الخميس، 25 مايو، 2017

مضخة الثدي ميديلا

بعض مضخات الثدي لا تتطلب أن تقوم الأم بالكثير من الخطوات لاستخدامها وتوجد بعض الأنواع التي لا تحتاج إلا القيام بإجراءات سهلة وبسيطة وبشكل آلى ومنها بعض الأنواع ذات العلامات التجارية والتي تنتجها شركات شهيرة مثل مضخة الثدي ميديلا.

مضخة الثدي ميديلا هي النوع الذي يتم استخدامه في المستشفيات، وذلك على الرغم من أن الأكواب التي تمتص الحليب تتميز بالصلابة نوعا ما. يتوقف الأمر أيضا على الظروف التي تنوي فيها الأم استخدامها، وذلك إذا كان المولود موجودا في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة أو إذا كانت هناك توائم، ويتوقف الأمر أيضا على كون الأم تعمل طيلة اليوم خارج المنزل وتحتاج أن تستخدم المضخة أثناء النهار وبذلك فإن استخدام المضخة سيكون لعدد أكبر من المرات. في بعض المتاجر فإن مضخات الثدي قد تعرض ويمكن قبل الشراء التأكد من مرونة الأكواب. مضخة الثدي ميديلا وغيرها من الأنواع قد تحتوي على أكواب تتفاوت في مرونة وطراوة الأكواب التي تمتص الحليب والتي من الممكن أن تكون أكثر إراحة للأم المرضعة وحسب حجم الصدر، وخاصة إن كان الصدر ممتلئا باللبن. إذا توفرت الإمكانات المالية فإن مضخة الثدي ميديلا تعتبر على الأرجح هي الخيار الأفضل. يمكن الذهاب إلى بعض مواقع الانترنت التي تعرض مقارنات بين أنواع المضخات المختلفة بدون تحيز لأي منها، ويمكن معرفة مزايا كل نوع مقارنة بالأنواع الأخرى.

مضخة الثدي ميديلا في رأي الكثيرات من الأمهات هي الأفضل، ومن حسن الحظ فإن التأمين الصحي ربما يغطي تكاليف هذه المضخة، مما يجعل الأم لا تحتاج إلى دفع كامل ثمنها. من المستحسن الاستعانة بكريمات ووسائد الثدي، ومنها كريم لانسينوه.

مضخة الثدي ميديلا هي المضخة التي تنصح بها الكثير من الأمهات بعد تجربتها. قد تقوم الأم بشرائها كأول مستلزمات المولود، وذلك لأن الكثيرات من صديقاتها قد أخبرنها أنها تستحق ما يدفع لشراءها. هذه المضخة تأتي معها بعض زجاجات حفظ الحليب، بالإضافة إلى مبرد لكي يحافظ على الحليب باردا، وأيضا عبوات لوضع الحليب في الفريزر. المضخة مكونة من جزئين بحيث يمكنها سحب الحليب من الثديين في نفس الوقت. مع المضخة حقيبة لحملها وهي متسعة وتكفي لباقى الأشياء التي توضع معها. يمكن استخدام المضخة لأكثر من طفل لأنها تستمر لسنوات طويلة، وبسبب انتشار هذه النوع من المضخات فيمكن بسهولة الحصول على قطع غيار لها ولأجزائها الأخرى مثل الشاحن الكهربي. مضخة ميديلا من وجهة نظر الكثيرات من الأمهات اللائي جربنها هي الأفضل.

يمكن استخدام حمالة الصدر وهي معدة حتى يمكن وصلها بمضخة الثدي لتسهيل استخدامها. وهذه الحمالة يمكن استعمالها مع مضخة الصدر ميديلا.

مضخة الثدي الكهربائية تعتبر أفضل من الأدوات الأخرى. يمكن للأم أن تستخدم مضخة الثدي ميديلا أثناء وجود المولود في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة وهي تعتبر المفضلة لدى مختلف المستشفيات، وعندما ترغب الأم في الحصول على واحدة من التأمين الصحي فإن هذا النوع قد لا يكون متاحا. وقد تكون الأنواع الأخري جيدة أيضا. ربما يكون افراز الحليب في أول الأمر صعبا، وذلك لأن المولود قد يكون في وحدة العناية المركزة مما يجعل الأم بعيدة عنه وهذا لا يحفز اللبن على النزول. وربما تطلب الممرضة المختصة في الرضاعة من الأم أن تقوم بتسجيل صوت بكاء الطفل، وقد يبدو أن هذا الأمر غير معقول! ولكن بعد معرفة أن صوت بكاء الطفل يحفز إفراز اللبن فإن الفكرة ستبدو مقنعة. بعض مضخات الثدي الكهربائية تحتوي على زر لتسجيل صوت بكاء الرضيع من أجل تحفيز إفراز الحليب. بعد مرور شهر من الولادة فإن الحليب المفرز قد يصل إلى 85 جراما، أما بعد الولادة مباشرة فإنه الحليب قد لا يتجاوز ثلث هذه الكمية.

العديد من الأنواع الأخرى من المضخات تتميز بالجودة، قد تضطر الأم إلى البقاء في المستشفى واستخدام مضخة الثدي ميديلا. وهذه النوع من المضخات جيد، ولكن إن أصيبت الأم بالتهاب الثدي فإنها قد تضطر إلى تغيير المضخة من أجل الحفاظ على تدفق الحليب.


مضخة الثدي ميديلا (ادفانس) تعتبر هي أفضل الأنواع من بين كل الأنواع الأخرى ولكن أنواعها الأخرى تعتبر جيدة أيضا. من الأفضل للأم أن لا تتعجل شراء مضخة الثدي إلا بعد أن تتأكد من عدم قدرتها على إرضاع المولود مباشرة. بعض الأمهات قد يضعن نقودهن سدى بالرغم من قدرتهن على الرضاعة الطبيعية. إذا اختارت الأم أن تؤجر مضخة الثدي الكهربائية فإن عليها الحرص أثناء تعقيمها.