الاثنين، 23 أكتوبر 2017

غثيان الحمل في الليل


بالنسبة للعديد من السيدات، فإن غثيان الحمل يعتبر غير مقلق. قد يحدث هذا العرض في الحوامل بعد تناول طعام العشاء في بعض الأحيان، وربما يظهر في الليل قبل وقت الذهاب إلى الفراش للنوم، مما يضطر الحامل إلى التقيؤ أحيانا.

الغثيان والتقيؤ من الأعراض المكروهة والتي تعتبر مرتبطة بهرمونات الحمل، وهذه الأعراض يمكن أن تبدأ مبكرا في الثلاثة أسابيع الأولى وعادة ما تختفي فيما بين الأسبوع الثاني عشر إلى الأسبوع السادس عشر، وهذا على الرغم من أن بعض النساء يتعرضن للغثيان لوقت أطول من ذلك. أسوأ أنواع الغثيان تأتي في الصباح عندما يتزامن ارتفاع هرمونات الحمل مع فراغ المعدة من الطعام وهذا بالطبع يجعل النهوض من الفراش شيئا صعبا للغاية، ولكن بعض الحوامل يعانين أكثر من هذه الأعراض أثناء الليل.

لا يوجد تناقض في ذلك الأمر، حيث أن بعض السيدات يشعرن بالغثيان في آخر النهار إن لم تكن مستويات سكر الدم لديهن متوازنة. إن تناولتي الكثير من السكر أو الحلويات أو النشويات، فإن مستوى سكر الدم قد يرتفع فجأة ثم ينخفض سريعا. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالغثيان أو الاشمئزاز. ولكن تناول القليل من الوجبات الخفيفة فيما بين وجبتي الغداء والعشاء لا يكون له هذا التأثير السيئ. الحساسية من الروائح يمكن أن يكون لها دورا كبير في زيادة أعراض الغثيان. وحتى إن كنت تتجنبين الروائح خارج البيت، فإنك عندما ترجعين إلى المنزل قد تفاجئين بروائح الطعام أثناء الطبخ، وحتى إن كان هذا الطعام مفضلا لديك، فإن ذلك أحيانا قد يسبب الشعور الشديد بالغثيان والحاجة إلى التقيؤ. وربما أيضا قد تحدث نفس الأعراض ببساطة بسبب التعب الشديد بعد يوم طويل من العمل، مما يسبب أيضا الإحساس بالغثيان أو الاشمئزاز.

ولحسن الحظ، فإنه توجد الكثير من الطرق التي يمكن اتباعها من أجل تقليل التأثير السيئ لغثيان الحمل أثناء الليل.

الغثيان يكون واضحا عندما تكون المعدة غير مليئة بالطعام. بدلا من تناول ثلاثة وجبات كبيرة الكمية، فإن من الأفضل اختيار ثلاثة وجبات صغيرة الحجم بالإضافة إلى وجبات خفيفة فيما بين هذه الوجبات الثلاثة. تناول اللوز أو أكل الزبادي قليل السكر يمكن أن يساعدا على علاج الغثيان أو تقليل الشعور بالتقزز ويتم تناوله أثناء النهار أو مباشرة قبل النوم ليلا. الطعام المحتوي على القليل من البروتين يعتبر مفيدا للحفاظ على مستوى سكر الدم متوازنا بشكل جيد. إضافة هذه الوجبات الخفيفة سوف يشعرك بامتلاء المعدة لفترة أطول. من المهم جعل الأغذية المحتوية على البروتين في متناول اليد بجانب الفراش، بحيث يمكن أكل القليل منها إن استيقظت ليلا، أو قبل النهوض من الفراش صباحا.

الشعور بالعطش يمكن أن يكون سببا ونتيجة لحدوث الغثيان والتقيؤ. من الجيد شرب الماء ليلا، ومن الهام أيضا جعل الماء في المتناول بجانب الفراش.


الأطعمة المقلية والأغذية المحتوية على الكثير من السكر يصعب هضمها، وهي تسبب الانتفاخ والشعور بحرقة المعدة والارتجاع المريئي. إن كنت تعانين من الغثيان، فإن عليك تجنب هذه الأنواع من الطعام بقدر الإمكان. عندما تتناولين النشويات أو الفاكهة المحتوية على السكر مثل التفاح، فإن من الأفضل موازنتها بالبروتين وتناول الجبن مثلا في نفس الوجبة الغذائية.