الأربعاء، 14 فبراير 2018

الم البطن للحامل في الشهر الرابع


الالم الشديد في اسفل بطن الحامل في الأسبوع الرابع عشر، أو في بداية الشهر الرابع، ربما لا يحدث معه نزيف. ولكن الطبيبة قد تتصور أن هذه الأعراض تكون بسبب الم أربطة الرحم.

يوجد هرمون يسمى هرمون الريلاكسين يقوم الجسم بإفرازه أثناء الشهر الرابع، ويبلغ أقصى إفراز لهذا الهرمون تحديدا في الأسبوع الرابع عشر من الحمل. الكثيرات من الحوامل يعانين من الم أربطة الرحم وقد تشعر الحامل أن عضلات البطن تتمزق أو يحدث بها شد عند القيام بأي حركة بسيطة مثل التقلب على الفراش. ومن الأفضل عدم القلق من هذه الآلام إلا إذا صاحب وجودها حدوث نزيف من الدم وخاصة إن حدث ذلك في الحمل الأول. بالنسبة للحوامل لأول مرة واللائي لم تتمدد عضلات الرحم لهن من قبل، فإن هذه الآلام تتشابه مع الآلام التي تحدث مع النمو السريع والتي تظهر لكل البشر عندما يمرون بمرحلة النمو السريعة في فترات المراهقة. لا يجب القلق من هذه الآلام، وذلك لأن الضغط النفسي الناتج من القلق سوف يضر الجنين، وبدلا من ذلك يجب تجاهل هذه الآلام وخاصة إن كانت مؤقتة أو تحدث بين الحين والآخر. وفي جميع الأحوال فإن الإتصال بالطبيبة ليس بالأمر الصعب.

الم اسفل البطن للحامل في الشهر الرابع كثير الحدوث، وخاصة في الحمل الأول. يكون هذا الألم عبارة عن نبضات في جانب البطن، وربما يجعل الحامل تضطر للبقاء في الفراش ليوم او يومين. وبعد ذلك فإنه قد يختفي فجأة وربما لن يتكرر مرة أخرى طوال ما تبقى من شهور الحمل. الطبيبة تفسر هذا الألم بأنه عبارة عن تمدد في أربطة الرحم. إن استمر هذا الألم، فإنه يجب البقاء على اتصال بالطبيبة بين الوقت والآخر وخاصة إن تسبب هذا الألم في منع الحامل من القيام بأنشطتها اليومية.

في الأسبوع الرابع عشر أو في نهاية الشهر الرابع، فإن الحامل قد تستيقظ من النوم ليلا مرتين أو أكثر بسبب إحساسها بآلام حادة وشديدة في الجانب الأيمن أسفل البطن والوجع من الممكن يمكن أن يتحرك من الجنب إلى الظهر. الطبيبة تفسر هذا الألم بأنه وجع أربطة الرحم الدائرية، وأن ما يمكن القيام به هو تناول دواء تيلينول كل ليلة قبل النوم وهذا طبعا بعد استشارة الطبيبة المختصة. ومن الأفضل أيضا عدم إرهاق الحامل لجسدها طوال النهار لأن ذلك يمكن أن يسبب الألم أو يعمل على زيادته.

الم اسفل البطن في الشهر الرابع من الحمل من المشاكل المنتشرة. في الأسبوع الرابع عشر ربما تشعر الحامل عند السعال أو الكحة بأن عضلات بطنها تتمزق. إن كان هذا هو الحمل الأول فإن هذه الآلام سوف تزداد مع تزايد مرات الحمل. في الحمل الثالث فإن الآلام تكون شديدة ولكنها تكون أقل في الحمل الثاني ولا تذكر تقريبا في الحمل الأول. وربما يكون من غير المعلوم السبب وراء تلك الأعراض. ومن المحتمل أن ذلك بسبب تزايد عمر الحامل مع مرات الحمل المتتالية حيث أن هذه الأعراض لا تظهر في العشرينيات ولكنها تكون واضحة في الثلاثينيات من العمر. إن كان الألم لا يحدث معه نزيف، فإن القلق لا داعي له.


الم اسفل البطن ربما يظهر في نهاية الشهر الثالث أو في الأسبوع الثالث عشر من الحمل. في الأسبوع الخامس عشر إن كان الحمل بالتوائم فإن الألم يكون أكثر حدوثا ومن المأمول أن يختفي في وقت قصير. منطقة أسفل البطن ربما تكون مؤلمة مثلما هو الحال مع أجزاء الجسم الأخرى، حيث أن الأوجاع قد تصل إلى الظهر أيضا، مما يمنع الحامل من الجلوس لفترات طويلة، أو حتى الوقوف لأن ذلك يسبب لها الألم الشديد، كما أن تغيير مواضع الجسم يسبب الكثير من الآلام.