الخميس، 24 مارس، 2011

علامات التبويض الجيد - اعراض التبويض المؤدية للحمل



تحديد ومعرفة اعراض التبويض أمر شديد السهولة. التبويض يحدث عادة خلال أثنى عشر إلى ستة عشرة يوما بعد أول يوم من آخر دورة شهرية، خلال أيام التبويض فإن تغيرات خفيفة سوف تبدأ في الظهور على جسمك ومنها، زيادة إفرازات المهبل، الشعور بالمغص أو آلام في البطن، وإرتفاع حرارة الجسم، وفي بعض الأحيان قد يصاحب حدوث ذلك نزول القليل جدا من قطرات الدم، وقد تكونين قد مررت ببعض هذه التغيرات قبل ذلك، ولكنك لم تلاحظين حدوثها. ومع ذلك فإن ملاحظة هذه التغيرات ليس أمرا صعبا، كل ما عليك فقط هو الإهتمام بحدوثها إذا ظهر بعضها.

الخطوة الأولى لملاحظة هذه التغيرات في جسمك هو معرفة موعد حدوثها. وهذا عادة أمر شديد السهولة بالنسبة لامرأة تنتظر حدوث الحمل، أول اعراض التبويض هو حدوث افرازات من المهبل. وتتزايد هذه الافرازات وتصبح سميكة وبكثافة بياض البيض النيئ، وهذا يحدث بسبب التغيرات الهورمونية.

قبل يومين أو ثلاثة من حدوث التبويض سوف تلاحظين زيادة افرازات المهبل وهي تكون لزجة وشفافة. وهذه الأيام هي اكثر الأيام خصوبة، ولكن اليوم الأخير من حدوث هذه الإفرازات هو أكثر هذه الأيام خصوبة، وهذا لأن اليوم الأخير من حدوث الإفرازات أو اليوم الذي يليه، هما اليومان الذي يحدث خلالهما التبويض. والأمشاج الذكرية في المهبل تكون صالحة للإخصاب لمدة خمسة أيام، وعلى ذلك فإن تلقيح البويضة أثناء حدوث الإفرازت المهبلية قد يتم حتى لو تأخر التبويض.

ثاني اعراض التبويض هو الشعور بمغص أو ألم في البطن، وهذا المغص الذي قد تشعرين به يكون في أحد جانبي البطن وهو الجانب الذي يحدث به التبويض، وهذا يحدث بسبب إنطلاق البويضة من المبيض وتحركها خلال قناة فالوب، وهذا الألم يكون مفاجئا ولكنه غير مستمر، وهو يختفي سريعا وهو قد يحدث عدة مرات أثناء النهار.

آلام التبويض قد تحدث كل شهر، ولكنها لأسباب غير معروفة قد تظهر كل ثلاثة اشهر. وفي أغلب الحالات فإن هذا المغص يختفي سريعا خلال سبعة ساعات، وقليل من الحالات فقد يستمر ليوم كامل أو كحد أقصى يومان. قد تشعرين أيضا بالإنتفاخ والغثيان وتعانين من كثرة التبول.

وفي هذا الوقت قد تلاحظين ظهور لون وردي فاتح يصبغ الإفرازات المهبلية، وهي طبيعية وغير ضارة مطلقا. وكل هذه الاعراض والعلامات قد تختلف من امرأة لأخرى، وللتأكد بشكل قاطع من حدوث التبويض فيجب قياس حرارة الجسم. وذلك لأن بعد حدوث التبويض فإن حرارة الجسم ترتفع بما يقدر بنصف درجة مئوية. وتقاس هذه الحرارة بترمومتر خاص لذلك وتقاس بعد الإستيقاظ من النوم صباحا.

بالإضافة إلى الأعراض السابقة الذكر فإن العديد من النساء يشعرن بالنشاط والرغبة خلال أيام التبويض. وبملاحظة جميع ما سبق من اعراض التبويض، فإن فرص حدوث الحمل تصبح كبيرة وفي أسرع وقت ممكن.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق