الاثنين، 11 سبتمبر 2017

مغص اسفل البطن بعد التبويض


هل المغص بعد التبويض يعني الحمل؟ ولماذا تشعرين بالمغص بعد التبويض هل هذا يدل على وجود شيء غير طبيعي؟ هذه من الأسئلة المعتادة لدى معظم النساء اللائي يرغبن في الحمل أو ربما لا يرغبن في ذلك.

النساء اللاتي عندهن هذه التساؤلات يردن معرفة إن كان هناك حمل أو أن الألم أو المغص الشديد في أسفل البطن وراءه سبب غير مفهوم. المغص الذي يشبه مغص الدورة أثناء التبويض من الأمور العادية وهذا المغص يمكن أن يعتبر كواحد من أعراض الإباضة. ولكن من الأفضل اكتشاف السبب وراء هذا المغص والذي يحدث بعد التبويض ويجب أيضا معرفة معنى حدوثه.

من أجل فهم الموضوع بشكل صحيح يجب أولا معرفة لماذا يحدث المغص قبل وأثناء وبعد الإباضة.

قبل التبويض فإن هرمون الاستروجين يحفز المبايض على انتاج عشرين حويصلة، البويضات تعيش في هذه الحويصلات من أجل أن تنمو وتكبر ثم تنضج. أثناء الإباضة فإن البويضة الأكثر نضجا أو الأكبر حجما يتم إخراجها إلى قناة فالوب. مغص التبويض أثناء أيام الإباضة يحدث بسبب تمدد واتساع أنسجة الحويصلة والموجودة على المبيض.

بعد أن تخرج البويضة فإنها تبدأ رحلتها البطيئة عبر قناة فالوب إلى أن تصل إلى الرحم. البويضة لا تعيش لأكثر من يوم واحد إن لم يتم تلقيحها بواسطة الأمشاج الذكرية. إذا تم تلقيح البويضة فإنها تبدأ في الانقسام إلى خلايا متعددة، أثناء رحلتها. قد يستغرق الوقت بالنسبة للبويضة المخصبة ثلاثة أو أربعة أيام حتى تصل إلى الرحم. وعندئذ فإن هذه البويضة سوف تلتصق ببطانة الرحم في اليوم السابع بعد انتهاء أيام التبويض.

بعض النساء يحدث لديهن نزيف التبويض، أو يكون على شكل قطرات مع الشعور بالمغص في هذا الوقت. هذا يحدث بسبب أن البويضة المخصبة تحفر مكانا لها في بطانة الرحم.

من أسباب المغص بعد التبويض وجود الحمل. المغص أو النزيف أو نزول قطرات من الدم بسبب تعشيش البويضة تعتبر جميعها من العلامات المبكرة لحدوث الحمل ولكنها ليست دليلا كافيا بمفردها إلا بعد عمل تحليل الحمل.

من الأسباب الأخرى لذلك وجود بطانة الرحم المهاجرة وهي حالة مرضية تنتج من نمو خلايا البطانة إلى خارج الرحم. النساء ممن يعانين من هذه الحالة يشعرن بمغص شديد وآلام في أسفل الظهر في الأيام التالية للتبويض بالإضافة إلى حدوث دورة غزيرة ومؤلمة. من الأفضل مقابلة الطبيبة إن شعرت المرأة بألم شديد لا يحتمل وغير معروف السبب أثناء أو بعد الإباضة.

الكلوميد من الأدوية التي تستخدم لعلاج العقم في النساء، والكلوميد يستخدم في تحفيز التبويض في حالة وجود مشاكل تحول دون حدوثه، أو في حالة عدم انتظامه. بعض النساء ممن يأخذن الكلوميد يؤكدن أنهن يشعرن بأعراض مثل الألم أو الضيق في أسفل البطن كمثل أعراض ما بعد التبويض، ومنها غثيان البطن والدوخة وليونة الصدر والصداع.


إذا كنت تأخذين الكلوميد وكانت لديك أي من الأعراض السابقة، يجب عليك زيارة الطبيبة في أقرب وقت.