الأحد، 1 سبتمبر، 2013

نصائح للمرأة الحامل العاملة


المرأة الحامل العاملة أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة قد تشعر بالإرهاق في العمل ولكن بالتأكيد فإنه توجد الكثير من النصائح المفيدة للحامل العاملة. المرأة الحامل قد يتطلب عملها البقاء خارج المنزل طوال النهار مما يؤدي لشعورها بالتعب المستمر. قد تجرب الحامل تناول الوجبات الخفيفة أو القيام ببعض التمارين مثل المشي الخفيف أو الابتعاد عن مكان العمل أثناء الراحة ولكن كل ذلك قد لا يكون مفيدا لها. قد تكون الحامل حريصة على ثقة القائمين بالعمل في قدراتها ولكن الشعور بالتعب قد يكون عائقا يحول دون ذلك. ولذا فإن على المرأة الحامل العاملة أن تعرف بعض النصائح المفيدة لها.

إن شعرت المرأة الحامل العاملة أنها لا تستطيع مواصلة العمل فيجب عليها أخذ إجازة من العمل. يمكن الرجوع للعمل بعد وضع الطفل. ضغوط العمل الشديدة بالإضافة إلى الإرهاق مع شعور الحامل العاملة بضرورة العمل تعتبر من الأشياء التي تؤدي للإضرار بالحمل. قد تعاني المرأة الحامل العاملة من أوقات عصيبة بسبب التعب المستمر مع الشعور بالألم في الظهر والأرجل. ربما تختار الحامل أن تكون إجازة الوضع في الشهر الثامن وقد يكون من الصعب جدا أن تقوم المرأة العاملة بأمورها اليومية أثناء الحمل. الحامل العاملة قد ترهق نفسها بشدة في العمل من أجل أن لا تظهر بمظهر سيئ أمام القائمين بالعمل. قد تعاني المراة الحامل العاملة من الإنقباضات المبكرة في بداية الشهر الثامن وهذه الإنقباضات تتطلب من الحامل أن تأخذ إجازة للوضع لأن سلامة الجنين أهم بكثير من الاستمرار في العمل.

توجد الكثير من النصائح للمرأة الحامل العاملة. أثناء الشهر الثامن من الحمل فإن المرأة قد تشعر بالتعب الشديد. قد يتطلب الأمر من الحامل أن تغادر منزلها مبكرا لأن الطريق إلى العمل قد يستهلك ساعة من الوقت وبسبب الجلوس لفترة طويلة في السيارة فإن الحامل قد تشعر بالكثير من الآلام في الجسم أثناء الوصول إلى مكان العمل وقد تشعر الحامل بالإرهاق أثناء ساعات العمل حتى موعد الانصراف. عندما يحين الوقت المسموح به حتى يمكن للحامل أن تأخذ إجازة الوضع وهو عادة في بداية الشهر التاسع فإن الحامل سوف تشعر بارتياح كبير. من الهام جدا للحامل أن تسترخي وتستعد للمخاض والذي عادة ما يكون فترة سهلة وبدون متاعب. يجب على الحامل أن تستفيد مما تملكه من وقت لأنها تحتاج لما يكفي من الراحة.

المرأة الحامل العاملة قد يستغرق العمل منها أكثر من تسعة ساعات يوميا حتى الشهر الثامن. قد يكون العمل متعبا بشدة بالإضافة إلى عدم وجود من يقوم بالأعباء المنزلية وذلك بسبب سفر الزوج. توجد بعض النصائح المفيدة جدا للمرأة الحامل العاملة وذلك من أجل الحصول على فترات أطول من الراحة أثناء النهار. يجب على الحامل العاملة أن لا تشعر بالشد العصبي بسبب عدم قدرتها على القيام بالأعمال المنزلية على أكمل وجه. إذا كانت الحامل العاملة تشعر بالكثير من التعب فإن غسل الصحون يمكن أن يؤجل كما أن تنظيف المنزل من الغبار يمكن أن يتم أثناء العطلة الأسبوعية. بعد رجوع الحامل العاملة من العمل إلى المنزل عليها أن تريح نفسها كما يمكنها أيضا أن تذهب إلى النوم مبكرا إن أرادت ذلك. أثناء الشهر الثامن يجب على الحامل ان تدرك أن هذا هو الوقت المناسب للراحة التامة حتى يمكن التخلص من تعب الحمل مع تجنب الأمور المرهقة بقدر الإمكان.

من أهم النصائح للمرأة الحامل العاملة ضرورة الحديث مع القائمين بالعمل من أجل تخفيض عدد ساعات العمل اليومية. قد تندهش الحامل بشدة من الأمور التي يمكن القيام بها عند الرجوع مبكرا من العمل بساعتين. إذا كان هذا الأمر يصعب تحقيقه بسبب احتمال خفض الراتب فإن الحامل يمكنها أن تختار الذهاب إلى العمل في يوم العطلة مقابل القيام بتقليل ساعات العمل اليومية طوال الأسبوع كما يمكن أيضا القيام ببعض أمور العمل من المنزل. من النصائح للمرأة الحامل العاملة ضرورة الاسترخاء وأخذ بعض الدقائق في وقت القيلولة أثناء ساعة الراحة من العمل حيث أن ذلك يساعد كثيرا في التخلص من التعب. ويجب على الحامل أن تعلم أن بعض المعاناة قد تصاحب الحمل ومع ذلك فإن الجنين يكون بخير.

الحامل العاملة قد تصل ساعات عملها إلى أكثر من إحدى عشرة ساعة يوميا. قد يكون عدد أيام العمل أربعة أيام في الأسبوع ولكن من الأفضل تخفيضها إلى ثلاثة أيام أسبوعيا مما يتيح أيام للراحة بينها. الحوامل العاملات ممن فوق سن الخامسة والثلاثين قد لا يستطعن تحمل الوقوف لوقت طويل ولكن وجود الكثيرات من زميلات العمل اللاتي يساعدنها يقلل كثيرا من أعباء العمل على المرأة الحامل. وعلى الرغم من أن الحامل قد تعاني من ثقل البطن مما يقلل من سرعة قيامها بالعمل فإنها تحاول بقدر الإمكان عمل ما في وسعها.

المرأة الحامل العاملة قد تظل تشعر بالتعب حتى تحصل على إجازة الوضع. تناول ما يكفي من اللحم الأحمر وخاصة في وجبة العشاء قد يساعد كثيرا في التخلص من تعب الحمل. قد لا يكون على الحامل أن تغفو قليلا أثناء ساعة الراحة في العمل ولكن ينبغي عليها أن تستريح في مكان عملها ويجب أيضا النوم مبكرا. يمكن للحامل أن تأخذ إجازة الحمل أو الوضع في وقت متأخر إن كانت لا تشعر بالتعب أثناء الحمل وكانت إجازة الحمل سوف تؤثر على قيمة راتبها. يجب على الحامل أن تغير من مواعيد ومتطلبات حياتها اليومية بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والحديد مع أخذ فيتامينات الحمل أيضا. قد يكون أخذ بضع دقائق من القيلولة أثناء ساعة الراحة في العمل أمر هام للحامل العاملة. يكون من المأمول أن ترتاح الحامل من العمل وتأخذ إجازة الوضع في الوقت المناسب لأنه لا يوجد ما هو أسوأ من تعب الحمل. بعد مولد الطفل فإن الحامل قد تندهش من الصحة ومن النشاط الذي سوف تشعر به.

الحامل العاملة في نهاية الشهر الثامن قد تفضل أن تستمر في العمل حتى موعد الولادة. من الطبيعي أن تشعر الحامل بالإرهاق وبالتعب وعلى الحامل أن تتبع الكثير من النصائح حتى تستطيع قضاء كل يوم من أيام العمل بشكل طبيعي. الحامل في المنزل يجب أن تسترخي وتستريح بقدر الإمكان. قد يكون من النصائح الهامة قضاء بعض الدقائق لأخذ قيلولة أثناء ساعة الراحة في مكان العمل. قد لا تفضل الحامل أن تحصل على إجازة الوضع وخاصة إن كانت الطبيبة ترى أن الجنين لا يعاني من أية أضرار وذلك إن كانت الحامل تعمل أثناء الثلاثة شهور الأخيرة من الحمل. وما لم تعاني الحامل من أية مضاعفات فلا يوجد سبب للتوقف عن العمل. ولا يعتبر التعب من مضاعفات الحمل لأنه يحدث بشكل طبيعي في الثلاثة أشهر الأخيرة. يجب على الحامل أن تستشير الطبيبة بخصوص هذا الشأن ولا تكتفي بالنصيحة من غير الطبيبات واللاتي قد لا يعرفن الظروف الحياتية الخاصة بالحامل. قد تظل الحامل العاملة مستمرة في العمل حتى موعد الولادة وذلك لكي تأخذ إجازة الوضع بعد الولادة وليس قبلها. إذا كانت صحة الحامل على ما يرام فإن الاستمرار بالعمل قد لا يضر الجنين أحيانا.

قد يكون من الغريب أن تستمع الحامل العاملة للبعض من غير الطبيبات ممن قد ينصحونها بالتوقف عن العمل بسبب الحمل. بعض الحوامل العاملات قد لا يستطعن تحمل التوقف عن العمل من الناحية الاقتصادية. الحامل في نهاية الشهر السابع قد تجد أن أخذ قيلولة أثناء ساعة الراحة في العمل يؤدي إلى التخلص من التعب بشكل كبير. يجب على الحامل العاملة أن لا تشعر بالضيق لأنها لا تستطيع التوقف عن العمل وأخذ إجازة الوضع ولكن يجب استشارة طبيبة النساء والولادة للتأكد من أن متاعب العمل في الشهور الثلاثة الأخيرة لن تؤثر على الجنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق