الخميس، 14 يوليو، 2011

طرق الحمل بمولود ذكر



إن كنت ترغبين في الحمل بمولود ذكر، فيجب عليك أن تعرفي أنه توجد العديد من الأشياء التي تستطيعين فعلها في المنزل حتى يتم إنجاز هذا الهدف. وهذه الأشياء ليست صعبة مطلقا، ولكنها تحتاج إلى القليل من الإستعدادات، والصبر، والكثير من الإجتهاد، وإستخدام الوسائل المناسبة. ولحسن الحظ، فإن العديد من هذه الأشياء ستقومين بها على جميع الأحوال في سبيل حدوث الحمل. ولكن كل ما عليك فعله هو إجراء تعديلات بسيطة عليها حتى تزداد فرص الحمل بمولود ذكر. وعلى ذلك، سيتم شرح هذه الطرق بالتفصيل فيما يلي.

التزامن بين أسباب الحمل مع نهاية فترة الإخصاب حتى يحدث الحمل بمولود ذكر يعتبر أمرا هاما، أكثر النساء يعرفن أن توقيت حدوث أسباب الحمل سوف يؤثر على نوع المولود، ولكنهن لا يعرفن السبب وراء ذلك. الأمشاج التي تؤدي للحمل بولد والأخرى المسئولة عن الحمل بأنثى توجد بينهما إختلافات كبيرة. حيث أن النوع الأخير يتسم بالبطء وقلة الحركة، ولكنه يتميز بالثبات والقوة، بينما الأمشاج المسئولة عن الحمل بمولود ذكر تتميز بالسرعة الفائقة، ولكنها تتسم بالضعف الشديد وبقصر العمر، مما يجعلها أكثر تأثرا بما حولها.

وعلى ذلك، إن كنت تريدين مولودا ذكرا، فإن التوقيت يصبح أمرا شديد الأهمية. وذلك لأنه إن كان التوقيت مبكرا أكثر من اللازم، فإن الأمشاج المسئولة عن الحمل بولد ستكون معرضة للمزيد من الإجهاد إذا ظلت في إنتظار البويضة لوقت طويل. وفي أحسن الأحوال، فإن هذه الأمشاج يجب أن تكون في قمة نشاطها وجاهزة للإخصاب وذلك عندما تخرج البويضة من المبيض. وهذا الأمر يكون محتمل الحدوث خلال يوم التبويض أو اليوم الذي يليه.

العديد من السيدات يفضلن معرفة موعد التبويض عن طريق التخمين. وهذه الطريقة خاطئة، لأن معرفة هذا الموعد يجب أن تكون محددة بمنتهى الدقة. وينصح بإستخدام إختبار التبويض المنزلي من النوع الذي يحلل اللعاب، كما أن النوع الذي يحلل البول يمكن إستخدامه أيضا. حاولي إيجاد الطريقة التي تعطيك مؤشرات واضحة عندما يقترب موعد التبويض وبذلك يمكنك الإستعداد عندما يأتي الوقت المناسب.

توجد العديد من الطرق التي تؤدي للحمل بمولود ذكر، وعلى ذلك، وبعد معرفة متى يجب أن تتواجد الأمشاج لإخصاب البويضة، ينبغي معرفة كيف يتم ذلك وما السبب وراء أهمية هذا الأمر. يجب الأخذ في الإعتبار أن الأمشاج التي تؤدي للحمل بمولود ذكر شديدة الضعف، ويجب عليك جعل الفترة ما بين بداية تواجدها وخروج البويضة أقصر ما يمكن. وأفضل طريقة لفعل ذلك هو جعلها قريبة بقدر الإمكان من البويضة وذلك خلال يوم التبويض، أو اليوم الذي يليه على أقصى تقدير. حيث أن اليوم السابق أو اللاحق ليوم التبويض يمكن ان يؤدي للحمل ببنت أو بولد.

كيف يؤدي رفع مستوى قلوية الجسم أو تقليل مستوى الحموضة إلى حدوث الحمل بمولود ذكر؟ بعد معرفة الموعد والكيفية التي يجب أن تتواجد فيها الأمشاج حتى يحدث الحمل بمولود ذكر، فإنه بعد ذلك، ينبغي تحديد خطوة في نفس الدرجة من الأهمية وهي إتاحة بيئة مناسبة لا تسبب القضاء على الأمشاج المسئولة عن الحمل بذكر، وذلك حتى يتاح لها فرصة إخصاب البويضة. لأن هذه الأمشاج لا تستطيع البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة إذا كانت البيئة المحيطة بها ذات حموضة عالية. وأكثر النساء يحتجن إلى خفض مستوى الحموضة. ومع ذلك، فإنه لا توجد سوى طريقة واحدة للتأكد من نجاح هذا الأمر وهي إستخدام أوراق لقياس مستوى الحموضة. وهذه الطريقة سوف تخبرك بمستوى الحموضة الطبيعي في الجسم وماهو المستوى المطلوب حتى تنخفض الحموضة وذلك قبل حدوث الحمل بمولود ذكر.

كيف يمكن تعديل مستوى الحموضة؟ توجد قليل من الطرق لإنجاز ذلك. يمكن تناول أغذية منخفضة الحموضة أو أغذية عالية القلوية. بعض النساء المصابات بإضطرابات المثانة، يعرفن أن تناول الطعام منخفض الحموضة يقلل من هذه الإضطرابات. الجمع بين كل الطرق المذكورة سابقا سوف يجعل النتائج مضمونة بالتأكيد. وكما هو واضح، فإن الطرق المذكورة سابقا لا تتميز بالصعوبة على وجه الإطلاق. وللنجاح في هذا الأمر يجب العمل بطريقة منهجية مع كل هذه الخطوات، لأن القيام بذلك سوف يعطيك أعلى الإحتمالات والتي قد تصل إلى نسب تتجاوز التسعين في المئة من النجاح. وهي مسألة وجود إستعدادات كافية، وإستخدام الوسائل الملائمة، والإلتزام بهذه الطرق وتطبيقها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق