الأربعاء، 27 سبتمبر 2017

نزول افرازات بنية قبل الدورة من علامات الحمل


افرازات حدوث الحمل تظهر في الثلث الأول وهي تنزل بشكل طبيعي. من الهام معرفة صفاتها المميزة حتى يمكن التأكد من حدوث الحمل في وقت مبكر بقدر الإمكان. طبيبات النساء والولادة يعتبر أن الافرازات الدالة على الحمل تحدث قبل أسبوع من موعد الدورة، وهذه الافرازات خفيفة ولها لون وردي.

الافرازات بعد الحمل في الثلاثة أشهر الأولى منه تدل على بداية تعشيش البويضة أو التصاقها ببطانة جدار الرحم. الافرازات البنية أو الوردية عادة ما تظهر لعدة أيام قبل موعد الدورة المعتاد. وهذا النوع من النزيف الخفيف يمكن أن يسمى أيضا بقطرات تعشيش البويضة. وهذا المصطلح يعرف هذه الإفرازات بشكل أكثر دقة. الإفرازات البنية أو الوردية التي تسبق الدورة وربما تختلط ببعض الدم هي العلامة الأكثر إيضاحا على وجود الحمل. والتعرف الصحيح على علامات افرازات تعشيش البويضة سوف يساعدك على تمييزه عن نزيف الدورة الشهرية المعتاد.

بكل تأكيد توجد الكثيرات من السيدات عندهن نفس المعرفة عن افرازات التعشيش. ومع ذلك فإن الكثير منهن لا يعلمن كل العلامات المحتملة لهذا النوع من الدم. أكثرية النساء يعرفن فقط أن الإفرازات البنية أو الوردية مع نزول قطرات الدم يمكن أن يحدث أثناء الحمل وفي الأسبوع السابق لموعد الدورة التالية، ولكن تلك المعرفة لا تكفي. من الهام للغاية معرفة كل علامات نزول قطرات الدم في وقت التصاق أو تعشيش البويضة حتى لا يتم الخلط بينها وبين الدورة الاعتيادية.

دم تعشيش البويضة عادة ما يتم ملاحظته في صورة قطرات قليلة. وهو بشكل نموذجي يحدث قبل الدورة الشهرية التالية والمنتظمة. الدورة الشهرية على وجه العموم وفي أكثر الأحيان تبدأ في اليوم الرابع عشر بعد موعد التبويض. ومع ذلك إن حدث الحمل فعليا، فإن الدم المرتبط بحدوثه يظهر في وقت ما بين اليوم السادس إلى اليوم الثاني عشر قبل إخصاب البويضة. ويجب الوضع في الحسبان، أن كل امرأة لديها دورة شهرية مختلفة عن باقي السيدات، وعلى ذلك فإن احتساب يوم التبويض بعد 14 يوما قد يختلف من امرأة إلى أخرى.

وفي كلمات أخرى، فإن التصاق البويضة يحدث في أغلب الأحيان في الأسبوع الثالث أو الرابع بعد الدورة الشهرية الأخيرة. قطرات تعشيش البويضة في معظم الأحيان تستمر لفترة قصيرة من الزمن. وعلى سبيل المثال، فإنها تستمر لفترة تتراوح ما بين عدة دقائق أو بضعة ساعات في كل مرة. وهي من الممكن أيضا أن تستمر لعدة أيام، لفترة ما بين يوم إلى ثلاثة أيام على أقصى تقدير، ولكن في حالات قليلة، إن كان نزول الدم غير منتظم، فإن النزيف ربما يستمر لعدة أيام أطول من المعتاد، وهو يعد بذلك أمر غير طبيعي لحد ما.


افرازات تعشيش البويضة في الرحم تعتبر قليلة لحد بعيد وهي تنزل عبر المهبل. كما أنها تكون وردية اللون أو بنية مقارنة بنزيف الدم الأحمر اللون أثناء الدورة الشهرية العادية. وهذه الإفرازات لا تزداد كثافتها وهي تنتهي بعد عدد قليل من الساعات أو خلال يوم أو يومين. أما بالنسبة للدورة الشهرية فإنها عادة تستمر ما بين ثلاثة إلى سبعة أيام، ويكون تدفق الدم غزيرا وكثيفا.