الأحد، 3 يوليو، 2011

نزول قطرات دم اثناء الحمل



ما هي أسباب نزول قطرات دم اثناء الحمل؟ نزول قطرات الدم الخفيفة، هو أمر معتاد الحدوث اثناء الحمل. ومن الممكن إعتباره أمر غير شديد الخطورة ويرجع ذلك إلى وجود الكثير من التفاعلات العضوية في جسم المرأة أثناء هذه المرحلة من الحمل.

إذا حدث نزول قطرات دم لديك مع عدم وجود حمل، فإنه عليك في هذا الوقت إجراء إختبار حمل منزلي. البعض قد يخلط بين هذا الأمر وبين نزول الدم غزير أو ما يسمى بالنزيف وذلك على الرغم من أن النزيف أكثر خطورة من قطرات الدم الخفيفة وهو يتطلب تدخل طبي على الفور. قطرات الدم قد يتراوح لونها ما بين الأحمر الخفيف أو اللون الوردي أو الزهري أو البني، وهو اللون المعتاد للدم عندما يتجلط.

اثناء الثلث الأول من الحمل، فإن نزول قطرات الدم قد يكون أمرا كثير الحدوث. وبينما قد تعتقد أكثر النساء في أغلب الأحيان أن نزول قطرات الدم أمر لا يثير القلق أو هو شيء كثير الظهور أثناء هذه المرحلة، فإنه يجب على المرأة أن تضع صحة جسمها وإستمرار حملها فوق أي إعتبار آخر.

توجد العديد من الأسباب وراء نزول قطرات دم اثناء الحمل وبعض هذه الأسباب سوف يتم الإشارة إليها في السطور التالية. ومنها زيادة تدفق الدم إلى عنق الرحم. ويحدث هذا الأمر كنتيجة للتدفق الدموي للأعضاء الداخلية المسئولة عن الحمل في جسم المرأة. وهذه الزيادة في الدم قد يتسرب القليل منها إلى بطانة عنق الرحم، وبالتالي يحدث نزول دم بكميات قليلة.

وقد تظهر قطرات الدم أيضا بعد فترة غير قصيرة من إجراء فحص الحوض، أو بسبب حدوث أي شيء يؤدي إلى التأثير على بطانة عنق الرحم. وبالنسبة للنساء اللاتي أجرين عملية الحقن المجهري، عادة ما يحدث لديهن نزول قطرات دم خلال الأسبوع الأول من إخصاب البويضة وإلتصاقها ببطانة الرحم. ونزول الدم من الممكن أن يحدث بسبب إنقسام البويضة المخصبة إلى عديد من الخلايا حيث أنها أيضا تحفر بطانة الرحم وتتشبث بها، والرحم هو العضو الذي ينمو فيه الجنين ويحصل منه على التغذية.

وهذا النوع من قطرات الدم يستمر فقط لمدة يوم أو يومين، ولكنه في أحيان قليلة قد يستمر لأربعة أو خمسة أيام، وفي الحالة الأخيرة يجب علليك إستشارة طبيبة أمراض النساء للتأكد من عدم وجود مشكلة. أظهرت بعض الدراسات أن أقل من سبعة في المئة من النساء يحدث لديهن نزول قطرات دم اثناء الحمل. ومع ذلك، فإنه بالنسبة لحدوث هذا الأمر خلال الحمل، وخاصة خلال الشهور الأولى، فإن مراجعة الطبيبة بشكل متكرر يكون شيئا مطلوبا من أجل التأكد من هذه القطرات الدموية لن تتحول إلى نزيف.

العديد من الالتهابات المهبلية قد تسبب أيضا نزول قطرات دم وذلك سواء كان هناك حمل، أم لم يكن هناك حملا. وبعض الأمراض قد تسبب أيضا حدوث ذلك ومنها على سبيل المثال الأمراض البكتيرية، والعديد من أنواع الفطريات المهبلية، وهي تمثل القليل من أسباب الإلتهابات المهبلية التي قد تؤدي إلى نزول قطرات دم. وبعض الأمراض مثل الهربس من الممكن أيضا ان تسبب مشاكل في بطانة عنق الرحم مما يسبب حدوث نقص في قدرتها على مقاومة الأمراض الأخرى.

عنق الرحم عندما تزداد حساسيته فإن قطرات الدم قد تبدأ في الظهور، وهذا الأمر كثير الحدوث بعد إجراء فحص لمنطقة الحوض، أو بعد إجراء أية عمليات خطيرة مثل إزالة أورام ليفية حميدة من الرحم، وذلك قبل أن تصبح أوراما سرطانية خطيرة. وقد اظهرت بعض الدراسات أن معدلات كبيرة من النساء يعانين من أحد هذه الأمراض وذلك على الأقل في مرحلة معينة من أعمارهن.

نزول قطرات دم قد يكون أمرا شديد الخطورة وخاصة إذا إستمر لمدة أسبوع كامل. وبالنسبة لأكثر النساء، فإن نزول قطرات دم قد يعني أنهن في أولى مراحل الحمل المبكرة أو أن حدوث الإجهاض صار وشيكا. وقد يصاحب حدوث ذلك، التعرض لنوبات متقطعة من المغص وآلام البطن المتكررة.

وإذا وصلت الحالة لهذا الدرجة، فإن إجراء إختبار السونار وغيره من الفحوص المعملية يجب أن يتم بإشراف طبيبة أمراض النساء من أجل التأكد من سلامة الجنين. حوالي نصف عدد النساء الحوامل اللاتي يتعرضن لنزول دم غزير أو حدوث نزيف يحدث لديهن الإجهاض، وأكثرهن قد يتعرضن لمضاعفات شديدة. خلال الأسبوع الأول ومع ظهور قطرات دم اثناء الحمل، فإن إختبار السونار إذا تم إجراؤه وأظهر أن معدل ضربات القلب حوالي تسعة، فإنه يكون مؤشرا طيبا على عدم وجود إحتمال على حدوث الإجهاض، وعلى ذلك فإن الحمل سوف يستمر بصورة طبيعية ولا يوجد خطر عليه. بغض النظر على الوسائل التشخيصية الحديثة، فإن العديد من الأطباء مازالوا غير قادرين على معرفة جميع أسباب نزول الدم اثناء الحمل. وبينما تنشغل أكثر النساء بنشاطات الحياة اليومية التي من الممكن أن تزيد من نزول الدم اثناء الحمل مما يهدد سلامة الجنين، فإنه يكون من الأفضل إستشارة طبيبة أمراض النساء حتى تستطيع أن تفحص أسباب هذا الحالة ومن ثم تقدم لك النصائح التي سوف تساعدك على تقليل مرات نزول الدم اثناء الحمل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق