الأحد، 31 يوليو، 2011

طرق تعجيل الولادة



عندما تتجاوز مدة الحمل لديك موعد الولادة المقدر، فإن الطبيبة قد تنصح بتعجيل الولادة بطرق دوائية. إستخدام الأدوية لتعجيل أو بدء الولادة بطرق صناعية ينبغي اللجوء إليه، عندما يشكل الحمل خطرا على صحة الحامل أو الجنين. وهذا الأمر يحدث لأنه في أكثر من نصف الحالات تؤدي طرق تعجيل الولادة بالأدوية إلى إجراء الولادة القيصرية، أو إلى إستخدام طريقة التفريغ. الولادة بالطريقة القيصرية تحتاج إلى التخدير، والبقاء في السرير في الأيام القليلة الأولى من حياة المولود، كما قد تواجهين أيضا بعض الصعوبات في إرضاع المولود طبيعيا. طريقة الولادة بالتفريغ قد تؤدي إلى خلع في أكتاف المولود.

توجد بعض طرق تعجيل الولادة الطبيعية، والتي تغنيك عن تعجيل الولادة بتناول الأدوية. واحدة من أكثر الطرق المستخدمة لتعجيل الولادة تؤدي إلى إفراز هرمون الاوكسيتوسين. والنوع الصناعي من الاوكسيتوسين عادة ما يستخدم في تعجيل الولادة بطريقة صناعية. ركوب السيارات في الطرق غير الممهدة يؤدي إلى تعجيل الولادة. وممارسة بعض التمارين، مثل المشي، أو التأرجح، أو الحركات العنيفة، أو إستخدام طوق الهولا هوب، أو القفز لقليل من الوقت، تساعد على أن ينتقل الجنين إلى تجويف الحوض وتؤدي إلى توسع في عنق الرحم. وهذا الأمر يؤدي إلى زيادة إفراز هرمون الاوكسيتوسين الطبيعي، وهو الذي يؤدي إلى تعجيل الولادة.

الإسترخاء يقلل من التشنجات العضلية وهذا الأمر شديد الأهمية، لأن التشنجات والشد العصبي يمكنهما أن يمنعا حدوث الولادة في وقتها الطبيعي. الإسترخاء عن طريق التخيل يعتبر من الطرق الممتازة لكي تبدأ عملية الولادة بشكل طبيعي. حيث أن التخيل يحفز العقل الباطن على الإسترخاء وهذه الطريقة تتميز بالفاعلية الشديدة. عن طريق التفكير في طعامك المفضل سيبدأ لديك الشعور بالجوع أو عن طريق تخيل أشياء مخيفة فإنك قد تشعرين بالهلع. وبنفس الطريقة، فإن تركيز العقل على تعجيل الولادة يمكن أن يساعد على حدوثها وإتمامها في وقتها الطبيعي.

تناول بعض الأعشاب مثل الكوهوش الأسود أو الأزرق يجب أن يتم تحت إشراف طبيبة أمراض النساء والولادة، لأن هذه الأعشاب قد تكون سامة. حيث أن الكوهوش الأزرق يمكن أن يؤذي قلب الجنين، والكوهوش الأسود يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف شديد أثناء الولادة. شرب مغلي الكمون أو أوراق التوت الأحمر المغلية، أو إستخدام زيت زهرة الربيع على منطقة عنق الرحم يمكن أيضا أن يعجل بالولادة، وذلك على الرغم من أنه لا توجد أدلة على أن هذه الطرق الطبيعية تساعد بشكل مؤكد على تعجيل الولادة.

الطريقة الوحيدة والمؤكدة والطبيعية لتعجيل الولادة، والتي أثبتت فاعليتها، هي طريقة الضغط الابري. وهذه الطريقة البسيطة هي عبارة عن الضغط على مواضع محددة في الجلد مما يؤدي إلى البدء وتعجيل الولادة في أغلب الحوامل اللاتي تأخرت لديهن الولادة عن موعدها.

ولاتعتبر طريقة تعجيل الولادة بالضغط الابري ذات فاعلية كبيرة وحسب، بل هي تعتبر طريقة آمنة أيضا. ولا توجد أية مخاطر من الضغط الابري على الحامل أو الجنين إن تمت بطريقة صحيحة. والأمر الجيد هو أنك من الممكن القيام ببعض أساليب الضغط الابري حتى تستطيعي التخلص من آلام الولادة وغيرها من الأوجاع أثناء عملية الوضع.

ولإستخدام طريقة الضغط الابري فإن كل ما تحتاجينه هو معرفة كيفية الضغط على نقاط معينة في الجسم. وهذا الأمر شديد البساطة، حيث أنه يمكن أن يقوم به أحد أفراد الأسرة، أو إحدى صديقاتك، والتي يمكن أن تساعدك أثناء الولادة. طريقة الضغط الابري لا تؤدي إلى حدوث تحفيز شديد في الجسم. حيث أنك لا يمكن أن تبالغي في هذه الطريقة، حيث أن الجسم لا يتأثر بهذه الطريقة إلا في حدود قليلة تمكنه من العمل بطريقة مثالية.

تعجيل الولادة بالضغط الابري لا يؤدي فقط إلى حدوث الإنقباضات، ولكنه أيضا يؤدي إلى ليونة عنق الرحم، ويساعد على تعجيل الولادة في الموعد المناسب. كما أنه يساعد على تقليل آلام الولادة، وبهذه الطريقة يمكنك تجنب الجرعات الكبيرة من الدواء، وتجنب التخدير النصفي. وهذا يعني أنه يمكنك أن تكوني واعية وعلى إستعداد لإحتضان المولود بين ذراعيك بمجرد إتمام الولادة بنجاح.

وقبل إستخدام طريقة الضغط الابري في المنزل، يجب التأكد أولا من أن الحمل لديك قد بلغ أسبوعه الواحد والأربعين. وبالطبع، يجب أن تكوني على إستعداد تام ومعك جميع لوازم الولادة للذهاب إلى المستشفى سريعا، وذلك لأن طريقة الضغط الابري نتائجها تبدأ سريعا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق