الجمعة، 16 فبراير 2018

اسباب نزول افرازات بنية اثناء الحمل


معرفة سبب نزول افرازات بنيه اثناء الحمل يمكن أن يجنب الحامل الكثير من المضاعفات التي قد تضر الجنين. نزول الافرازات البنية يمكن أن يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل بسبب تعشيش أو انغراس البويضة والتصاقها في بطانة الرحم، أما في الأسابيع التالية من الحمل، فإن الدم البني أو الإفرازات تعني أن موعد الولادة قد اقترب.

وفي كلا الحالتين، يجب أن تتأكد الحامل من إخبار الطبيبة عن هذه الأعراض. وبالإضافة إلى الأسباب السابقة، فإنه من الممكن أن توجد هناك القليل من الأسباب الأخرى وراء هذه الإفرازات.

فحص عنق الرحم يمكن أن يؤدي لنزول الدم ويمكن أن يحدث ذلك بسبب لمس عنق الرحم لأي سبب آخر، ويحدث ما سبق لأن عنق الرحم يمكن أن يصبح أكثر ليونة وحساسية أثناء الحمل. لمس عنق الرحم أو القيام بأي أعمال منزلية مرهقة يمكن أن يؤدي لنزيف عنق الرحم، والذي يؤدي بدوره إلى نزول إفرازات بنية بالإضافة إلى الألم الخفيف.

الإفراز البني اللون في الأسابيع الأولية من الحمل يمكن أن ينتج بسبب الإجهاض. ويمكن أن يكون ذلك علامة على وجود دم قديم أو نزيف داخل الرحم من فترة سابقة ولكنه تأخر في النزول، هذا الدم يكون متجمعا في الجسم لمدة طويلة ويتم ظهوره في وقت لاحق. ومن الممكن أن تفترض الحامل أن النزيف قد بدأ منذ زمن طويل، ولسبب ما يمكن أن يتأخر في النزول.

بعد حوالي أسبوعين من حدوث الحمل، يمكن للحامل أن تلاحظ ظهور بعض قطرات الدم مع وجود أعراض الحمل. وهذا الأمر يمكن أن يحدث عندما تلتصق البويضة المخصبة في بطانة جدار الرحم، بما يسبب نزول القليل من الإفرازات البنية. يمكن أن يكون هناك الكثير من النزيف في بعض الأحيان.

في حالة وجود الإجهاض المنسي، فإن نمو الجنين يكون قد توقف، وفي هذا الوقت فإن نبض الجنين يختفي، مما يؤدي إلى وفاة الجنين داخل الرحم. وذلك ربما يؤدي إلى نزول الإفرازات البنية وفي هذه الحالة فإن الطبيبة تضطر إلى عمل التوسيع والكحت من أجل إخلاء الرحم من محتوياته.

الحمل العنقودي هو عبارة عن أنسجة غير طبيعية تتشابه مع أنسجة الجنين، وهذه الأنسجة تنمو في الرحم. يمكن أن يحدث الخلط بينها وبين الحمل الطبيعي ومن الممكن أن يؤدي الحمل العنقودي إلى نزول الإفرازات المهبلية بنية اللون. هذه الحالة تتطلب العناية الطبية السريعة لأنها ربما تصبح مقدمة لحدوث السرطان.

إن حدث الحمل خارج الرحم فإن الجنين سوف يبدأ نموه ملتصقا في قناة فالوب بدلا من أن ينمو في الرحم، وهذا الأمر يسبب نزول إفرازات بنية بسبب حدوث النزيف الداخلي.

بوليب عنق الرحم هو عبارة عن نمو غير طبيعي على سطح عنق الرحم، حيث أن عنق الرحم يكون حساسا بسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين. البوليب ربما يؤدي أيضا إلى حدوث آلام في أسفل البطن، أو الشعور بعدم الراحة بالإضافة إلى نزول نزيف غير طبيعي في أوقات معينة.

مشاكل المشيمة متنوعة ومنها على سبيل المثال المشيمة المتقدمة وتمزق المشيمة، كلا من هاتين المشكلتين يمكنهما أن تتسببا في نزول الإفرازات البنية، والتي من الممكن أن تكون قطرات أو نزيف ذو لون بني.

حالة المشيمة المتقدمة تعني أن أنسجة المشيمة تغطي فتحة عنق الرحم، مما يسبب نزول الإفرازات البنية ولكن بدون ألم. أما عندما تكون المشيمة متمزقة فإنها تكون منفصلة عن الرحم، مما يسبب نزول الإفراز البني مع الشعور بالألم.


فيروس الورم الحليمي البشري يسبب ظهور أعراض منها الإفرازات الجوزية اللون، والفيروس يتزايد انتشاره بسبب زيادة مستويات الاستروجين وزيادة تدفق الدم في منطقة المهبل أثناء الحمل.