الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

تحسين رائحة المهبل




حتى وإن كانت رائحة المهبل ليست سيئة، فإن النساء عادة ما تكون حريصة على عدم حدوث هذا الأمر. المهبل ذي الرائحة الطبيعية يجعل المرأة أكثر ثقة بنفسها وأكثر شعورا بالصحة وخاصة وسط محيطها الإجتماعي. وبينما يكون المهبل من الداخل ذاتي التنظيف، فإن المنطقة الخارجية منه قد تحتاج إلى بعض النظافة. حيث يجب غسل هذه المنطقة يوميا بصابون خالي من الإضافات من أجل الحفاظ على المهبل في حالة طبيعية وذو رائحة غير كريهة.

يمكن إستخدام بعض الزيوت العطرية التي يمكن إستخدامها حول هذه المنطقة مما يحسن من رائحة المهبل. ويجب إستخدامها في أوقات معينة، ولا تستخدم في جميع الأوقات. وإن كنت تبحثين عن طريقة سريعة لتحسين الرائحة لوقت معين، فإن هذه الزيوت العطرية تعتبر هي الإختيار الأفضل. ويجب التأكد من أن النوع الذي تحصلين عليه هو النوع المخصص لهذا الأمر، ويجب تجربة القليل منه أولا، بحيث يمكن التأكد من أن المهبل لا يتعرض لأي نوع من الحساسية بسبب هذه الزيوت.

شرب العصير من الأمور الهامة. عصير التوت والتفاح من الأنواع التي تم إكتشاف أنها تحسن من رائحة الافرازات المهبلية. عصير التوت يقضي بطريقة طبيعية على البكتيريا الضارة في البول وفي المسالك البولية، ولذلك فإنه سوف يساعد على تحسين رائحة البول أيضا. وحتى إن شربت كوب واحد من هذا العصير يوميا، فإن العديد من التغيرات سيتم ملاحظتها. شرب عصير التفاح مفيد أيضا للرجال، ولذلك ينصح بتناوله بشكل مستمر.

إن لاحظت إستمرار وجود رائحة كريهة من المهبل، فإنك قد تكونين مصابة ببعض أنواع الإلتهابات، ولذلك يجب أن تقابلي الطبيبة، وذلك إن لم تنجح هذه العلاجات الطبيعية في تحسين حالتك. معظم النصائح المتعلقة بتحسين رائحة المهبل هي عبارة عن إجراء تغييرات في أسلوب الحياة، ولكن توجد هناك بعض المنتجات التي من الممكن أن يكون لها نفس التأثير وإستخدامها أمر سهل. وهي من الممكن أن تساعد على تنظيف وتحسين البكتيريا النافعة في المهبل. وبجانب ذلك، فإنها قد تساعد على التخلص من الرائحة الكريهة للمهبل. ومن المفضل إستخدام المنتجات ذات المكونات الطبيعية، لأن الأنواع الأخرى قد تضر الجلد، ولا توجد أية أضرارا من المنتجات الطبيعية عند تجربتها. وبعض هذه المنتجات تتميز بكفاءتها العالية، لأنها بدلا من أن تغطي على رائحةالمهبل الكريهة، فإنها تحسن البيئة الداخلية للمهبل، ما يحسن من رائحته بطريقة طبيعية.

هناك تعليق واحد: