السبت، 15 يونيو، 2013

هل يحدث الحمل بعد الدورة بيومين


هل يمكن أن تحمل المرأة بعد يوم أو يومين من إنتهاء الدورة؟ بعد إنتهاء الدورة بيومين تكتشف المرأة أنها قد أصبحت حاملا وهذا الأمر يجعلها تحاول أن تحدد تاريخ بداية الحمل. وهذا الموضوع تختلف حوله الكثير من الآراء. ومما يدعو للدهشة أيضا أن بعض الحوامل يعلمن بحدوث الحمل لديهن في نفس الأسبوع الذي إنتهت فيه الدورة وخاصة إن استغرفت الدورة ثلاثة أيام فقط وعند قيام الحامل بتحديد بداية الحمل عن طريق التقويم أو بواسطة السونار فإنها تجد أن موعد الحمل يكون متقدما عن هذا الوقت بأسبوع. ولكن الكشف بالسونار أيضا قد لا يحدد بداية الحمل بمنتهى الدقة. ويجب أيضا ملاحظة أن الأمشاج الذكرية تظل حية في قناتي فالوب وقادرة على إخصاب البويضة لمدة قد تصل إلى سبعة أيام. كما أن أقصر فترة للحيض تصل ليومين وأقصر فترة سابقة للتبويض ثمانية أيام.

وعلى هذا فإن المرأة تشعر بحدوث الحمل بعد الدورة بيومين إذا كانت الدورة قد انتهت بالفعل من ثمانية أيام ونتيجة خطأ في الحساب أو بسبب نزول دم أثناء التبويض فإنها تظن أن فترة الحيض قد إنتهت من يومين فقط ولكنها تكون قد إنتهت من ثمانية أيام فإذا توفرت أسباب الحمل قبل التبويض بستة أيام فإن الأمشاج تظل صالحة لعملية الإخصاب حين تخرج البويضة وتصل إلى قناة فالوب ليتم التلقيح ومن ثم حدوث الحمل.

تحمل المرأة قبل أن تأتي الدورة وبعد الحمل ينزل في بعض الأحيان القليل من الدم وبعد ذلك فإن الحمل يستمر بدون حدوث نزيف. بعد الحمل إذا نزل دم فإن المرأة تظن أن موعد الدورة قد حل ثم يكون الحمل طبيعيا وبدون مضاعفات. وعند إستشارة الطبيبة فإنها تطمئن الحامل وتخبرها أن هذا الأمر لا يدعو للقلق. وبالطبع فإن الحمل لا يمكن أن يحدث إلا بعد توفر أسبابه وبعد إنتهاء الدورة وذلك بغض النظر عن عدد أيامها سواء كانت يومين أو أسبوع كامل. ولايمكن التأكد من الحمل فعليا إلا بعد إجراء إختبار الحمل سواء المنزلي أو بتحليل الدم.

يحدث للعديد من النساء أن يكون الحمل لديهن بعد الدورة بأيام قليلة وعلى ذلك إن كانت الدورة قد إنتهت من أسبوع فإن الحمل قد يحدث بعد ذلك في أي وقت وهذا مثبت علميا. وحدوث الحمل في هذا الأوقات المبكرة قد يفاجئ المرأة الحامل. ويرجع ذلك لأن هذا سرعة حدوث الحمل تختلف من امرأة لأخرى.

الحمل يحدث بعد إنتهاء الدورة وعند عدم رغبة المرأة في الحمل فإنها تتناول حبوب منع الحمل سريعة المفعول. ومع ذلك فإن الحمل قد يبدأ في التكون بالفعل. وخاصة إذا جاءت الدورة التالية خفيفة ومبكرة عن موعدها وبالتحديد بعد الدورة السابقة بثمانية عشر يوما تقريبا. وإذا أحست المرأة أيضا بالغثيان لعدة أيام متواصلة وحتى لو لم يصاحب هذا حدوث تقيؤ فإن ذلك يؤكد الحمل . كما أن رائحة الأطعمة التي تفضلها المرأة تصبح كريهة ومقززة. ويصاحب تلك الاعراض حدوث تورم وإنتفاخ في اليدين والقدمين. ومع ذلك فإن إختبار الحمل المنزلي قد تكون نتيجته سلبية بسبب انخفاض مستوى هرمون الحمل في هذا الوقت المبكر.

هناك 5 تعليقات:

  1. انا دورتي ملخبطه والمره هاذي جتني 5وراخت 10بعدها 3ايام احس بتعب وخمول وكبدي لايعه اتمممممممممممممنى اكون حامل لي سنه ادعولي تكفون .وربي مره حسيت بوجع ماطلع شي

    ردحذف
  2. السلام عليكم انا في امس الحاجا للحمل وعقلي مشغول مع الحمل كيف اعرف اني حامل ام لا وانا بقى لي للدورة الشهرية اسبوع

    ردحذف
  3. هل اكون حامل بعد الدورة بيومين

    ردحذف
  4. الرجاء المساعدة اريد ان اعرف كيف انجب طفل ذكر هام جدا

    ردحذف
  5. ارجوكم عندي تاخر في العادة يومين وينزل دم عند المسح وعندما نهز رجلي يحبس اا رجوكم اجيبوني

    ردحذف