الأحد، 3 سبتمبر 2017

اعراض الحمل مع حبوب منع الحمل


حبوب منع الحمل لها فاعلية أكثر من 98 في المئة عندما يتم استخدامها بطريقة صحيحة، وهذه الطريقة تعني أن الحبوب يتم أخذها في نفس التوقيت من كل يوم بدون أية استثناءات. (الاستخدام الفعلي) يعني الطريقة التي تتبعها أكثر السيدات في تناول حبوب منع الحمل. وهذا يعني أخذ الحبوب في أوقات مختلفة قليلا أو نسيان أخذها ليوم واحد عن طريق الخطأ. مع الاستخدام الواقعي أو الفعلي فإن حبوب منع الحمل تقل فاعليتها وربما تصل إلى أقل من 92 في المئة.

بغض النظر عن هذه النسب المئوية الكبيرة، سوف يظل من المحتمل حدوث الحمل لك. فشل حبوب منع الحمل كثيرا ما يكون نتيجة لعدم أخذ حبتين أو أكثر في أيام متتالية. بدون استمرار الهرمونات، فإن الإباضة قد تبدأ في الحدوث. إذا توفرت أسباب الحمل أثناء هذا الوقت، فإن فرص الحمل تكون مرتفعة.

من المهم معرفة الفرق بين أعراض وعلامات الحمل وبين الأعراض الجانبية لتناول حبوب منع الحمل.

العلامات المبكرة للحمل تتقاسم العديد من الخصائص وتتشابه مع الأعراض الجانبية المصاحبة لأخذ حبوب منع الحمل وهذا قد يتضمن غياب الدورة. الحبوب يمكن أن تجعل الدورة خفيفة جدا. هذا النزيف الخفيف يمكن أن يتم الخلط بينه وبين دم تعشيش البويضة، والذي يحدث عندما تلتصق البويضة المخصبة في الرحم. كما أن الحبوب قد تسبب حدوث نزيف غزير، وهو النزيف الذي يحدث بين كل دورة والتي تليها. حبوب منع الحمل يمكنها أيضا أن تجعل المرأة تفوت الدورة الشهرية، وهذا عرض يمكن أن يتشابه مع علامات الحمل.

الغثيان الصباحي، والذي يمكن أن يحدث في أي وقت من أوقات الليل أو النهار، يمكن أن يكون علامة من علامات الحمل. حبوب منع الحمل يمكن أيضا يمكنها أن تسبب الغثيان. إن كان تناول الحبة مع الطعام لا يفيد في تقليل الغثيان، فإنه من الأفضل عمل تحليل الحمل المنزلي.

طالما أن الحمل مستمر، فإن الصدر ربما يصبح لينا. الحبوب الهرمونية لمنع الحمل يمكنها أيضا أن تسبب ليونة الثدي.

التعب أو الإرهاق من الأعراض المعتادة للحمل. التغيرات في مستويات الهرمونات بسبب حبوب منع الحمل يمكنها أيضا أن تسبب التعب الشديد والشعور بالصداع.

إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل، واكتشفت بعد أسابيع أنك حامل، فإنه من الطبيعي التساؤل عن تأثير حبوب منع الحمل على نمو الجنين. الشيء الجيد أن حبوب منع الحمل تعتبر غير ضارة في مرحلة الحمل المبكرة.

بالطبع، لا توجد ضمانات تؤكد بالقطع أن الحبوب لم تؤثر على الجنين، ولذا فإنه من الهام رؤية الطبيبة بأسرع ما يمكن بعد اكتشاف حدوث الحمل. إذا كانت نتيجة التحليل موجبة، فإنه يجب التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل.


الحمل أثناء حبوب منع الحمل ربما يزيد من احتمال الحمل خارج الرحم. الحمل خارج الرحم يحدث عندما يلتصق الجنين في مكان بخلاف الرحم، وكثيرا ما يكون في قناة فالوب. هذه الحالة خطيرة للغاية، وقد تؤدي لوفاة الحامل ويجب على الفور الاعتناء بالمريضة في المستشفى.