الأربعاء، 13 سبتمبر 2017

هل يحدث حمل بعد ايام التبويض باسبوع


هل يحدث الحمل بعد مرور عشرين يوما من بداية الدورة الشهرية أو بعد خمسة أيام من التبويض؟ الدورة قد تتأخر عدة أيام وبطريقة غير معتادة، مما يجعل المرأة تجري أكثر من تحليل للحمل وربما تكون النتائج سلبية. سواء أكانت المرأة تسعى للحمل أو لا تريد ذلك فإنه من المهم معرفة إن كان من الممكن حدوث الحمل في هذا الوقت المبكر وبعد مرور وقت قصير من أيام التبويض؟ وهذا على الرغم من النتائج السلبية للتحليل.

من الممكن أن يحدث الحمل بعد التبويض بأيام قليلة في حالات نادرة، وربما يحدث الحمل قبل يوم واحد من موعد الدورة، لذا فإنه من الجيد التمسك بالأمل.

عندما يحدث التبويض فإن البويضة ستظل حية ليوم واحد فقط، ولكن الأمشاج الذكرية يمكنها أن تظل حية لعدة أيام وهذا هو السبب في ضرورة وجود أسباب للحمل قبل التبويض بعدة أيام وفي يوم التبويض وفي اليوم التالي بعد انتهاءه، ولو كانت أسباب الحمل بعد خمسة أيام من التبويض فإن البويضة لن تكون موجودة مما يمنع حدوث الإخصاب. ولكن إن كانت أسباب الحمل قبل التبويض فإن الحمل يمكن أن يحدث لأن الأمشاج يمكن أن تستمر حية طوال هذه المدة.

من الممكن أن يحدث الحمل إن كانت له أسباب بعد مرور فترة بعد انتهاء نزول الدورة.

لا يمكن أن يحدث الحمل بعد انتهاء التبويض. ومع ذلك ليست كل السيدات يحدث لهن التبويض في اليوم الرابع عشر وبعض النساء يكون التبويض متأخرا عندهن، ولذا فإن حدث التبويض متأخرا وكانت هناك أسبابا للحمل فإنه ممكن الحدوث. وكل ذلك يعتمد على اختلاف مواعيد التبويض من امرأة إلى أخرى.

الحمل يحدث أحيانا في اليوم السابع بعد انتهاء أيام الإباضة، وربما يحدث هذا الشيء إن كانت المرأة تعتمد على منع الحمل بطريقة حساب فترات التبويض وكانت حساباتها خاطئة.

فترة ما بعد التبويض هي آخر مراحل الدورة الشهرية وهي تستمر 12 يوما وربما تمتد حتى 16 يوما. يبدأ البروجسترون في التزايد، مما يعني أن المبيضين يجب أن لا يخرجا المزيد من البويضات في هذا الشهر. افرازات عنق الرحم سوف تجف وتكون سدادة لمنع أية أمشاج من التواجد في الرحم.

قد يستغرق الأمر ستة أيام لأية بويضة حتى تخرج إلى الرحم. إن التصقت البويضة في بطانة الرحم، ستلاحظ المرأة زيادة في هرمون الحمل، وهو الهرمون الذي تقيسه تحاليل الحمل خلال أسبوع.


احتمالات الحمل في هذه الفترة التالية للتبويض تكون قليلة. بمجرد أن تخرج البويضة من المبيض، فلا توجد أي فرص تقريبا إلا خلال الشهر القادم، ولكن في قليل من الأحيان يحتسب موعد التبويض مبكرا عن طريق الخطأ مما قد يؤدي للظن بحدوث للحمل بعد انتهاء موعده المفترض.