الاثنين، 18 يوليو، 2011

كيف تنجبين ولد - طرق انجاب الولد



إن كنت ترغبين في إنجاب ولد، فقد يكون هذا لأسباب كثيرة حيث ترغب بعض الأسر أن يحمل المولود اسم العائلة، أو الرغبة في وجود ولد بعد إنجاب أكثر من بنت، أو حبا في إنجاب الأولاد، ولا توجد أية موانع تحول دون محاولة إنجاب الولد. إختيار نوع المولود الذكر يتوقف على العديد من العوامل. حيث أنه توجد العديد من طرق انجاب الولد. ومن هذه الطرق اللجوء إلى بعض العيادات المتخصصة، والتي تقوم بإختيار النوع الملائم من الأمشاج. ولن يتم مناقشة هذه الطرق هنا، حيث أن هذه الطرق تتميز بإرتفاع تكلفتها بشكل كبير. وبدلا من ذلك، سيتم إيضاح بعض طرق انجاب الولد الطبيعية والغير مكلفة.

لكي تنجبي ولد، فإنت في حاجة إلى ثلاثة أشياء، سيتم ذكرها تفصيليا فيما يلي. وأولها، هي الصفات التي تتسم بها الأمشاج المؤدية لانجاب الولد. وهي بإختصار أن الأمشاج هي المسئولة عن إنجاب الولد أو البنت. وإذا إستطاع النوع الأول من الأمشاج إخصاب البويضة فإن المولود سوف يكون ولدا. ومع ذلك، فإن الأمشاج المؤدية لانجاب الولد بالرغم من سرعتها، إلا أنها لا تتحمل الظروف القاسية. وللإستفادة من هذه الإختلافات، فيجب القيام بثلاثة أشياء.

بما أن الأمشاج المسئولة عن الحمل بالولد لا تستطيع البقاء حية لفترة طويلة، فإن أسباب الحمل يجب أن تكون متزامنة مع الوقت الذي تخرج فيه البويضة حتى يمكن إخصابها، ويفضل اليوم الذي يحدث به التبويض. والسبب وراء ذلك أن الأمشاج المؤدية لانجاب الولد عادة لا تكون قادرة على إنتظار البويضة لفترة طويلة وهذا يؤدي إلى إختفائها قبل ظهور البويضة. أما الأمشاج المؤدية لانجاب البنات فإنها تتميز بقدرتها على الإستمرار، وإذا تواجدت أسباب الحمل قبل موعد التبويض بفترة طويلة، فإن إحتمال انجاب بنت سوف يكون هو الأكثر حدوثا. ومما سبق يتضح أن، التوقيت الملائم لانجاب الولد يحتاج الكثير من الدقة. وإذا لم يكن الأمر بالدقة الكافية فإن الأمشاج المؤدية لانجاب الولد لن تستطيع الإنتظار طويلا وستنتهي قبل ظهور البويضة. ومن الأفضل إستخدام إختبار التبويض المنزلي والذي يحلل اللعاب حتى يمكن التنبؤ بموعد التبويض. وهذا النوع من الإختبارت هو الطريقة الأكثر دقة لمعرفة هذا الموعد.

يعتبر التوقيت المناسب هو أحد العوامل وليس جميعها. حيث أن درجة حموضة جسم المرأة يلعب دورا هاما أيضا في أي نوع من الأمشاج سوف يصل إلى البويضة أولا. وبمنتهى البساطة، فإن الحموضة المرتفعة سوف تكون في صالح الأمشاج المؤدية للحمل بالبنت لأنها تستطيع البقاء حية في البيئة الحامضية. وحتى يحدث انجاب الولد، يجب أولا خفض حموضة هذه البيئة وجعلها أكثر قلوية. وقد يساعد كثيرا قياس درجة الحموضة عن طريق قصاصات ورقية وذلك قبل حدوث الحمل بحيث يمكنك معرفة مستوى حموضة جسمك على وجه التحديد. ولكن كيف يمكن إنقاص مستوى الحموضة؟ يمكنك القيام بذلك عن طريق تناول أو تجنب بعض أنواع الأطعمة وذلك قبل حدوث الحمل.

من طرق انجاب الولد الطبيعية الأخرى والهامة، وهي كما ذكر سبق إحدى العوامل وليست جميعها، هي وجود الامشاج المؤدية إلى إنجاب الولد بالقرب من عنق الرحم. حيث أن ذلك الأمر سوف يعطي الأمشاج الأكثر سرعة، والأقل قوة مسافة أقل بما يضمن أن سرعتها الكبيرة سوف تسمح لها بإخصاب البويضة قبل النوع الآخر من الأمشاج.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق