الأربعاء، 13 يونيو 2018

براز الرضيع


كم من المرات يتبرز الرضيع بشكل طبيعي، وما هو شكل البراز الطبيعي للرضيع؟ معظم الأمهات حديثات العهد بالإنجاب لا يعرفن ولا يتوقعن كيف يكون الأمر، وقد يجدن أن براز الطفل أو المولود على غير ما هو متوقع. لأن بقايا المولود الجديد لها الكثير من الألوان ودرجات الكثافة حتى الأمهات ممن لديهن الخبرة ربما لا يرين كل الأنواع.

في السطور التالية سوف يتم إيضاح كل الأشياء الخاصة ببراز الرضيع ومنها أنواعه المتعددة وسوف يتم شرح ما هو الطبيعي وغير الطبيعي في جميع مراحل نمو المولود، سواء أكان الرضيع يتغذى على لبن الأم أو على الحليب الصناعي، وحتى إن كان قد بدأ في تناول الأغذية غير السائلة. وفي هذا الحال يمكن معرفة ما هي الأعراض التي لا تستدعي القلق وما هي العلامات التي يجب أن تسترعي المزيد من الاهتمام.

مرات تبرز الرضيع

توجد العديد من الاختلافات في الطرق الخاصة بالتبرز الطبيعي باختلاف الرضع، حتي أن بعضهم يتبرز بعد كل رضعة والبعض الآخر يتبرز مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع. والأمر الأكثر أهمية هو التأكد من أن براز الرضيع لين بشكل ما وغير صلب. إن كان البراز صلبا، فإن الرضيع ربما يكون مريضا بالإمساك ويحتاج لبعض المساعدة حتى يصبح التبرز طبيعيا كما كان سابقا.

الرضع الذين يعتمدون على لبن الأم عادة ما يتبرزون بعد كل رضعة وعلى وجه التقريب من ستة إلى عشرة مرات في اليوم، ولكن بعد مرور ما بين ثلاثة أسابيع إلى شهر ونصف تقريبا، فإن التبرز يصبح على مرات أقل وتكون الحاجة إلى التبرز وتغيير الحفاضات على فترات أطول نسبيا.

وعلى خلاف هذا التغير العادي والذي تقل فيه مرات التبرز، فإنه لا داعي إلى القلق، إن أصبحت طريقة تبرز الرضيع ثابتة لفترة ما أو كان الرضيع له طريقة مميزة في التبرز، ولكن إن حدث تغير مفاجئ أو إن لاحظت الأم علامات على أن المولود غير مستريح أو غير راضي، فإنه من الأفضل الاتصال بطبيبة الأطفال. 

براز المولود اسود

من المتوقع أن يكون براز المولود للمرة الأولى له لون أسود مخضر، أو يشبه القار، وله لزوجة عالية أو يشبه زيوت التشحيم. وبما أن براز الرضيع للمرة الأولى يكون مصدره السائل الأمنيوسي، والمخاط، وخلايا الجلد، وغيرها من الأشياء التي تم هضمها في الرحم، فإن هذا البراز ليس له رائحة، ولذلك فإنه من الصعب على الأم أن تعرف إن كان هذا هو الوقت المناسب الذي يتطلب تغيير الحفاض.

براز الطفل في الاسبوع الاول

عندما يكون المولود في اليوم الثاني أو الثالث أو الرابع، فإن البراز سوف يصبح أخف في اللون، حيث يكون أخضر مصفر، ويكون أقل في لزوجته. وهذا النوع من البراز علامة على أن الرضيع بدأ في هضم لبن الأم أو لبن السرسوب أو غيره مثل الحليب الصناعي، ويعتبر ذلك دليلا أيضا على أن الجهاز الهضمي للطفل في حالة جيدة.

براز الرضيع اصفر

إن كان الرضيع لا يتغذى إلا على لبن الصدر، فإن البراز سوف يصبح أصفر اللون أو مخضر قليلا وله درجة كثافة مثل القشدة الطرية. في بعض الأحيان قد يكون البراز لينا لدرجة تتشابه مع الإسهال. براز الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية يتشابه بشكل كبير مع اللون الأصفر الداكن المخلوط ببعض الألوان البيضاء وربما تظهر به بعض النقاط التي تشبه البذور. ومن الأمور الغريبة أن رائحته تكون غير كريهة.

توجد الكثير من درجات اللون في البراز العادي عندما يكون الرضيع معتمدا على لبن الأم فقط. وعندما تلاحظ الأم أن اللون أصبح أكثر اخضرارا، فإن تفسير ذلك يعني أنها قد غيرت من أنواع الطعام الذي اعتادت تناوله. إن كان الرضيع لا يعاني أية أعراض أخرى، فلا حاجة إلى القلق.

براز الرضيع اخضر

إن كان البراز في الحفاضات أخضر فاتح لون وخفيف الكثافة، ويتشابه مع الطحالب، فإن الرضيع يحصل على لبن الصدر الخفيف، حيث أن هذا الحليب يتميز بقلة محتواه من السعرات الحرارية وهو ينزل مبكرا مع بدء الرضاعة من الصدر، وهذا يعني قلة اللبن عالي الكثافة، وهو اللبن الذي يحتوى على محتوى أعلى من الدهون. وهذا يعني أن الأم لم ترضع طفلها لفترة كافية من أحد الجانبين. ولعلاج ذلك، فإن الرضاعة يجب أن تبدأ من جانب الصدر الذي انتهت منه الرضعة السابقة.

لون براز اللبن الصناعى

الرضع الذي يتغذون على الحليب الصناعي يكون البراز عندهم مشابه للعجين، أو يتشابه مع زبدة الفول السوداني وله درجات مختلفة من اللون البني، ومنها البني الخفيف، أو البني المصفر، أو البني المخضر. لهذا البراز رائحة نفاذة مقارنة ببراز الأطفال الذين يرضعون من الصدر، ولكن هذه الرائحة أقل وضوحا مقارنة برائحة براز الرضع الذين بدأوا في تناول الأطعمة الصلبة أو غير السائلة، ولكن في جميع الأحوال فإن رائحته يمكن الشعور بها.

سبب لون براز الرضيع اسود

إن كان الرضيع يأخذ مستحضرات الحديد، فإن البراز قد يتحول إلى اللون الأخضر الغامق أو يصبح تقريبا أسود اللون. هذا الأمر لا يحدث كثيرا، ولكنه من التغيرات العادية جدا والتي قد تجعل الأم تشعر باندهاش كبير.

من الأشياء الهامة عندما يتحول لون براز الرضيع إلى الأسود في حالة عدم تناوله لمستحضرات الحديد، الاتصال بالطبيبة للتأكد من عدم وجود البراز الأسود بسبب حدوث نزيف من الدم في معدة أو في أمعاء الرضيع.

براز الطفل بعد الفطام

بمجرد أن تبدأ الأم في تغيير تغذية الرضيع إلى الأطعمة الصلبة، مثل أغذية الرضع المهروسة، كالموز المهروس، وغيرها من الأطعمة، فإنها سوف تلاحظ تغييرا سريعا في البراز، وخاصة إن كان الطفل أيضا يتغذى من لبن الأم.

الطعام غير السائل يغير من شكل البقايا في الحفاض حيث أنها تصبح ذات لون بني أو بني غامق ويكون البراز أكثر كثافة مقارنة بزبدة الفول السوداني، ولكنه يظل طريا. وهو أيضا ذو رائحة أكثر وضوحا.

طعام غير مهضوم في براز الرضيع

في بعض الأحيان فإن براز الرضيع قد يحتوي على قطع من الطعام غير المهضوم وربما يصعب تمييزها ومن الممكن أيضا أن تكون هناك صبغة أو لون مثل الأحمر أو البرتقالي او الأزرق الداكن. اللون الأحمر ربما يعني البنجر، والبرتقالي قد يكون بسبب تناول الجزر، أما اللون الأزرق الغامق فإنه يرجح وجود التوت الأزرق، وأحيانا يمكن رؤية قطع من قشر التوت في هذا البراز أيضا.

لا داعي للقلق، من المرجح أن هذه الأشياء تحدث لأن بعض الأغذية لا يتم هضمها إلا بشكل جزئي أو ربما تمر سريعا من الجهاز الهضمي وخلال الأمعاء حيث لا يتوفر الوقت حتى يتم هضمها بشكل كامل. وهذا الأمر أيضا يحدث عندما يأكل الطفل الكثير من نوع معين من الطعام يصعب عليه مضغه بصورة كاملة قبل أن يبتلعه.

الوقت الذي يجب عنده الاتصال بالطبيبة هو عندما يصبح براز الرضيع مليئا بالطعام غير المهضوم بصورة مستمرة. طبيبة الأطفال في هذه الحالة سوف تفحص الرضيع حتى تتأكد أن أمعائه تمتص الطعام والمغذيات بشكل طبيعي.

اسهال الرضيع

بالنسبة إلى الرضع، فإن الإسهال هو عبارة عن بقايا ذات سيولة كبيرة حيث أن محتواه من الماء أكثر من محتواه من البقايا الصلبة. من الممكن أن يكون ذو لون أصفر، أو أخضر، أو بني ومن المحتمل أن ينز أو يخرج من الحفاض.

الإسهال يمكن أن يكون دليلا على وجود التهابات أو حساسية، وإن استمر الإسهال لمدة معينة بدون أن يتم علاجه، فإنه قد يؤدي إلى الجفاف. من المهم الاتصال بالطبيبة إن كان الطفل لم يزل بعد في الشهر الثالث أو أقل سنا من ذلك، وكان الإسهال قد حدث له أكثر من مرتين أو ثلاثة مرات، أو كان الإسهال مستمرا لمدة يوم أو يومين.

من الحكمة أيضا الاتصال بالطبيبة إن كان إسهال الرضيع يحتوي على الكثير من الدم أو المخاط.

امساك الرضيع

إن كان براز الطفل صلبا ويشبه الحصى الصغير، فإن المولود في هذه الحالة يكون مصابا بالإمساك. الطفل في هذه الحالة ربما يبدو عليه الضيق وعدم الراحة أثناء التبرز، والبراز في هذه الحالة ربما يكون به لون أحمر من الدم الذي ينزل بسبب حدوث جروح في الشرج أثناء خروج البراز.

حفاضة أو حفاضتين مليئتان بالبراز الصلب لا تعتبر مشكلة، ولكن إن تكرر الإمساك للمرة الثالثة أو أكثر من ذلك أو إن ظهر الدم فيها، فإنه من الأحسن الاتصال بطبيبة الأطفال. الإمساك كثيرا ما يحدث في الأطفال الذين يبدأ فطامهم ويتناولون الأغذية الصلبة، أو ربما يكون من علامات الحساسية من تناول بروتين الصويا أو بسبب نقص القدرة على هضم بعض المغذيات من لبن الأم أو لبن الرضيع الصناعي. الطبيبة قد تنصح الأم بإعطاء الطفل الماء للمساعدة على علاج الإمساك.

مخاط في براز الرضيع

إن كان الحفاض به الكثير من المخاط اللزج، أو كان به براز أخضر اللون وبه خطوط أو خيوط لامعة وبراقة، فإن ذلك يعني أن به مخاط. وهذا الأمر يحدث أحيانا عندما يكون لعاب الرضيع يسيل من فمه كثيرا، وهذا لأن المخاط الموجود في اللعاب يمر بدون هضم.

ولكن المخاط في البراز من العلامات الدالة على وجود التهابات أو حساسية. إن كان المخاط تصاحبه أية أعراض أخرى أو يظهر في حفاض الرضيع لمدة يومين أو أكثر، فإن الاتصال بالطبيبة هام للتأكد من خلو الطفل من أية مشاكل صحية. 

دم في براز الرضيع

الدم الأحمر يمكن أن يظهر في براز الرضيع لأسباب مختلفة ومحددة. على الأم أن تتصل بالطبيبة في حالة وجود الأعراض التالية:

- براز عادي به القليل من الدم الأحمر، والذي كثيرا ما يعتبر علامة على وجود حساسية من بروتين الحليب.

- براز صلب بسبب الإمساك ويحتوي على آثار حمراء من الدم، وهذا غالبا ما يكون نتيجة لحدوث تمزق في الشرج أو وجود بواسير خفيفة.

- وجود إسهال مختلط بالدم، والذي يمكن أن يكون علامة على الالتهابات البكتيرية.

دم اسود في براز الرضيع

في بعض الأوقات يكون هناك دم اسود في براز الطفل، والذي يعني أن الدم قد هضمه الرضيع. عندما يظهر هذا الدم المهضوم في حفاضة الطفل، فإنه يظهر في العادة على شكل نقاط والتي تشبه حبوب السمسم، وهذا كثيرا ما يعني أن الطفل عندما يرضع من الصدر فإنه يبتلع الدم من الجروح أو القطوع التي تحدث في الحلمة عند تشققها وحدوث نزيف بها.

بينما يكون ذلك علامة على أن الأم في حاجة إلى أخذ مسكن للألم، فإن ذلك لا يمثل أي ضرر للرضيع. وعلى الرغم من ذلك، فإن على الأم أن تتصل بالطبيب للتأكد من أنه لا توجد مشكلة حقيقية، مثل حدوث نزيف في الجزء العلوي من القناة الهضمية للطفل الرضيع.

براز الرضيع الغير طبيعي

على وجه العموم، إن لاحظت الأم أي شيء غير طبيعي بالمرة في حفاضة الطفل، فإنه من المهم الاتصال بطبيب الأطفال. توجد بعض الأعراض الغريبة، ولكنها لحسن الحظ نادرة، وهذه الأنواع من البراز تعتبر علامات على مشاكل صحية كبيرة:

- البراز الأسود الكثيف وهو ينتج بسبب هضم الدم ويسمى بالبراز الداكن. وهو ذو لون غامق ويتشابه مع براز الرضيع لأول مرة بعد الولادة مباشرة، ولكنه يكون أكثر صلابة وأقل لزوجة.

- البراز فاتح اللون أو الأميل للون الأبيض والذي يعتبر من علامات الفشل الكبدي أو اضطرابات المرارة. وهو يتشابه مع الطين فاتح اللون أو الصلصال الأبيض.

هذه الأنواع من البراز نادرا ما تظهر، ولكنها إن ظهرت، فمن الهام الحصول على الرعاية الطبية على وجه السرعة.