الاثنين، 4 يوليو، 2011

نصائح لمنع الاجهاض - والحفاظ على الحمل



العديد من النساء يتعرضن لمشكلة الاجهاض بالإضافة إلى العديد من المشكلات والمضاعفات المصاحبة له، ولكن عدد كبير منهن لا يدركن الحقائق المتعلقة بهذا الأمر. وهن في العادة يمارسن النشاط اليومي المعتاد، ويهملن الإحتياجات الهامة لصحة الجسم. ومعظم الأمهات او النساء اللاتي يرغبن في الحمل هن في الواقع نساء عاملات. وفي غمرة ضغوط العمل فإن المرأة تفشل في الحصول على إحتياجات الجسم الهامة، وتفشل أيضا في معرفة أسباب المشاكل التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض. وسيتم ذكر نصائح لمنع الاجهاض والحفاظ على الحمل في السطور التالية.

الحالة النفسية أو التعرض للضغوط أو الشد العصبي من الأشياء المؤثرة على الجسم. والمرأة التي تعمل ولديها حياة تتسم بالنشاط عادة ما تتعرض لكميات هائلة من ضغوط الحياة اليومية، وهي تكون ناتجة من العمل أو من المشاكل الأسرية. كما أن هذه المشاكل تؤثر أيضا على الحمل. الضغوط لا تعني الضغوط النفسية وحسب ولكنها تعني أيضا مختلف أنواع الضغوط مثل الضغوط الجسمانية أو العاطفية. الضغوط الجسمانية هي أمر معتاد الحدوث للمرأة العاملة. وهي تمثل شيئا يحول دون حدوث الحمل وإستمراره. والأم العاملة لن يكون أيضا لديها الوقت للعناية بأطفالها وبصحتهم بسبب نقص الوقت. فقد لا يوجد الوقت الكافي لتناول طعام صحي، ويكون الإستعاضة عن ذلك بتناول الأطعمة السريعة وهي تسبب أضرارا كبيرة لأنها تحتوي على مواد مؤذية للجنين أو قد لا تمده بما يكفيه من العناصر الغذائية.

حتى يمكن الحفاظ على الحمل وبدون أن يحدث إجهاض، فإن إستشارة الطبيبة حول هذا الأمر يعتبر شيئا شديد الأهمية. لأن هناك العديد من الأمور الصحية التي تحتاج إلى المزيد من الإنتباه. وتجاهل هذه الأمور قد يؤدي لحدوث مشاكل مع الحمل. العديد من النساء قد لا يكون لديهن علم بهذه الأمور، ولكن هناك نوعين من هذه الامور الطبية التي تسبب حدوث مشاكل في الحمل، ومنها مشاكل الغدة الدرقية، والإضطرابات في مستوى سكر الدم.

ويجب على الفور إستشارة طبيبة أمراض النساء، وذلك لضمان التخلص من هذه المشاكل الطبية والتأكد من حدوث الحمل بآمان وبدون إجهاض. ولكن إذا كانت المشكلة غير جسمانية أو كانت متعلقة بالضغوط النفسية، فإن طرق علاج هذه المشكلة سوف تكون مختلفة. وإذا كانت المشكلة نفسية فإن العديد من الإجراءات يجب إتخاذها مثل ممارسة الرياضة والتمارين. ويفضل أن تمارس الرياضة في أماكن آمنة. وبغض النظر عن المشكلة التي تعانين منها، فإن خيار العلاج يكون متاحا أمامك سواء أكان خيارا علاجيا أو خيارا وقائيا، ولكن يجب عليك الحرص على إستشارة طبيبة أمراض النساء والولادة حول هذه الأمور.

العديد من النساء يتعرضن لضعف الخصوبة نتيجة وجود سوء تغذية. وهذا يحدث عندما تكون المرأة مشغولة بعملها مما يقلل الوقت المتاح أمامها لتناول الطعام الصحي والطازج. وإعطاء المزيد من الوقت لتناول طعام أفضل، بالإضافة إلى الإهتمام بتناول الفيتامينات والمعادن يؤدي إلى زيادة فرص حدوث الحمل ويقلل من حدوث الإجهاض المبكر. وبالنسبة للنساء، فإنه لا يوجد أمر أهم من إنجاب طفل مكتمل النمو وبصحة جيدة. والفيتامينات خاصة فيتامين سي، وحمض الفوليك، وفيتامين ب 6 بالإضافة إلى معدن الزنك، والأغذية الغنية بالمعادن مثل الخبز الأسمر يمكنها أن تحسن من التمثيل الغذائي في الجسم وذلك لضمان حدوث حمل صحيح. وإذا إتبعت هذه النصائح الهامة لمنع الإجهاض فإن الحفاظ على الحمل سوف يكون أمرا يسيرا.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق