الاثنين، 23 أكتوبر 2017

هل ممكن اكون حامل بدون الم في الثدي


هل من الضروري أن يكون الم الثدي وليونته من علامات الحمل المبكرة والتي تؤكد استمراره؟ وهل من الممكن أن تكوني حامل بدون الم في الثدي؟

الإجابة باختصار هي نعم، وذلك لأن هرمونات الحمل وهي من أسباب ظهور أعراضه تختلف مستوياتها حسب الحامل وعمر الحمل، كما أنها أيضا تختلف من حمل إلى آخر.

في بعض الأحيان فإن الم الثدي قد لا يحدث أبدا طوال شهور الحمل، وهذا لا يمنع أن يستمر الحمل ويكتمل بنجاح.

إذا حدثت بعض التغيرات في الثدي أثناء الموعد الذي كانت تحدث فيه الدورة، فإن احتمال استمرار هذه التغيرات يكون كبيرا أثناء الحمل. ولذا فإن كانت إحدى الحوامل لم تشعر بالم الثدي أثناء موعد غياب الدورة الشهرية، فإن الم الثدي لن يحدث على الأرجح في بدايات الحمل أيضا.

على الرغم من أن ألم الثدي من الأعراض المعتادة بين الكثيرات من الحوامل، فإن ذلك لا يعني ظهوره بين كل الحوامل. الشعور بألم الثدي ربما لا يحدث أبدا في الوقت الذي كان متوقعا فيه نزول الدورة، وبذلك فإن عدم الإحساس بألم الصدر خلال الحمل يجب أن لا يكون سببا أو باعثا على الشعور بالقلق.

هل يكون الحمل مستمرا بدون الم الثدي؟ يعتبر هذا السؤال من الأسئلة الهامة بالنسبة للعديد من الحوامل. بعض النساء قد لا يظهر لديهن هذا العرض، وبهذا فإن حدوث الحمل يكون مستمرا على الرغم من أن الحامل قد تظن عكس ذلك. ألم الثديين من أكثر علامات الحمل انتشارا، وتقريبا فإن النسبة العظمى من السيدات يعتبرن أن هذه العلامة هي العرض الأهم قبل أن يتأكدن من حدوث الحمل. ولذا فإنه من المطمئن أن هناك نسبة غير قليلة لا يشعرن بهذه العلامة، على الرغم من استمرار الحمل.

ليس من الضروري أن يكون وجود تغيرات الثدي مثل الليونة أو الألم، لازما للتأكد من أن الحمل موجود أو مستمر. وهذا لأن كل حمل يختلف عن الحمل الذي يليه، كما أن النساء يختلفن أيضا إذا تعلق الأمر بهذه الأعراض.

ليونة الصدر وآلام الثديين قد لا يحدثان أبدا. كما أن باقي الأعراض قد لا تبدأ إلا بعد الأسبوع السادس أو قبل منتصف الشهر الثاني، وحتى في هذا الوقت فإن الصدر قد لا تظهر عليه أية تغيرات تذكر، أما بعد أن يبدأ الشهر الثالث فإن الصدر يصبح أكثر امتلاءا وليونة.


نفس الاعراض التي تحدث بسبب الحمل في بداياته يمكن أيضا أن تحدث بسبب هرمون البروجسترون، وهو الهرمون الذي يتم افرازه من الجسم قبل نزول دورة الحيض الشهرية. ولذا وبوجه عام فإن هذه الأعراض ومنها ألم الثدي لا تعني بالضرورة أن الحمل مستمر أو غير مستمر.