الخميس، 24 مارس، 2011

المغص وعلامات الحمل المبكرة



الكثير من النساء يتسائلن إن كان الشعور بالمغص من علامات الحمل المبكرة. والمغص قد يكون فعلا من اعراض الحمل. وقد يحدث في بعض الأحيان لأسباب أخرى. وكمعظم العلامات الاولى للحمل فإن المغص قد يعني الإصابة بمرض ما ولايحدث فقط بسبب الحمل. فمثلا بالنسبة لكثير من الفتيات والنساء أوجاع البطن أو حدوث المغص لهن يعتبر علامة على بدء الدورة الشهرية.

الإعتماد على حدوث المغص كعلامة على الحمل يكون في كثير من الأحيان أمرا محيرا. وذلك لأن العديد من النساء قد يعتقدن أن الحمل لم يحدث بعد، في نفس الوقت الذي يشعرن فيه بالمغص. أو قد يشعرن بأن هذا المغص علامة على وجود خطورة على الحمل وذلك بعد التأكد من حدوثه. ويعتبر المغص أو وجع البطن خلال المراحل الاولى من الحمل أمرا كثير الحدوث. وتوجد العديد من الأسباب المؤدية لحدوث المغص في هذا الوقت من الحمل.

بعض النساء يشعرن بالآم البطن وذلك عند بداية حدوث إلتصاق الجنين ببطانة الرحم، وهذا يحدث خلال أسبوع إلى عشرة أيام بعد التبويض. أو ما يقرب من مرور ثلاثة أسابيع من بداية آخر دورة شهرية. كثيرا ما يستمر هذا المغص لفترة قصيرة، وفي أوقات أخرى قد يطول عن ذلك بسبب التغيرات الحادثة في الرحم.

الشعور بالألم في البطن هو علامة مبكرة على الحمل قد تحدث بسبب أن الرحم يمر بتغيرات متسارعة تجعله مكانا ملائما لحدوث الحمل، فالرحم يتمدد وينمو حتى يوفر متسعا لنمو الجنين والمشيمة. كما أن الدم يتدفق بكميات أكبر إلى الرحم وهو لا يحتاج الكثير من الوقت لينمو، الرحم يكون في حجم ثمرة الكمثرى قبل الحمل ويصل لحجم أكبر من جسم المولود قبيل الولادة. الكثير من النساء يعتقدن أن المغص يحدث بسبب الدورة الشهرية، في حين أن هذا المغص قد يكون في الواقع بسبب تغيرات الرحم وبداية الحمل، وبمجرد أن تتأخر الدورة لعدة أيام أو أسبوع، قد يتم البدء في إجراء اختبار الحمل المنزلي للتأكد من حدوثه أو عدم حدوثه.

لو كنت تقومين بقياس درجة حرارة جسمك يوميا في الصباح الباكر، فسوف تتأكدين من حدوث الحمل بشكل قاطع، وذلك لو إستمرت درجة حرارة جسمك مرتفعة بعد إنتهاء التبويض، وبالإضافة إلى ذلك فإن حدوث المغص في وقت مبكر قد يؤكد حدوث الحمل. أما إذا حدث هذا المغص أو ألم البطن بعد التأكد من الحمل بفترة زمنية فيكون ذلك علامة خطورة على الحمل. المغص في حد ذاته دائما لا يسبب أية مشاكل، وهو يعتبر علامة على أن الحمل جيد، ولكن إذا حدث معه نزيف، فيجب عليك المسارعة في إستشارة الطبيبة.

إذا صاحب المغص اعراض أخرى من اعراض الحمل مثل الغثيان، وليونة الثدي، والتعب، والحساسية الشديدة للروائح، وتغيرات في إفرازات المهبل، وكثرة التبول، فإن الحمل يكون مؤكدا، وعليك من هذه اللحظة إجراء تحليل الحمل في العيادة الطبية.

المغص دائما ما يحدث في أول الحمل، وقد يكون بالفعل علامة مبكرة على الحمل. ولكن يصعب كثيرا الإعتماد على حدوثه كعلامة على الحمل إن لم تظهر علامات أخرى مصاحبة له. لأن المغص قد يكون علامة على بداية الدورة الشهرية أيضا، ويجب عليك الإنتظار قليلا لتعرفي ما هو السبب وراء حدوث هذا المغص. العديد من الحوامل يتعرضن للمغص أو أوجاع البطن في وقت مبكر من الحمل حتى نهاية الشهر الثالث.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق