السبت، 6 أغسطس، 2011

تشققات البطن للحامل - علاج تشققات البطن اثناء الحمل



أكثر من نصف الحوامل يتعرضن لتشققات البطن اثناء الحمل. وهي أيضا تسمى علامات البطن بعد الولادة. تشققات البطن تشبه الخطوط التي تصيب الجلد، وهي قد تختلف في اللون إعتمادا على لون جلدك الطبيعي. حيث أن المرأة ذات لون البشرة الفاتح تظهر لديها تشققات البطن باللون الوردي أو الزهري، أما النساء داكنات البشرة فإن تشققات البطن لديهن تكون أفتح لونا من بقية الجلد.

أكثر السيدات يصبن بالتشققات على البطن أثناء الحمل، وعلى الرغم من ذلك، فإنه من الطبيعي أن تظهر هذه التشققات على السيقان أو الأرجل أو الصدر أو الذراعين. وفي بعض الحالات فإن حوالي تسعين بالمئة من النساء يتعرضن لظهور التشققات على الأقل في مكان واحد من الجسم كنتيجة للحمل.

ما هي أسباب تشققات البطن للحامل؟ تحدث التشققات عندما يتمدد الجسم بسرعة كبيرة مثلما هو حادث أثناء الحمل. أكثر النساء تظهر لديهن التشققات بعد مرور الثلث الأول من الحمل، وعلى الرغم من ذلك، فإن بعض النساء تظهر لديهن هذه التشققات بمجرد أن تبدأ البطن في النمو.

تشققات البطن عادة ما تكون تمزقات صغيرة تنشأ في الأنسجة التي تدعم الجلد وتساعده على التمدد. تشققات البطن هي علامة وجود التمزق أو إنفصال الكولاجين بعيدا عن الجلد عندما تحدث هذه التمزقات. تشققات البطن ليست ضارة أو مؤلمة وعادة ما تختفي مع الوقت.

الكثير من السيدات يعتقدن أن إستخدام مرطبات وكريمات الجلد يمكن أن تساعد على الوقاية من تشققات البطن. وفي واقع الأمر، تكون كثافة تشققات البطن التي تحدث معتمدة على مدى مرونة الجلد. ومرونة الجلد عادة ما تكون مرتبطة بالصفات الوراثية في كل امرأة على حدة. وأفضل ما يمكن أن تفعليه لمعرفة هذا الأمر هو التأكد من والدتك لم تصب بأية تشققات شديدة أثناء حملها. وإن أصابتها هذه التشققات، فعلى الأرجح فإنك تكونين معرضة بشكل أكبر لتشققات البطن أكثر من النساء الأخريات.

يجب عليك الوضع في الإعتبار أن أية زيادة في الوزن أثناء الحمل سوف تؤدي إلى حدوث زيادة أيضا في تشققات البطن. عادة ما يكون الجلد مرنا وقادر على التمدد لدرجة معينة، وعلى الرغم من ذلك وبالنسبة لبعض النساء فإن التغيرات التي تحدث أثناء الحمل تكون شديدة العمق. وهذه التقلبات السريعة في الوزن وفي تمدد الجلد يمكن أن تؤدي إلى تشققات البطن للحامل.

النساء اللاتي يحملن توائم يكون حدوث التشققات لديهن بمعدلات أكبر لأن بطونهن عادة ما تنمو بشكل أكبر من النساء الحوامل بجنين واحد. ومن النساء الأخريات اللاتي من المرجح أن تظهر لديهن تشققات البطن هن السيدات اللاتي يكتسبن وزنا زائد بشدة أثناء الحمل، والنساء اللاتي يحملن أجنة زائدة الوزن.

توجد بعض العوامل الأخرى التي من الممكن أن تساهم في قابلية المرأة للإصابة بتشققات البطن، مثل الإصابة بالتشققات في وقت سابق وخاصة في منطقة الصدر بالنسبة للفتيات الصغيرات، حيث أن هذا الأمر يرجح ظهور تشققات البطن أثناء الحمل. إذا ظهرت تشققات البطن لديك في حمل سابق، فإن إحتمال ظهورها مرة أخرى يكون كبيرا. إذا كان وزنك زائدا أو إكتسبت المزيد من الوزن أثناء الحمل فإن التشققات على الأرجح سوف تظهر. المرأة التي تتناول ما يكفيها من الماء ومن العناصر الغذائية عادة لن تعاني من تشققات البطن الخطيرة أثناء الحمل.

أكثر السيدات يعتقدن أنه من الممكن الوقاية من تشققات البطن للحامل عن طريق الكريمات والمرطبات. ظهرت العديد من التركيبات التي تباع كأدوية في السنوات الأخيرة والتي من المفترض أنها تساعد على الوقاية من تشققات البطن. وبعضها قد يساعد على ترطيب الجلد وتقليل الحكة. وقد تساعد أيضا على التخلص من بعض تشققات البطن، على الرغم من عدم وجود دراسات علمية تؤكد هذا الأمر.

بعض السيدات يعتقدن بشكل جازم أن زبدة الكاكاو أو أية أدوية مصنعة منها يمكن أن تقي من تشققات البطن. كما إن إستخدام هذه الزبدة على البطن من الممكن أن تجعل الجنين يشعر بالمزيد الراحة. وقد يكون من الأفضل القيام بذلك حتى تشعري أنك بذلت قصارى جهدك للوقاية من تشققات البطن اثناء الحمل.

أفضل ما يمكن أن تصنعيه لتقليل تشققات البطن بجانب إستخدام الكريمات أو أية مرطبات هو الحرص على أن يزيد وزنك زيادات طبيعية اثناء الحمل. ينصح أكثر الأطباء بأن لا تتجاوز الزيادة في وزن الحامل عن 14 كجم أثناء الحمل. وزيادة الوزن عن ذلك من الممكن أن تؤدي إلى ظهور تشققات البطن للحامل.

معظم النساء يقلقن من إستمرار تشققات الحمل بعد ولادة الطفل. ولحسن الحظ فإن أكثر تشققات البطن تختفي بمرور الوقت. وعادة وبعد مرور سنة من الولادة فإن تشققات البطن تكون خفيفة ومن الصعب ملاحظتها. وعلى الرغم من ذلك فإن أنسجتها تظل مختلفة عن الجلد المحيط بها. العديد من السيدات يكتشفن أن تشققات الحمل تبدأ في التناقص على هيئة خطوط بيضاء والتي من الصعب ملاحظتها.

بعض النساء يكون لديهن حالات شديدة من تشققات البطن والتي من الممكن أن تؤثر على حالاتهن النفسية بعد الحمل. توجد العديد من العلاجات للمرأة التي تريد التخلص من تشققات البطن بعد الحمل. إذا كانت تشققات البطن لديك ظاهرة، فيمكنك إستشارة طبيبة أمراض جلدية. بعض العلاجات الطبيعية مثل كريم التريتينوين يمكن أن يساعد على تقليل تشققات البطن. وهذه الكريمات يجب أن لا تستخدم إلا بعد الولادة، وذلك لأنها من الممكن أن تسبب تشوهات في الجنين.

أكثر العلاجات الموضعية المتاحة يجب أن يتم إستخدامها سريعا بعد الولادة، وذلك قبل أن تبدأ هذه التشققات في الإختفاء. وكلما مر الوقت بعد الولادة وقبل إستخدام هذا الكريم، فإن فاعلية هذه الكريمات سوف تقل كثيرا. أما إذا كنت ترضعين طفلك بالطريقة الطبيعية فإنه من الهام إستشارة الطبيبة قبل أخذ أية علاجات لتشققات البطن. بعض العلاجات قد تؤثر على الحليب المفرز أو قد تمر من لبن الأم إلى الرضيع.

معظم الكريمات المباعة لعلاج تشققات البطن لا تساعد على التخلص من إرتخاء الجلد الذي يصاحب ولادة الطفل. وتوجد بعض العلاجات الحديثة التي تتضمن العلاج بالليزر، كما أن هذا الأمر يساعد على تحسين مرونة الجلد ويساعد على تقليل تشققات البطن للحامل. بعض النساء يفضلن إجراء الجراحات التجميلية بعد ولادة الطفل. ثني الجلد أسفل الملابس من الممكن أن يساعد على إخفاء بعض تشققات البطن وتقليل إرتخاء الجلد.

أكثر النساء يستطعن التغاضي عن وجود تشققات البطن ويركزن جل إهتمامهن على المولود الجديد. وعلى الرغم من المشاكل البسيطة التي تنشأ من تشققات البطن، فإن السعادة التي يجلبها المولود سوف تنسي الأم هذه المشاكل. إفعلي ما بوسعك أثناء الحمل للوقاية من الزيادات الكبيرة في الوزن، ولا تجعلي القلق يتملكك بشدة من تشققات البطن. لأن بعض النساء تنظر إلى هذه التشققات كعلامة تفخر بها وكمظهر من مظاهر نجاح الحمل وإكتماله بنجاح.

هناك تعليق واحد: