الأحد، 8 أكتوبر 2017

هل تشعر الحامل بالبرد في بداية الحمل


من بين علامات الحمل ظهور دم تعشيش البويضة وحدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية وارتفاع حرارة الجسم لمدة تتجاوز الأسبوعين وهذا عند الاستيقاظ من النوم، ولكن من العلامات الأخرى الشعور بالبرد في ساعات النهار بعد أن كانت حرارة الجسم مرتفعة صباحا. من الممكن أيضا الإحساس بألم الظهر، وفقدان الاهتمام والميل للكسل. وقد تعاني الحامل من أعراض أخرى تتشابه مع الأعراض التي تسبق الإصابة بالأنفلونزا. العديد من الأعراض ربما تكون غير مؤكدة لحدوث الحمل، ولكن هل الشعور بالبرد علامة على الحمل؟ فيما يلي سيتم شرح هذا العرض بشيء من التفصيل.

في المراحل المبكرة من الحمل، يكون جسم الحامل تحت تأثير هرمون البروجسترون، حرارة الجسم بعد الاستيقاظ من النوم تتزايد وتستمر على مستويات عالية لمدة تتجاوز الأسبوعين. وكنتيجة لإرتفاع حرارة الجسم من الداخل، فإن الحامل ربما تشعر أن حرارة الغرفة منخفضة.

القشعريرة التي ربما تشعرين بها في الجسم بشكل عام ربما تتشابه مع الرعشة التي تسبق الإصابة بمرض الإنفلونزا، وكنتيجة لذلك فإنك قد تشعرين بقليل من الحمى أو التعب البسيط. لا ترتفع درجة حرارة الجسم طوال شهور الحمل بأكملها، لأن تلك الحرارة تبدأ في الانخفاض بعد منتصف الشهر الرابع. وبمجرد أن يكتمل نمو المشيمة، فإن الحرارة سوف تنخفض وترجع إلى مستوياتها الطبيعية.

التغيرات في مستويات الهرمونات يمكن أن تكون شديدة أثناء المرحلة المبكرة من بداية الحمل، والتغيرات في الجهاز العصبي اللاإرادي يمكن أن تسبب شعور الحامل بفقدان السيطرة على الجسم وذلك عندما تظهر هذه الأعراض. وكنتيجة لهذه التغيرات، فإن الحامل قد تصبح أكثر حساسية لدرجات الحرارة المنخفضة والبرد.

تدفق الدم بشكل غير كافي إلى المخ يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالدوار أو بالدوخة أو حتى يؤدي لفقدان الوعي المؤقت. عندما تكونين حاملا، فإن الدم ربما لن يكون قادرا على التدفق في أنحاء الجسم بشكل كافي لأسباب عديدة. وفي بعض الأوقات فإن تدفق الدم إلى المخ قد يتناقص للحظة معينة، وهذا أيضا يمكن أن يصاحبه انخفاض في ضغط الدم أو الشعور بالقشعريرة وبالرعشة.

في بداية الحمل المبكرة فإن الكثير من السيدات ربما يعانين من غثيان الصباح ولا يتمكن من أكل ما يكفي من الطعام، وبذلك فإنهن قد يعانين من الرعشة بسبب نقص السعرات الحرارية.

إن كان الشعور بالبرد بسبب ارتفاع حرارة الجسم بعد الاستيقاظ من النوم أو بسبب الغثيان، فإن الشعور بالرعشة يكون في أعلى وأسفل الظهر مثلما يحدث عند الإصابة بمرض البرد. ربما تظهر أيضا أعراض البرد مثل التعب والدوخة، ولكن إن أحسست بالتهاب الحلق وكثرة السعال أو الكحة وكانت درجة الحرارة أكثر من 37.5 مئوية فإن استشارة الطبيبة ضرورية.

ربما تشعرين كأن القشعريرة تصل إلى العظام، كما أن القدمين واليدين يمكن أن تكونا باردتين للغاية وهذا إن كان تدفق الدم غير كافي. إذا كان النصف السفلي من الجسم باردا وكان هناك إسهال، فإنه من الهام الحرص على تدفئة الجسم بقدر الإمكان.

الحمل قد يجعل المرأة أكثر ميلا للنوم لفترات أطول ولمرات أكثر، والمشكلة تكون في النهوض بعد مدة طويلة من الراحة، إن نهضت بشكل مفاجئ أو وقفت بعد الاستلقاء على الفراش لفترة طويلة، فإنك من الممكن أن تشعري بالدوخة أو حتى تحسي بالرعشة مع الشعور بالغثيان.


حدوث الرعشة في البداية المبكرة من الحمل تعتبر من العلامات القليلة غير المتوقعة. من العلامات الأخرى ألم أسفل الظهر والمغص والمعاناة من الإسهال، وبوجه عام فإن علامات الحمل هي عبارة عن تغيرات في حالة الجسم. إن شعرت بالقشعريرة، تجنبي القيام بأية أعمال مرهقة، ولكن حدوث الارتعاش لفترات قصيرة يجعل الجسم يتخلص من البرودة بسرعة.