الخميس، 28 يوليو، 2011

افضل وقت للحمل ببنت



إن كنت تريدين أن تحملي، أو كنت ترغبين بشدة في الحمل ببنت فإن السطور التالية سوف توضح هذا الأمور. توجد إحتمالات كبيرة لحدوث ذلك إن أمكن معرفة العوامل العديدة التي يمكنك التحكم بها والتي سوف تزيد بشكل كبير من فرص الحمل ببنت. وأحد هذه المتغيرات هو توفر أسباب الحمل أثناء وقت محدد بدقة ومعروف سلفا أثناء فترة الإخصاب، وهو الوقت الذي سيتم مناقشته في السطور التالية، بالإضافة إلى العوامل الأخرى التي يمكنك القيام بها والتي سوف تساعدك كثيرا في حدوث الحمل ببنت.

يجب معرفة أن الأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت تتميز بقوتها، ولكن يعيبها بطء الحركة. قبل أن يحدث الحمل، تحتوي الأمشاج الذكرية على نوعين؛ النوع الذي يؤدي للحمل بأنثى والنوع المؤدي للحمل بالولد. وإعتمادا على النوع الذي يصل ومن ثم يخصب البويضة أولا، سوف يتم تحديد نوع المولود. وتتميز الأمشاج المؤدية للحمل ببنت بقوتها الكبيرة بالنسبة إلى النوع الآخر. ولكن من أجل إحداث توازن بين كلا النوعين، فإن الأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت أيضا تتسم بالبطء الشديد. وإذا كانت جميع هذه المتغيرات متساوية، فإن الأمشاج المؤدية للحمل بولد سوف تصل إلى البويضة أولا. ولحسن الحظ، فإن كل العوامل لا تتساوى بشكل عام، ويوجد العديد من المتغيرات التي يمكن التأثير عليها مثل التزامن مع التبويض، والعمل على وجود بيئة ذات طبيعة حامضية، والحرص على تباعد المسافة بين الأمشاج وبين البويضة، وكل هذه العوامل من الممكن أن تجعل الأمر صعبا بالنسبة إلى الأمشاج السريعة والمسئولة عن الحمل بولد للوصول إلى البويضة أولا.

افضل وقت للحمل ببنت هو الأيام السابقة ليوم التبويض. بما أن الأمشاج المسئولة عن الحمل ببنت تتميز بالقوة والتحمل، فهي عادة ما تبقى حية لعدة أيام في إنتظار البويضة. وهذا ما لا يحدث مع النوع الآخر من الأمشاج، والتي سوف تضعف وتختفي من جراء هذه الظروف.

العديد من الأسر تلجأ إلى طريقة المحاولة حتى الوصول إلى النجاح وذلك عند الرغبة في الحمل بوجه عام. حيث أنه عادة ما يتم تحديد أيام الإخصاب وبعد ذلك تتوافر أسباب الحمل خلال هذه الفترة، على أمل أن واحدة من هذه المحاولات تلقى نجاحا مما يؤدي بالنتيجة إلى حدوث الحمل.

وبينما يكون من الممكن أن تنجح هذه الطريقة بشكل مؤكد في حالة عدم وجود رغبة في تحديد نوع المولود. فإنه في حالة الرغبة في الحمل ببنت، فإن هذه الطريقة تعتبر فاشلة، لأنها تترك فرصة كبيرة للعديد من الأمشاج المؤدية للحمل بولد في إخصاب البويضة. إذا كنت تريدين إنجاب ابنة، فيجب عدم إتاحة فرصة أمام الأمشاج التي تؤدي للحمل بالولد.

وعلى ذلك، ينبغي أن تتوفر أسباب الحمل قبل التبويض وبالتحديد خلال 3 أيام السابقة ليوم التبويض. حيث أن الأمشاج المؤدية للحمل ببنت تستطيع بسهولة الإنتظار بعكس الأمشاج المسئولة عن الحمل بالولد. وهذا بالطبع سوف يترك الفرصة الكبرى أمام الأمشاج المؤدية للحمل بالبنت، مما يزيد كثيرا من فرص إنجاب ابنة.

ومن الواضح ومن الهام، توافر الدقة الشديدة في معرفة متى يحدث التبويض لديك. وإذا حدث تأخر في هذا الموعد، فإن الغالبية العظمى من الأمشاج سوف تكون من النوع الذي يؤدي للحمل بالولد. توجد هناك العديد من الطرق للتنبؤ بموعد التبويض، ومنها قياس حرارة الجسم، وملاحظة إفرازات عنق الرحم، ولكن كلتا الطريقتين تترك الباب واسعا أمام حدوث أخطاء. وهذا هو السبب في إستخدام إختبار التبويض المنزلي والذي يعمل عن طريق اللعاب. وهذا النوع رخيص، ويعاد إستخدامه، ويمكن أن يظهر تغيرات عملية التبويض بين كل ساعة وأخرى، وهو شديد الدقة، حيث أنه يعتبر دقيقا بما يكفي لإختبار الحمض الوراثي.

من الأمور الأخرى التي يمكنك القيام بها للحمل ببنت هو الحرص على أن تكون أسباب الحمل موجودة قبل حدوث التبويض وهذا الأمر هو واحد من العديد من المتغيرات التي تؤدي للحمل ببنت. كما ينبغي عليك أيضا العمل على رفع مستوى حموضة الجسم مما يؤدي لوجود بيئة قاسية، وغير ملائمة لوجود الأمشاج الضعيفة التي تؤدي للحمل بالولد. وتوجد عدة طرق للقيام بذلك، والجمع بين طريقتين أو اكثر يعطي أسرع النتائج. ومن الطرق اللازمة لإنجاز ذلك هي تناول الأطعمة ذات الطبيعة الحامضية وتجنب الأطعمة القلوية. كما يلزم أيضا قياس درجة حموضة الجسم عن طريق قصاصات ورقية صغيرة.

يمكنك بسهولة الوصول إلى مستوى الحامضي المطلوب وإن كان مرتفعا فإنه سيؤدي للحمل ببنت، عن طريق تناول أطعمة معينة، ولكن إستخدام هذه الطريقة بمفردها قد يستغرق وقتا أطول، وقد يستدعي هذا الأمر الإلتزام حرفيا بهذا النظام الغذائي. كما يجب عليك الحرص أن تكون الأمشاج بعيدة بقدر الإمكان من عنق الرحم. حيث أن هذا الأمر يطيل المسافة أمام الأمشاج الأسرع والأكثر ضعفا مما يؤدي لزيادة تعرضها إلى البيئة الحامضية القاسية قبل أن تصل إلى البويضة. إن كنت ترغبين في الحمل ببنت، يجب أن لا تصل الأمشاج المؤدية للحمل بولد إلى البويضة عن طريق تقليل ملاءمة البيئة المحيطة بها.

هناك تعليق واحد:

  1. ماهي الأطعمه الحامضيه والقلويه وكم من الوقت يجب الإلتزام بالبرنامج

    ردحذف