السبت، 16 يوليو، 2011

افضل طرق الحمل بولد



إن كنت تبحثين عن أفضل طرق الحمل بولد، فقد يكون من الجائز أنك بالفعل تعرفين أن هناك أشياء وطرق طبيعية، ومنخفضة التكلفة، وشديدة الفاعلية يمكنك القيام بها في المنزل مما يزيد بشكل كبير إحتمالات وفرص النجاح. ومن خلال السطور التالية سيتم شرح هذه الطرق، وسوف تعرفين كيفية القيام بها في المنزل، وسيتم توضيح الأسباب الكامنة وراء نجاحها.

يجب معرفة أن الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد تتسم بالضعف ولكنها تتميز بسرعة الحركة. الأمشاج التي تؤدي للحمل ببنت والأخرى المسئولة عن ولادة مولود ذكر يختلفان في العديد من الصفات حيث أن النوع الأخير يتميز بالسرعة الفائقة، ولكن يعيبه ضعفه، حيث أنه لا يستطيع البقاء على قيد الحياة لأكثر من يومين وذلك في بيئة تعتبر غير ملائمة. إذا كنت ترغبين في الحمل بولد، فيمكنك إستغلال ميزة السرعة في هذه الأمشاج وفي نفس الوقت محاولة تقليل الضعف التي تتسم به هذه الأمشاج. وسيتم إيضاح ما سبق في السطور التالية.

يجب أن تتوافر أسباب الحمل في اليوم الذي يحدث فيه التبويض الفعلي أو خلال اليوم الذي يليه من أجل أن يحدث الحمل بولد، بما أن الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد لا تظل حية لفترة طويلة، وإذا توافرت أسباب الحمل خلال الأيام السابقة لخروج البويضة من المبيض حتى يتم إخصابها، فإن ذلك لن يؤدي للنجاح. وذلك لأن وجود الأمشاج قبل التبويض بفترة طويلة سوف تؤدي للقضاء على الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد بسبب تأخر ظهور البويضة. وعلى ذلك، يجب الحرص على وجود هذه الأمشاج خلال اليوم الذي تنطلق فيه البويضة من المبيض أو اليوم الذي يليه.

وما سبق يعتبر أمرا شديد الوضوح وسهل التنفيذ. وعلى العكس من المرأة التي تريد أن تنجب بنت، فإن كل ما تحتاجينه هو وجود أسباب الحمل أثناء فترة الإخصاب أو بعدها بيوم. ويجب تجنب فترة ما قبل التبويض. ومع ذلك فإن العديد من النساء لا يستطعن تحديد هذا الموعد بدقة. ويحدث ذلك بسبب أن السيدات كثيرا ما يخطئن في معرفة موعد التبويض الفعلي. توجد العديد من الطرق للتنبؤ بالتبويض، ومنها قياس درجة الحرارة أو ملاحظة زيادة إفرازات عنق الرحم، وهذه الطرق قد تفتح الباب واسعا للفشل أو لسوء التقدير. والعديد من النساء يعتمدن على التخمين أو إفتراض الموعد الذي يحدث به التبويض. والبعض الآخر قد يلجأن إلى تحديد اليوم المتوسط خلال الدورة الشهرية وهو عادة اليوم الرابع عشر. وهذه الطرق لا تتميز بالدقة مطلقا، لأن بعض النساء قد يكون موعد التبويض لديهن خلال اليوم العشرين وبشكل مستمر.

وعلى ذلك، كيف يمكنك بالفعل معرفة متى يحدث التبويض بشكل محدد؟ ينبغي عليك إستخدام إختبار التبويض المنزلي. ومن أفضل أنواعه النوع الذي يعتمد على تحليل اللعاب وليس على البول. حيث أنه أرخص سعرا، وسهل الإستخدام، ويمكن إعادة إستخدامه يوميا حتى يتم ملاحظة التغيرات الضئيلة والتي تعبر بشكل دقيق عن أفضل موعد للحمل بولد.

أكثر السيدات يعرفن أنه يجب تقليل المسافة ما بين الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد وما بين البويضة الجاهزة للإخصاب حيث أن هذه المسافة كلما زادت فإن هذه الأمشاج التي تتميز بالضعف وقصر العمر لن تنجح في الإخصاب، ويجب أن تكون هذه الأمشاج قريبة جدا من عنق الرحم والبويضة قدر الإمكان.

الحصول على مستوى منخفض من الحموضة وعالي من القلوية يعد من أفضل طرق الحمل بولد، وأغلب السيدات قد لا يدركن أهمية هذا الأمر، وذلك لأنهن قد يعتقدن أيضا أن تقليل مستوى الحموضة يعد أمرا شديد الصعوبة أو أمرا صعب التحقيق. وفي الواقع، فإنه ليس بهذه الدرجة من الصعوبة مع إستخدام الوسائل المناسبة وربما تكون هذه الطريقة هي أفضل طرق الحمل بولد، وخاصة إذا كان مستوى الحموضة الطبيعي في الجسم يتسم بالإرتفاع أو إذا كان إنجاب البنات كثير الحدوث.

وبما أننا نعرف أن الامشاج المسئولة عن الحمل بولد لا يمكنها أن تبقى على قيد الحياة في الوسط عالي الحموضة، فإن تقليل مستوى الحموضة يعد أمرا حيويا. ويمكنك تحديد مستوى حموضة جسمك عن طريق إستخدام قصاصات ورقية تقيس مستوى الحموضة ويمكنك شرائها من أماكن بيع الأغذية الصحية. وعلى ذلك، إذا كنت في حاجة لتخفيض مستوى الحموضة، سوف تعرفين ماهو مستوى الحموضة المطلوب خفضه.

توجد القليل من الطرق التي تؤدي لتقليل حموضة الجسم. ومن هذه الطرق الإلتزام بنظام غذائي يعمل على إنقاص حموضة الجسم حيث يجب أن تتجنبي الأطعمة عالية الحموضة وتكثري من الأغذية ذات المستوى العالي من القلوية. إستخدام أفضل طرق الحمل بولد والجمع بينها هو الإسلوب الأسرع والأكثر فاعلية حتى تستطيعي تحقيق ما ترغبين فيه وهو الحمل بولد. ومع ذلك، يمكنك الإعتماد فقط على تعديل النظام الغذائي، ولكن يجب تطبيقه بصورة حرفية. ومع الإلتزام بهذا النظام، ينبغي عليك الإستمرار في قياس مستوى حموضة الجسم بواسطة القصاصات الورقية، وبذلك سوف تعرفين متى تنخفض درجة الحموضة بالشكل الكافي حتى يحدث الحمل بولد.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق