السبت، 2 يوليو، 2011

اشياء يجب على الحامل تجنبها



يوجد العديد من الخبراء الذين يوضحون ما هي الاشياء التي يجب على الحامل تجنبها وما هي الأشياء التي يجب الإلتزام بها أثناء الحمل، وقد اصبح من العسير معرفة الحقائق عن هذا الموضوع وتمييزها عن الآراء التي لا تدعمها أدلة أو براهين. وفي السطور التالية سيتم توضيح بعضا من اشياء يجب على الحامل تجنبها، وغيرها من العوامل المهمة التي يجب أخذها في الإعتبار أثناء فترة الحمل.

بعض الأغذية ينبغي تجنبها أثناء الحمل. لأن بكتيريا الليستريا، قد تكون موجودة في بعض اللحوم الغير جيدة الطهو، أو في بعض الأسماك، أو في اللبن غير المبستر وغيره من الأجبان الطرية، وهذه البكتيريا قد تسبب تشوهات في الأجنة، أو حدوث الإجهاض أو موت الجنين.

مرض التوكسبلازما ينتقل عن طريق الإحتكاك المباشر مع بقايا القطط. وهذا المرض ينتج من بعض الطفيليات التي قد تؤدي إلى حدوث الإجهاض، بالإضافة إلى التشوهات أو موت الأجنة. التعرض إلى الدخان السلبي أثناء الحمل هو أمر يجب تجنبه بشكل حتمي. لأنه قد يؤدي إلى نقص وزن المولود، أو حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة طبقا لما جاء في العديد من الدراسات الطبية. والتعرض لهذا الدخان بشكل غير مباشر يمكن أن يؤدي إلى نفس المخاطر على الحمل، ويجب على الحامل أن تتجنبه بأي ثمن.

بعض الدراسات التي أجريت على الكافيين وتأثيره على الحمل قد توصلت إلى نتائج أهمها أن الكافيين قد يزيد من إحتمالات حدوث الإجهاض أو حدوث نقص في وزن المولود. وعلى الجانب المعاكس، فإن دراسات أخرى أفادت بأنه لا توجد علاقة بين الكافيين أو الإجهاض. ومن الواضح أن، الكميات الكبيرة من الكافيين يعد تناولها أمرا بالغ الخطورة على الحمل وهذه الكميات تقدر بحوالي ثلث جرام من الكافيين يوميا. وإذا تناولت كميات أقل من المعدلات السابقة الذكر، فإن الكافيين أثناء الحمل لن يسبب أية مشاكل في أغلب الاحيان.

توجد العديد من المخاطر الموجودة داخل المنزل التي يمكن أن تؤذي الحامل، ولكن معظمها من الممكن بسهولة تجنبه. وإذا كنت تصرين على إنجاز جميع أعمال المنزل بمفردك، يجب عليك الإبتعاد عن الأيروسولات، وعن المنظفات الصناعية عالية التركيز، وتجنب روائح الكيمياويات الناتجة من طلاء الحوائط، والمذيبات ومزيلات الروائح الكيمياوية. وكل ما سبق من الأشياء لها علاقة بتشوهات الأجنة وغيرها من مضاعفات الحمل. ويجب أيضا أخذ الحيطة والحذر في أماكن معينة داخل المنزل مثل السلالم.

الحفاظ على درجة حرارة طبيعية للجسم أثناء الحمل، وخاصة أثناء الثلث الأول من الحمل، هو أمر هام يمنع حدوث التشوهات في الأجنة. كما يجب أيضا مراقبة وقياس درجة حرارة الجسم أثناء ممارسة التمارين مع الإهتمام بشرب الماء. أشياء من قبيل الساونا أو أخذ حمامات ساخنة لا ينصح بها أثناء الحمل.

يجب تجنب المشروبات الضارة أثناء الحمل وبشكل كامل، حيث أن ضررها لا يقل بالشكل الكافي عند التقليل منها. لأن هذه المشروبات لها تأثير مؤذي على الأجنة. ومقارنة بكبر حجم جسم المرأة، فإن جسم الجنين يعتبر قليل الحجم، وبذلك يمكن تخيل الضرر الذي يمكن أن يحدث للجنين إذا كانت الأم تتناول أي قدر من المشروبات الضارة. تناول بعض الأدوية أثناء الحمل قد يؤدي إلى حدوث تأثيرات سلبية. لأن هذه الأدوية تمنع حصول الجنين على الأكسجين والتغذية، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل التشوهات التي تظهر عند الولادة، وغيرها من الأضرار الأخرى.

ممارسة التمارين الرياضية أثناء الحمل هو أمر مفيد بالنسبة إلى أغلب النساء، ولكنها يجب أن تقتصر على التمارين الخفيفة. النساء اللاتي كن يمارسن التمارين العنيفة، مثل حمل أوزان كبيرة، أو الرياضات التنافسية، او رياضات الغوص وذلك قبل الحمل، يجب عليهن الإمتناع عنها مباشرة بعد حدوث الحمل. رياضة المشي تعتبر هي أفضل البدائل وخاصة خلال ثلثي الحمل الأولين، لأنها يمكن أن تساعد الجسم على تحمل آلام الولادة مما يسهلها بشكل كبير.

الاشياء التي يجب على الحامل تجنبها تختلف من امرأة إلى أخرى. وكل الاشياء المذكورة في السطور السابقة ليست آراءا طبية ولا يمكن الإستعانة بها كبديل لإستشارة طبيبة أمراض النساء والولادة. إحرصي دائما على إستشارة طبيبتك قبل إتخاذ أية قرارات أثناء الحمل أو حتى بعد إتمام الولادة.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق