الأحد، 27 مارس، 2011

اعراض الحمل في الاسبوع الثاني



بعد أن تعرف المراة أنها حامل، كيف يمكن معرفة متى بدأ الحمل؟ وهل يوجد طريقة لحساب موعد بداية الحمل؟ واقع الأمر أن ذلك يعتمد على معرفتك بمواعيد بداية ونهاية الدورة الشهرية. وعادة ما تقدر طبيبات النساء والتوليد بداية الحمل إعتمادا على اليوم الأول من آخر دورة شهرية. وبهذه الطريقة، فإن ذلك سيكون أربعة أو خمسة أسابيع من الحمل بعد موعد تأخر الدورة الشهرية التالية. وهذا يكون خلال وقت إجراء اختبار الحمل المنزلي.

ومع ذلك، فإن الحمل قد لا يكون بدأ بالفعل في هذا الوقت المبكر، وفي أغلب الظن قد تكونين حاملا في الاسبوع الثاني، ويكون هذا الأمر صحيحا إذا تم حسابه عن أساس اليوم الذي تم فيه التبويض وإخصاب البويضة. وعلى ذلك فإن الحمل يكون قد بدأ بتلقيح البويضة قبل حوالي اسبوعين وليس قبل أربعة أسابيع.

عندما يبدأ الحمل، يكون ذلك خلال اليومين اللذان يتم فيهما التبويض، ويكون التبويض خلال الـ 16 يوما الأولى من الدورة. وبما أن الحمل قد تم من أسبوعين، فيجب هنا تحديد الوقت الذي بدأت فيه الدورة.

يعتبر أول يوم في الدورة هو أول أيام الطمث، وهو يستمر حتى اسبوع، وعلى هذا فإنه في الأسبوع التالي، يكون المبيض مستعدا لإطلاق البويضة، ويحدث التبويض عادة في اليوم السادس عشر من الدورة. فإذا كانت الأمشاج الذكرية موجودة في بداية قناتي فالوب فيحدث تلقيح البويضة أو إخصابها، وهذه الأمشاج تظل حية لمدة خمسة أيام، مما يعطي فرصة أكبر لتخصيب البويضة. وبعد ذلك فإن البويضة المخصبة تحتاج أسبوع كامل حتى تتعلق وتلتصق ببطانة الرحم. ثم يتم إفراز الهرمونات التي تسبب إرتفاع درجة حرارة الجسم لنصف درجة مئوية، حتى تتوفر بيئة دافئة تسمح بتحول البويضة المخصبة إلى أول أطوار الجنين. وهذه الهرمونات يمكن قياسها بعد مرور اسبوعين من التبويض والإخصاب، وهذا يؤكد أن الحمل قد مر عليه ما لا يزيد عن أسبوعين فقط، من تاريخ حدوث تلقيح أو إخصاب البويضة.

لأن معظم النساء لا يعرفن مواعيد حدوث التبويض، فإن الطبيبة تقوم بحساب بداية الحمل من أول أيام الدورة الشهرية الأخيرة، على إفتراض أن دورة المرأة مدتها 4 أسابيع. وهذا بالطبع تقدير تنقصه الدقة، لأن دورة المرأة تختلف بشكل كبير عن هذا المتوسط. فإذا كنت تعرفين المتوسط التقريبي لعدد أيام الدورة الخاص بك، فيمكنك عندئذ حساب الموعد الحقيقي الذي أصبحت فيه حاملا.وعلى سبيل المثال إذاا كانت دورتك تستغرق 5 أسابيع، فيمكن القول بأنك حاملا منذ 4 أسابيع. بالرغم من مرور 5 أسابيع من بداية الدورة، وللمزيد من الدقة في الحساب، فإن طبيبة النساء والتوليد يمكن أن تعرف بالتحديد موعد الحمل.

يستغرق الحمل تقريبا 40 أسبوعا، وبحساب 4 أسابيع منذ بداية آخر دورة، مع عدم الأخذ في الإعتبار الدورة الشهرية التي قد تستغرق أكثر من أربعة أسابيع. وعلى ذلك فإذا كانت دورتك قد تأخرت، فيمكن إعتبار أن الحمل قد بدأ من 4 اسابيع وليس من 5 أسابيع، وبإضافة المزيد من الوقت، بدلا من الوقت المستهلك أثناء تأخر الدورة حتى إجراء الإختبار. فيمكن في ذلك الوقت التأكد من أن الحمل بدأ من أسبوعين فقط، ولكن الطبيبة ستخبرك بأنك حامل منذ 4 أسابيع أو أكثر.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق