الثلاثاء، 13 فبراير 2018

الم الظهر للحامل في الشهر الثالث


يمكن أن يعود السبب في الم الظهر في الشهر الثالث إلى نمو الرحم والتغيرات الهرمونية أثناء الحمل.

طالما أن الرحم ينمو، فإن مركز ثقل الجسم يبدأ في التغير، كما أن تمدد الرحم يبدأ في إضعاف عضلات البطن، مما يؤثر على وضعية الجسم ويؤدي للضغط على الظهر. ومن الممكن أيضا أن يسبب نمو الرحم آلام الظهر إن كان النمو يضغط على أحد الأعصاب. بالإضافة إلى ذلك، فإن الوزن الزائد الذي يحدث بسبب الحمل يعني أن العضلات تقوم بالمزيد من العمل مما يزيد من الضغط على الأربطة. وهذا هو السبب في أن الظهر يجعل الحامل تشعر بالألم وخاصة في نهاية اليوم.

في نفس الوقت، فإن التغيرات الهرمونية بسبب الحمل قد تؤدي إلى حدوث ليونة في الأربطة وتسبب ارتخاء المفاصل التي تربط عظام الحوض بعظام العمود الفقري. وهذا الأمر من الممكن أن يجعلك تشعرين بالمزيد من عدم الراحة وبالتعب أثناء المشي او الوقوف او الجلوس لفترات طويلة أو أثناء التقلب في الفراش أو النهوض من على مقعد منخفض الارتفاع أو عند القيام من حوض الاستحمام أو عند انثناء الجسم أو حمل الأشياء أو الأمتعة وخاصة الثقيلة منها.

حوالي ثلثي عدد النساء الحوامل يعانين من ألم أسفل الظهر، وخاصة في منطقة الكفل أو على جانبي الحوض من الخلف وقد يحدث الألم في منطقة القطن. من الممكن أن تشعري بالألم في بدايات الحمل، ولكنه عادة ما يبدأ أثناء النصف الثاني من الحمل ويمكن أن يزداد سوءا طالما أن الحمل يتقدم. أحيانا يستمر هذا الألم بعد ولادة الطفل، ولكن الم الظهر بعد الولادة عادة ما يختفي بعد مرور شهور قليلة.

آلام أسفل الظهر في المنطقة الخلفية من الحوض هي النوع الأكثر انتشارا من آلام الظهر أثناء الحمل، وهذا على الرغم من أن بعض النساء يعانين أيضا من الآلام القطنية وهي في جزء أعلى قليلا من منطقة الحوض.

يمكن أن تشعر الحامل بآلام الحوض من الخلف على شكل أوجاع عميقة على أحد الجانبين أو في كلا الجانبين من أسفل الظهر وقد يكون الألم واضحا على الجزء الخلفي من الفخذين. يمكن أن يبدأ الألم بمجرد البدء في المشي أو صعود درج السلم أو عند القيام من حوض الاستحمام أو النهوض من فوق مقعد قليل الارتفاع أو بسبب التقلب في السرير أثناء النوم أو عند حمل الأشياء الثقيلة أو لف جذع الجسم.

العديد من الأوضاع يمكن ان تجعل ألم الجزء الخلفي من الحوض أكثر سوءا، وعلى سبيل المثال عند الجلوس على مقعد والميل بالجسم إلى الأمام، أو أثناء ثني الجسم عند منطقة الحوض. النساء اللائي يعانين من هذا النوع من الألم في أغلب الأحيان يعانين من آلام في عظام أسفل الحوض من الأمام.

الم فقرات الظهر القطنية أثناء الحمل يحدث في منطقة الفقرات القطنية في منطقة أسفل الظهر، وهذا الألم يكون في منطقة أعلى قليلا من المنطقة التي يحدث بها الألم في أسفل الحوض من الخلف. من الأرجح أن هذا الألم يتشابه مع الألم الذي يحدث في أسفل الظهر قبل أن يحدث الحمل. يكون هذا الألم فوق وحول العمود الفقري وتقريبا على مستوى الوسط.

من الممكن ان تشعر الحامل بالألم يتجه إلى الساقين. الجلوس أو الوقوف لمدد طويلة من الزمن وحمل الأشياء الثقيلة يمكن أن يزيد الأمر سوءا، ويصبح الألم أكثر شدة في نهاية اليوم.


من المحتمل بشكل مؤكد أن تشعر الحامل بأوجاع أسفل الظهر إن كانت هذه الآلام موجودة قبل حدوث الحمل، وهذا سواء كانت هذه الأعراض قبل حدوث الحمل أو أثناء الحمل السابق. ويمكن أن تزيد احتمالات الإحساس بالألم بشكل كبير إن كانت الحامل قليلة الحركة، أو كانت لا تتميز بالمرونة الجسدية أو كانت تعاني من ضعف عضلات الظهر والبطن. كما أن هذا الأوجاع تتزايد أثناء حمل التوائم مما يزيد الضغط على فقرات وأربطة وعضلات الظهر.