الخميس، 25 مايو 2017

حكة الحلمتين في الحمل

الحامل في بداية الشهر الثاني قد لا تشعر باستمرار ليونة الثديين كما كان الحال سابقا، ولكن حكة الحلمتين قد تكون شديدة، هل هذا الأمر طبيعي؟ وهل يوجد علاج للتخلص من هذه الحكة؟

حكة الحلمات من الأعراض الطبيعية، وذلك بسبب أن نمو الصدر يسبب تمدد البشرة. في بعض الأحيان فإن الحكة تكون حول الحلمتين، وقد تجرب الحامل بعض الكريمات التي تقلل هذه الحكة، وهي لا تحتوي على أية روائح عطرية. يمكن تجربة زبدة الكاكاو والتي يتم استخدامها عادة على البطن. علاج حكة الثدي عند الحامل باستخدام كريم (افينو) قد يكون مجديا في جميع الأحوال.

الكثيرات من الحوامل يبحثن عن حل لهذه المشكلة. قد تشعر الحامل بالضيق الشديد عندما لا تجد إجابة أو علاج لحكة الحلمات أثناء الحمل. وهي في الشهر الخامس من الحمل قد تشعر بحكة شديدة لا تحتمل. بعد زيارة الطبيبة فإنها قد تقول بأن الحكة أمر طبيعي، ويمكن للحامل أن تستخدم لوشن غير ذي رائحة والمصنع من الصبار. الحلمات في هذا الوقت قد تفرز إفرازات زيتية تلتصق بحمالة الصدر، وعند خلعها فإن بعض القشور الجلدية الموجودة تنتزع. قد تختار الحامل أن ترتدي حمالة صدر قطنية ومخصصة للرضاعة وذلك بعد أن جفاف كريمات الصبار على البشرة. الطبيبة قد تنصح الحامل بوضع الثلج على الجزء الذي يسبب الحكة وذلك لفترة قصيرة من الوقت. يمكن استخدام بعض (الجل) المخصص لعلاج حكة الحلمات. من الهام أيضا التأكد من أن الحمالة يتناسب حجمها مع نمو الصدر ومصنوعة من أنسجة قطنية طرية. وعلى الحامل أن تختار ما يناسبها من هذه الطرق. قد تجد الحامل أن تهوية البشرة هامة للغاية، وخاصة إن كانت ترتدي حمالة الصدر أثناء النوم.

حكة الصدر أثناء الحمل كثيرة الحدوث ويوجد علاج لتشققات الحلمتين أثناء الحمل مثل كريم لانولين للحلمة وهو يحتوي على خلاصة نبات (الكاليندولا)، ومفيد لحكة البشرة ويخفف منها بشكل ممتاز.

يوجد منتج يسمى (كريم لانسينوه) وهو (جل) يحتوي على اللانولين النقي. هذا العلاج مخصص لآلام وتشقق الحلمات أثناء الرضاعة الطبيعية. وهو أيضا صالح للاستخدام أثناء الحمل ومن أجل التخلص من الحكة أو لعلاج جفاف الحلمتين. يمكن للحامل أن تستخدمه أثناء الحمل وبعد ذلك أثناء الرضاعة الطبيعية وحتى في الحمل التالي. طالما أن الحامل تعاني من الحكة الشديدة، فإن هذا المنتج يحتوي على علاج مؤقت ولكنه شديد الفاعلية. وهو لا يحتوي إلا على اللانولين، وبذلك فإن كانت الحامل لديها حساسية من الصوف، فإن هذا المنتج لن يكون صالحا لها. من الأفضل للحامل أن تجرب هذا العلاج على أي جزء من الجسم قبل تجربته على الصدر.

الحكة كثيرة الحدوث في الحمل، ويمكن علاجها عن طريق وضع زيت الزيتون قبل الذهاب إلى النوم وبعد الاستحمام أيضا. قد تقوم الحامل بعرض مشكلتها على الطبيبة والتي تخبرها بأن هذا الأمر طبيعي، قد تصف الطبيبة للحامل أي نوع من اللوشن وخاصة نيفيا، وهذه العلاج يقلل من الجفاف الشديد في البشرة الخشنة. الطبيبة قد لا تمانع من استخدام الحامل لزيت الزيتون أيضا. ولكن مشكلة زيت الزيتون أن البشرة تستوعبه في وقت قصير مما يؤدي إلى جفافها بعد بضعة ساعات قليلة. من الممكن تجربة (كريم نيفيا) لعلاج هذه المشكلة.

من الغريب أن حكة الصدر قد لا تظهر إلا أثناء الحمل الثالث، وهذه الحكة قد تدفع الحامل إلى فرك البشرة بشكل مستمر ومؤلم طوال الوقت.

ربما يكون من المفيد استخدام كريم مخصص لعلاج الحلمة اثناء الرضاعة (افينو)، وهو علاج جيد وخاصة النوع الذي لا يضر الرضيع، يمكن وضع العلاج على الصدر من أجل التخلص من الحكة. في بعض الأحيان وحينما تكون الحامل في المنزل فإنها قد تلجأ لاستخدام الكمادات الباردة أو الدافئة حسب الحاجة. قد تفضل الحامل عندما تشعر بالألم استخدام أنسجة من القماش للتدفئة وذلك في داخل حمالة الصدر وهي سوف تخفف الشعور بالألم.


أثناء الشهر السادس قد تعاني الحامل من الحكة الشديدة في الصدر. وهي قد تشعر بأنه لا يوجد تحسن يذكر وأن الحلمات جافة ومتشققة، قد لا تحدث هذه الأعراض في الحمل الأول، ولكن باتباع الطرق السابقة يكون من السهل التخلص من هذه المشكلة ببساطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق