السبت، 18 يونيو، 2011

متى يحدث الاخصاب



إن كنت أنت وأسرتك قد قررتم أن الوقت قد حان لإنجاب طفل، فيجب عليك أن تعرفي أن توفر أسباب الحمل أثناء فترة التبويض هو الطريقة الأفضل لحدوث الحمل، ولكن كيف تعرفين متى يحدث الاخصاب؟ إذا كانت دورتك الشهرية مواعيدها منتظمة فسوف تكونين قادرة على تحديد متى يحدث التبويض بشكل تقريبي وسهل وذلك بمجرد الإستعانة بالتقويم والقيام بحساب عدد الأيام التي تمثل طول الدورة الشهرية. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة ليست موثوق بها بشكل كامل في تحديد موعد حدوث التبويض، إلا إنها هي أسهل الطرق التي يمكن منها معرفة متى يحدث الإخصاب.

ما يجب عليك أن تفعليه أولا هو تحديد طول الدورة الشهرية. قومي بوضع علامة على التقويم تحدد اليوم الذي تبدأ فيه الدورة الشهرية. وهذا اليوم هو اليوم الأول من الدورة التي يحدث فيها الحيض. وبعد ذلك قومي بحساب وعد أيام الدورة حتى يحين موعد بدء الدورة الشهرية التالية. ولا تقومي بإضافة اليوم الذي تبدأ فيه الدورة الشهرية وذلك لأنه بالفعل يمثل اليوم الأول من الدورة الشهرية التالية. وهذا الحساب سوف يحدد لك ما هو عدد أيام الدورة الشهرية الخاصة بك. وبمجرد أن تعرفي هذا العدد يمكنك تحديد متى يحدث الاخصاب.

بما أن معظم النساء يمر عليهن من عشرة أيام إلى أسبوعين قبل بدء التبويض وهي تقريبا نفس الفترة ما بين إنتهاء التبويض حتى بداية الدورة الشهرية التالية، فإنه من الممكن أن تحددي متى يحدث الإخصاب بمجرد أن تعرفي متى تبدأ الدورة الشهرية التالية. وعن طريق طرح أربعة عشر يوما من تاريخ الدورة الشهرية الأخيرة سيكون لديك فكرة دقيقة عن متى يبدأ لديك التبويض. وإذا كانت دورتك الشهرية تبلغ ثمانية وعشرون يوما، فإن التبويض سوف يحدث في حوالي اليوم الخامس عشر من الدورة.

ولتحسين فرصك في حدوث الحمل يجب عليك تحديد متى أفضل وقت لحدوث الإخصاب. تبدأ فترة الإخصاب خلال الثلاثة أيام السابقة للتبويض وتنتهي في اليوم التالي لفترة التبويض. وعن طريق إستخدام التقويم يمكنك طرح 17 يوما لتحديد الموعد الذي يمكن أن يبدأ فيه حدوث الإخصاب وبعد ذلك يتم طرح ما يقارب من ثلاثة عشر يوما لتحديد اليوم الأخير من الفترة التي يمكن أن يحدث فيها الاخصاب.

تظل البويضة على قيد الحياة لفترة لا تزيد عن اليوم الواحد وذلك بعد أن يتم إطلاقها من المبيض ولكن الأمشاج الذكرية تظل حية لما يقارب من أربعة أيام وذلك في السوائل المغذية التي يفرزها عنق الرحم. ويجب أن توجد أسباب الحمل خلال الأيام السابقة لعملية التبويض لأن هذا الوقت تظهر فيه إفرازات عنق الرحم ويجب أن تتوفر هذه الأسباب حتى اليوم الذي يلي إنتهاء التبويض حتى يؤدي ذلك إلى تحسين فرص وإحتمالات حدوث الحمل.

وبما أن طريقة التنبؤ بحدوث التبويض عن طريق التقويم الشهري ليست دقيقة وموثوق بها بشكل كامل، يمكنك ملاحظة علامات التبويض الأخرى وذلك للمساعدة على معرفة متى يحدث الإخصاب. ومن بعض العلامات الدالة على التبويض هي الشعور بآلام التبويض والتي تتشابه كثيرا مع الإحساس بالمغص وهو ألم يمر سريعا في أحد جانبي البطن، وبالإضافة إلى ذلك تظهر زيادة في إفرازات عنق الرحم، مع الشعور بالإنتفاخ، وزيادة الرغبة، وحدوث ليونة في الصدر، والإحساس بقليل من الغثيان، كما أن بعض النساء قد تلاحظ نزول قطرات دم أثناء عملية التبويض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق