الجمعة، 19 أغسطس، 2011

الثآليل التناسلية والحمل




الثآليل التناسلية أثناء الحمل يمكن أن تكون مصدرا كبيرا للقلق بالنسبة للحوامل. توجد هناك فرصة ضئيلة في أن الثآليل التناسلية أثناء الحمل يمكن أن تسبب عدوى للمولود أثناء عملية الولادة. أنواع العلاجات للثآليل التناسلية بالنسبة للحوامل تعتبر متعددة ومختلفة عن العلاجات التي تباع لغير الحوامل.

المرأة الحامل المصابة بالثآليل التناسلية عادة ما تجد أن أعراض الثآليل التناسلية لديها تزداد سوءا أثناء الحمل. وهذا بسبب أن جهاز المناعة ينخفض نشاطه بطريقة طبيعية أثناء هذا الوقت، مما يجعلك أكثر ضعفا أمام العديد من الميكروبات والإلتهابات. ونتيجة لذلك فقد تجدين أن الثآليل التناسلية إزدادت حجما.

الثآليل التناسلية تحدث بسبب الإصابة بفيروس الورم الحليمي التناسلي. أكثرية الحوامل اللاتي أصبن في وقت سابق بهذا الفيروس وبمرض الثآليل التناسلية كانت تجربتي الحمل والولادة لديهن طبيعيتان. ومع ذلك، فإن هذا الفيروس يمكن أن ينتقل قبل، أو أثناء الولادة من الأم المصابة بشدة بحالة الثآليل التناسلية. بل الأكثر من ذلك، الثآليل التناسلية يمكن أن تضعف قدرة المرأة على الولادة الطبيعية.

على الحامل أن لا تستخدم أية أدوية تباع بدون تذكرة طبية من أجل علاج الثآليل التناسلية وذلك بدون إستشارة الطبيبة المختصة. العديد من هذه الأدوية التي تعالج الثآليل التناسلية تحتوي على حمض السالسليك، والذي من الممكن أن يكون خطيرا على الجنين. كما أنه توجد أيضا العديد من الوصفات الدوائية التي يجب أن تتجنبها الحامل. بودوفايلوكس، من الأدوية التي تعالج الثآليل التناسلية، والذي يجب أن لا تستخدمه الحامل لأنه يمتص عبر الجلد وقد يسبب تشوهات في الأجنة. إستشيري طبيبتك قبل تناول أية أدوية أثناء الحمل.

الحامل المصابة بفيروس الورم الحليمي التناسلي والتي تعاني من الثآليل التناسلية عادة ما تصاب بالقلق من عدم التخلص من هذا المرض الذي ينتقل بالعدوى إلى المولود أو الجنين. وعلى الرغم من أنه يسهل علاجه، فإن الثآليل التناسلية لا تسبب عادة تهديدا كبيرا على صحة الجنين أثناء الحمل.

في بعض الحالات فإن الحامل المصابة بالثآليل التناسلية قد تكون هذه الثآليل كبيرة الحجم لديها مما يؤدي إلى حدوث إنسداد ويجعل الولادة الطبيعية أمرا مستحيلا. كما يوجد أيضا إحتمال أن تبدأ الثآليل في النزف أثناء الولادة بالطريقة الطبيعية. وفي بعض الحالات، قد يكون ضروريا بالنسبة للحامل أن تلد بالعملية القيصرية وذلك في حالة وجود إنسداد كامل بسبب الثآليل، أو إن كان هناك إحتمال كبير في حدوث نزف غزير من الثآليل أثناء الولادة.

إن أصيب مولودك بهذا الفيروس، فإن الثآليل التناسلية قد تظهر لديه أو قد تظهر في منطقة الحلق. وعلى الرغم من ندرة الحالات التي يصاب فيها المواليد بالثآليل، فإن الجراحة عن طريق الليزر عادة ما يتم إستخدامها لإزالة الثآليل، وعلى ذلك، فإنه المولود يستطيع التنفس بطريقة طبيعية. أعراض الثآليل التناسلية في الأطفال من الممكن أن تستمر بشكل كامن لأكثر من ثلاثة سنوات بعد الولادة.

طبيبة أمراض النساء والولادة هي أفضل مصدر للنصائح في كيفية التعامل مع الثآليل التناسلية أثناء الحمل. طبيبتك سوف تكون على علم بتاريخك المرضي. ويمكنها أن تساعدك في إختيار أفضل خطة للعلاج تتميز بالفاعلية والأمان. ضعي في الحسبان أنه توجد آلاف النساء اللاتي يعانين من الثآليل التناسلية أثناء الحمل قد أنجبن مواليدا مكتملي النمو وخاليين تماما من هذا الفيروس.

هناك تعليقان (2):

  1. كيف يمكن دعم المناعة لدى الحامل للتخلص من الثآليل للتناسلية ؟ و ماهي فترة احتضان الفيروس قبل ظهوره و امكانية رؤيته ؟

    ردحذف
  2. انا حامل ويوجد عندي ثواليل ب فتحه الشرج هل له علاج ولا يضر بالجنين😢

    ردحذف