الأربعاء، 17 أغسطس، 2011

العفن الاسود المنزلي ومخاطر الحمل




يتعرض الإنسان كثيرا لمخاطر العفن المنزلي، وقد أصبح العفن المنزلي من أسباب المشاكل الصحية الكبيرة خلال السنوات الأخيرة. ولذلك فإن العديد من حالات التعرض لأضرار العفن المزلي قد اصبحت معروفة في الفترة الأخيرة بحيث أن العديد من الناس لا يستطعيون التخلص منها بالرغم من إهتمامهم بها.

ولأن هذا الإهتمام من الأمور الحديثة، فإن العديد من المتخصصين قد بدءوا دراسة آثار العفن الأسود كخطر يهدد الحمل. ولا يوجد ما يكفي من الأدلة عن هذا الأمر، ولكن الأطباء مهتمون بشدة بكيفية تأثير التعرض للعفن الأسود أثناء الحمل على الجنين.

هل توجد علاقة بين العفن المنزلي وتشوهات الأجنة؟ توجد الكثير من القصص عن النساء اللاتي تعرضن للعفن أثناء الحمل مما سبب لهن الإجهاض أو تشوه في الجنين. وعلى الرغم من ذلك، فإنه لا توجد حتى الآن أدلة علمية دامغة على أن التعرض للعفن بطريقة مباشرة يسبب تشوهات في المواليد. وقد أظهرت بعض الدراسات على الحيوانات أن توجد علاقة مؤكدة بين العفن الأسود والحمل، ولكن الحيوانات تختلف عن البشر، وعلى ذلك، فإن النتائج لحد ما غير حاسمة.

ومازال الأطباء يعتقدون أنه توجد علاقة من نوع ما، وأن على الحامل أن تكون حذرة عند التعرض لهذه الأشياء. إن حملت المرأة وهي مصابة بالربو فإن الأمر يستلزم بعض الإحتياطات، الدراسات العلمية الحديثة أظهرت أن أسباب الحساسية المزمنة هي أسباب وراثية وبيئية.

توجد العديد من الأدلة التي تؤكد أن الإصابة بالحساسية والربو تبدأ في الرحم. وهذا الأمر يحدث بالأخص في الربو. والباحثين قد وجدوا أن الربو قد لا يكون وراثيا على وجه الإطلاق. وهو يحدث بسبب وجود محفزات بيئية. أظهرت الدراسات أن مرضى الربو تبدأ هذه الحالة في الظهور لديهم في عمر معين بسبب التعرض للمواد الضارة، مثل العفن. وقد يبدأ ذلك في أثناء المرحلة الجنينية في الرحم.

بعض الدراسات قد أظهرت أنه قد توجد هناك علاقة بين حالة الموت المفاجئ للرضيع والتعرض للعفن المنزلي في المرحلة الجنينية. كما أنه توجد أيضا العديد من الأمراض المزمنة التي تعرض الأطفال للشعور بالإرهاق وذلك بعض تعرضهم للعفن. ومع ذلك، فإن العدد الكافي من الدراسات غير موجود لإثبات إن كان هذا الأمر حقيقيا أم لا.

إن كنت حاملا، أو إن كنت قلقة بشأن وجود العفن المنزلي، فإنه يجب عليك التأكد من أن مكان المعيشة خالي من هذا العفن. ويمكنك الحصول على إختبار لقياس نسبة العفن من أحد المتاجر. وربما يكون من الأفضل أن يستمر الحمل في بيئة خالية من العفن. ولا أحد يعرف بالتحديد هل توجد علاقة بين العفن من جهة وتشوهات الأجنة والحساسية والربو من جهة أخرى، ولكن هذا الأمر لا يقلل من ضرورة الحذر من هذا الأمر.

من أجل الحفاظ على صحة المولود، فإنه من الهام الحفاظ على المنزل خاليا من العفن بعد الولادة. ولا توجد حتى الآن دراسات أظهرت أن العفن له تأثير على الرضاعة الطبيعية، ولكن العفن بدون شك يعتبر من الأضرار الصحية على حالة الطفل بوجه عام.

من الأمور الأخرى التي يجب التفكير فيها هي مكان العمل. العديد من النساء يعملن أثناء حملهن في المراحل المبكرة أو المتوسطة، وعادة يكون من الصعوبة أن يوجد العفن في أماكن العمل مقارنة بالأماكن المنزلية. ويجب التأكد من خلو مكان العمل من العفن، وخاصة إن كنت تعملين في مكان لا توجد به صيانة كافية. إن إستطعت أن تري وجود العفن في مكان العمل، فإنك قد تعرضين صحتك للخطر بشكل كبير.

وإذا لم يتم إتخاذ الإجراءات الكافية للتخلص من مشكلة وجود العفن، فإن هناك الكثير من الحلول لهذه المشكلة. حيث أنه يجب حمايتك أنت وطفلك من المخاطر التي تهدد الصحة.

هناك تعليق واحد:

  1. أنا أنزلت علي الدورة أوكان رائحة الدم كريه وانه خائفه يادكتووور ما ادري شفوي مع العلو أني غير متزوجه او عني من السمنه او عدم انتظام الدوره

    ردحذف