الخميس، 15 فبراير 2018

المغص اثناء الحمل في الشهر الثالث


مغص الحمل في الشهر الثالث يحدث بسبب النمو السريع في الرحم. يمكن للحامل أن تشعر أن الجزء العلوي من الرحم قد وصل إلى أعلى عظام الحوض. وكنتيجة لذلك فإن الحامل قد تبدأ في إدراك أو معرفة اسباب المغص اسفل البطن ومن هذه الأسباب حدوث الم اربطة الرحم المستديرة وخاصة عند الوقوف أو عند تغيير وضعية الجسم بشكل سريع. وفي معظم الحالات فإن هذه الآلام لا تعتبرا أعراضا أو أشياءا ضارة. ولكن إن كانت هذه الآلام تحدث مع وجود الحمى أو القشعريرة أو النزيف فإنه من الهام الاتصال بالطبيبة في الحال.

في الأسبوع الثالث عشر أو في نهاية الشهر الثالث من الحمل، فإن الحامل تكون قد أكملت الثلث الأول من شهور حملها الطويلة. معدلات حدوث الإجهاض تنخفض بشكل كبير بعد أن تكتمل الثلاثة أشهر الأولى. ويوجد الكثير من التغيرات التي تحدث في جسم الحامل بالإضافة إلى التغيرات السريعة في نمو الجنين في هذا الشهر.

المغص اثناء الحمل في الشهر الرابع يبدأ في الكثير من الأحيان في التراجع، حيث أن مستويات هرمونات الحمل تبدأ في الاستقرار والتي تبدأ المشيمة في إفرازها بشكل مستمر خلال ما تبقى من شهور الحمل.

تنمو بطن الحامل للأعلى وتبدأ الرحم في الخروج من بين عظام الحوض. إن كانت الحمل لم ترتدي ملابس الحمل الواسعة بعد، فإنها قد تشعر بالراحة أكثر مع استخدام الملابس القابلة للتمدد والتي لا تضغط على منطقة البطن.

في نهاية الشهر الثالث، سوف تلاحظ الحامل أن الأعراض المبكرة تبدأ في الاختفاء، وربما تجد نفسها في حالة من الراحة قبل بدء الشهر الرابع وقبل أن يبدأ مغص اسفل البطن في الشهر السادس من الحمل. إن كانت الحامل مازالت تشعر بالغثيان والإرهاق، فإن هذه الأعراض سوف تختفي في الأسابيع المقبلة.

يمكن للحامل أن تعاني من بعض الأعراض المختلفة مثل التعب وفي بعض الأحيان تشعر بزيادة طاقة جسدها، وربما يحدث المغص بسبب الم أربطة الرحم المستديرة وأحيانا ما يبدأ نزول بعص الإفرازات من الثدي.

علاوة على الم أربطة الرحم الدائرية بالإضافة إلى اختفاء أعراض الحمل، فإن الحامل يجب أن تشعر بالمزيد من الحيوية والنشاط. بعض الحوامل يعتبرن أن الثلث الثاني من الحمل هو فترة من الراحة لأن الأعراض تبدأ في الخفوت أو في الاختفاء. قبل أن تعرف الحامل أنها تمر بالثلث الثاني، قد تجد نفسها قد وصلت للشهر السادس وسوف تشعر ببعض الأعراض الجديدة مثل تورم الكعبين أو الكاحلين وألم الظهر والنوم المتقطع.

الثديين أثناء الحمل يتعرضان للتغيرات المستمرة. في وقت مبكر من الحمل أو في الثلث الثاني، فإن الصدر يبدأ في افراز حليب اللبأ، وهو عبارة علامة أو دليل على اقتراب نزول لبن الأم بعدة إتمام الولادة. اللبأ ذو لون أصفر أو لونه برتقالي خفيف ويعتبر كثيفا ولزجا. من الممكن أن تلاحظ الحامل تسرب اللبن من الصدر بين الحين والآخر، ولكن ما لم تكن هناك أعراضا مثل الألم أو عدم الراحة، فإن تسرب لبن اللبأ من الأعراض العادية أثناء الحمل.


في الأسبوع الثالث عشر من الحمل فإن الجنين لا يتجاوز حجمه حجم ثمرة أو قرن البازلاء. أمعاء الجنين التي كانت تنمو في الأسابيع القليلة السابقة داخل الحبل السري تبدأ في الرجوع إلى تجويف البطن. الأنسجة المحيطة برأس الجنين وحول ذراعيه وأرجله تبدأ في تقوية تكوين العظام. الجنين في هذا الوقت يبدأ في التبول في ماء الجنين الذي يحيط به. ماء الجنين يبدأ في التزايد بسبب استمرار تبول الجنين من الأسبوع الثالث عشر حتى نهاية الحمل قبل الولادة.