الأحد، 17 سبتمبر، 2017

علاج انسداد قناة فالوب بالادوية

توجد العديد من الأدوية وغيرها من الأعشاب والتي كانت تستخدم في العصور السابقة كعلاجات تقليدية من أجل المساعدة في زيادة حيوية قنوات فالوب. طب الأعشاب يصنف العلاجات حسب تأثيرها على الجسم. عندما يتطلب الأمر تحسين صحة وحيوية قناة فالوب، فإن هناك أربعة علاجات لها تأثيرات أساسية يجب التركيز عليها.

العلاج بالمضادات الحيوية وهي من الممكن أن تساعد على تنظيف أية عدوى والتي من الممكن أن تتواجد في منطقة الحوض أو في الأنابيب. المساعدة على تحسين أداء المناعة عن طريق بعض الأعشاب التي تتشابه مع المضادات الحيوية في تأثيرها قد يكون هاما، وهذا إن كانت المرأة قد أصيبت في وقت سابق بمرض التهاب الحوض أو أية أمراض جلدية، أو تم إجراء جراحة لها أو كانت تعاني من مرض بطانة الرحم المهاجرة. ويستخدم المضاد الحيوي الكليندامايسين في علاج التهابات الحوض.

الأعشاب المضادة للالتهابات تساعد على تقليلها، وهي تخفف الشعور بالألم وتعمل على خفض نمو الندوب والأنسجة غير المنتظمة في أنابيب فالوب. إذا استمرت الالتهابات حول أو داخل قنوات فالوب، فإن هذه الأنسجة سوف تظل تنمو.

توجد الكثير من الأدوية العشبية تساعد على زيادة تدفق الدم خلال أجزاء الحوض. تدفق الدم بشكل كافي في أجزاء الجسم أمر حيوي حتى يتم الشفاء من انسداد الأنابيب. وهذا لأن خلايا الدم المتجددة سوف تجلب المغذيات المفيدة والأنزيمات والأكسجين إلى أجزاء الجسم من أجل أن تتحسن الخلايا. وبمجرد أن تستهلك هذه الخلايا ما تحتاجه من هذه المغذيات وتتجدد ويتم استبدال الخلايا الضعيفة وغير الطبيعية بأخرى صحيحة، فإن بقايا الأيض وهي أنسجة ضارة، سيتم التخلص منها خارج الجسم.

من الهام تذكر أن الاتزان الهرموني أساسي من أجل أن تعمل قناة فالوب بشكل صحيح. من أجل زيادة حيوية وصحة قناة فالوب، فإنه من الضروري أن تتضمن الأدوية العشبية أنواعا تساعد على هذا الاتزان.

نبات خاتم الذهب يعتبر علاج عشبي يعمل مثل المضادات الحيوية، ويقضي على الجراثيم ويقلل الالتهابات. وهو يعمل على علاج أية عدوى في الجهاز التناسلي، وبينما يقلل هذا النبات من الألم والالتهاب الناتج من النمو غير الطبيعي للأنسجة، فإن تناقص الالتهابات ربما يساعد أيضا على الوقاية من نمو الندوب أو الأنسجة البارزة وغيرها من التصاقات الأنابيب. نبات خاتم الذهب ربما يساهم أيضا في حماية قناة فالوب من ظهور عيوب الأنسجة التي تحدث بعد العدوى. كما أنه يقوي ويساهم في حيوية الأنسجة أو الأغشية المخاطية.

جذور الزنجبيل من الأعشاب الرائعة والتي تستخدم من أجل زيادة تدفق الدم وتنشيط الدورة الدموية في الحوض وفي الجهاز التناسلي. زيادة الدورة الدموية من الممكن أن يساعد على تقليل الالتهابات في الرحم والمبيضين وفي أنابيب فالوب أيضا.


عشبة الملاك الصينية واحدة من أفضل الأعشاب التي تحسن الدورة الدموية في أجزاء الجسم. عشبة الملاك الصينية تعمل على زيادة حيوية الدورة الدموية والجهاز الليمفاوي مما يقلل من تكوين الانسجة المحتقنة أو البارزة داخل الأنابيب. لدى هذا العشبة القدرة على تقليل الألم ولها خصائص مضادة للالتهاب.