الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

الالتهابات المهبلية وعلاجها




الالتهابات المهبلية تظهر في كثير من السيدات أكثر مما هو متصور. وفي أحسن حالاتها فإنها قد تسبب الشعور بالضيق ولكنها في أسوأ حالاتها فإنها تكون شديدة لدرجة لا تحتمل. وهذه الحالة عادة ما يصاحبها العديد من الإلتهابات من قبيل الالتهابات الفطرية، والهربس، والثآليل في أسفل البطن، وداء المشعرات.

عندما تعاني المرأة من الالتهابات المهبلية فإنه يجب عليها دائما طلب المساعدة الطبية. وعلى الرغم من أن الالتهابات الفطرية ليست حالة شديدة الخطورة، فإنه في حالة حدوث الالتهابات المهبلية بسبب الهربس أو الثآليل فإنها قد تكون مؤشرا على وجود بعض الإضطرابات الأخرى. وعلى ذلك، فإنه على المرأة أن تقوم بالفحص الطبي المناسب وتتأكد من عدم وجود أية إضطرابات أخرى في جسمها.

وعلى الرغم من هذا الأمر قد يكون صعبا بالنسبة لبعض السيدات، فإنه في حالة المعاناة من التهابات مهبلية شديدة فإنه من الهام الإبتعاد عن أية نشاطات تضر الجسم حتى تتحسن الحالة، وإن لم يحدث ذلك فإن المرأة قد تتعرض لآلام شديدة والمزيد من التدهور في حالتها.

وبالإضافة إلى ذلك فإن هناك إحتمالات كبيرة جدا أن تسبب هذه الإلتهابات المهبلية العدوى. ومن الأعراض الأخرى للالتهابات المهبلية والتي يجب على المرأة الإنتباه لها هو أنها قد تتعرض للألم أو الحرقة أثناء التبول. وقد تكون شكلا من أشكال الشعور بالحكة. وإذا كانت الالتهابات المهبلية بسبب وجود الالتهابات الفطرية فإن المرأة أيضا قد يظهر لديها افرازات مهبلية.

توجد العديد من الأعراض التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة التي تعاني من الالتهابات المهبلية. وكل امرأة على حدة قد تتعرض لجميع هذه الأعراض أو قد لا تتعرض لأي منها مطلقا. وفي بعض الحالات الأخرى فإن المزيد من الأعراض قد تظهر. وسوف يذكر هنا بعض الأعراض التي من الممكن أن تظهر على المرأة أثناء إصابتها بالالتهابات المهبلية. حيث أن منطقة المهبل قد تصبح مؤلمة وضعيفة، وقد يتحول لونها للون الأحمر.

بالطبع توجد العديد من العلاجات المتاحة للمساعدة على التخلص من الالتهابات المهبلية. وهي تتراوح ما بين وصفات الدواء المباعة في الصيدليات إلى العلاجات العشبية والمنزلية. والعلاج الذي سوف تختارينه قد يختلف إعتمادا على حدة الالتهابات المهبلية، وعلى الصحة العامة للجسم، وعلى توصيات الطبيبة المعالجة.

ومن الأمور الأخرى التي يجب الحذر منها، هو أنه إذا قررت علاج الإلتهابات المهبلية بنفسك عن طريق الأدوية المباعة في الصيدليات أو عن طريق العلاجات العشبية أو المنزلية وبدون إجراء الفحص الطبي، فقد يكون هناك بعض المشاكل التي من الممكن أن تنجم من ذلك. ومن أكثر هذه المشاكل خطورة هو أنك قد تعالجين الالتهابات الفطرية أو أي أشياء مشابهة لها بينما في واقع الأمر تكونين مصابة بحالة مرضية أخرى.

أهمية الكشف الطبي هو أنه أمر يمكن التأكد من خلاله أن الإجراءات الطبية السليمة وفي الوقت الصحيح قد تساعد على الشفاء من أية إضطرابات أخرى قد تكونين مصابة بها. وعلى ذلك فإنه في حالة الالتهابات المهبلية تأكدي من إستشارة الطبيبة حتى تحصلي على التشخيص السليم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق