الاثنين، 15 أغسطس، 2011

القضاء على رائحة المهبل وافرازات المهبل والالتهابات الفطرية




عبر السطور التالية، سيتم شرح ما هي الالتهابات الفطرية، أكثر النساء يعرفن بعض الأمور عن خطورة هذه الالتهابات ولكن البعض منهن قد يقللن من شأنها. وسوف يكون في مقدورك معرفة الطرق الطبيعية للقضاء على الالتهابات الفطرية نهائيا. وسواء أكانت المشكلة هي وجود رائحة للمهبل أو افرازات مهبلية أو الإحساس بالحكة أو الحرقة أو الإحتقان، أو التبول المؤلم أو أي شيء من هذا القبيل، فإن الكثير من الحلول سيتم ذكرها فيما يلي.

من الأمور الخاطئة والشائعة بين السيدات أن الأدوية أو الكريمات وطرق العلاج بروبيوتك أو البكتيريا النافعة يمكن أن تقضي على الالتهابات الفطرية أو الكانديدا. وببساطة فإن ذلك غير حقيقي. حيث أن هذه العلاجات مصنوعة للتخلص من الفطريات بشكل مؤقت، ولكنها لا تؤدي للشفاء بشكل كامل. وحتى طرق العلاج بروبيوتك، والتي تعتبر من العلاجات البديلة، تفشل في التأثير على المدى الطويل وذلك لأن السبب الأساسي للالتهاب يظل موجودا بدون علاج.

وهذا هو السبب في أن الالتهاب قد يظهر أنه قد تم علاجه، وذلك حتى إن إختفت الإصابة لأسابيع أو شهور. وبعد ذلك عندما تتجدد الإصابة، فإنك قد تفترضين أن نوع آخر من الالتهابات قد أصابك. وهذا غير صحيح، لأن الإصابة القديمة بدأت في الظهور مجددا، لأنه لم يتم القضاء عليها من البداية. أكثر النساء، يفضلن على الأرجح التخلص من افرازات المهبل بشكل نهائي ومرة واحدة، بدلا من العلاجات المؤقتة التي لا طائل منها.

من الأمور الخاطئة إعتقاد أن الالتهابات الفطرية تسبب الإزعاج والألم فقط، ولكنها لا تشكل أية خطورة. ولكن في الواقع تعتبر هذه الحالة خطيرة وقد تسبب الكثير من الأذى لجسم المرأة إن تركت بدون علاج. الالتهابات الفطرية ليست مرضا يصيب الجلد أو الرأس أو العضلات أو العظام، ولكنها مشكلة داخلية تؤثر على وظائف الجسم. حيث أنها تؤثر على جميع أجزاء الجسم، وعلى الرغم من أنك قد لا تشعرين بها في أجزاء الجسم المختلفة.

على العكس من الإعتقاد الشائع، فإن الالتهابات الفطرية قد تصيب أي شخص سواء أكان رجلا أم امرأة أو طفلا أو رضيعا. وهذه الإلتهابات قد تكون شديدة ، وفي بعض الأحيان قد تكون كامنة، وذلك قبل أن تظهر اعراضها على نطاق واسع، وهي أعراض تؤثر على الجسم من الداخل والخارج وعلى الحالة النفسية للمرأة.

الفشل في العلاج الصحيح والقضاء على الالتهابات الفطرية في الوقت المناسب من الممكن أن يؤدي إلى حدوث المزيد من الأمراض والإضطرابات المزمنة والخطيرة. ولسوء الحظ، فإن هذه الحالات والإضطرابات عندما تظهر، فإنه يكون من الصعوبة الشديدة، أو من المستحيل بالنسبة للطبيبة ربط أسبابها بوجود الالتهابات الفطرية.

وللمزيد من أيضاح هذا الأمر، فإن الالتهابات الفطرية ليست شيئا يمكنك، أو يمكن لأي أحد آخر أن يستخف بخطورته. إن كنت حاليا مصابة بالإلتهابات الفطرية، فإنه يجب عليك الإسراع على الفور بالذهاب إلى الطبيبة حتى يمكن القضاء على هذه الالتهابات وتخليص الجسم منها. ولحسن الحظ، فإنه يوجد الآن طرق طبيعية وسريعة وآمنة للقيام بذلك.

هناك 3 تعليقات:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله يجزاك كل خير يادكتور
    انا بنت واعاني من الالتهابات بسبب حكه في المناطق الحساسه وماعندي القدره اني اذهب لدكتوره للفحص وتلقي العلاج ف اتمنى انك تفيدني بعلاج منزلي يزيل هذه الالتهابات ولك كل الشكر

    ردحذف
  2. انا فتاة ابلغ من العمر 20 اثناء بحثي عن ما يصيبني اكتشفت انها التهابات فطرية علما انني مصابة بمرض السكر ..
    لا استطيع الذهاب لدكتورة وذلك للظروف هل يمكن اخباري ببعض الغسولات او الادوية اللتي يمكنني استعمالها :(
    لاني اعيش مع عمي فابي وامي متوفيان ولا استطيع طلبه بالذهاب لدكتورة

    ردحذف
  3. شكرا لك على النصائح المفيدة

    ردحذف