الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017

هل ممكن يستمر الحمل مع نزول الدم


نزول الدم أثناء الحمل من الأمور كثيرة الحدوث، وخاصة في الثلاثة أشهر الأولى، وفي أكثر الأحيان فإن ذلك لا يعتبر سببا للقلق. ولكن لأن نزول الدم يمكن في بعض الأوقات أن يكون علامة على شيء ما يمنع الحمل من أن يستمر، فإنه من الهام معرفة الأسباب المحتملة، ومن ثم الذهاب إلى الطبيبة للتأكد من أنك والجنين في صحة تامة.

نزول الدم في الثلاثة أشهر الأولى يحدث في حوالي عشرين بالمئة من الحوامل، وربما يحدث النزيف أثناء الاثنا عشر أسبوعا الأولى من الحمل. من الأسباب المحتملة لنزول الدم في الثلث الأول من الحمل حدوث تعشيش البويضة في الرحم.

من الممكن أن تنزل قطرات من الدم بشكل طبيعي ما بين الستة والاثنا عشر يوما الأولى من حدوث الحمل وهذا لأن البويضة المخصبة تثبت نفسها في بطانة الرحم. بعض النساء لا يدركن أنهن قد أصبحن حوامل ويختلط عليهن الأمر ولا يستطعن التفريق ما بين دم تعشيش البويضة ودم الدورة الخفيفة. عادة ما يكون دم التصاق البويضة بالرحم خفيفا للغاية ولايستمر إلا لفترة لا تتجاوز الساعات القليلة أو بضعة أيام.

لأن الإجهاض يحدث كثيرا أثناء الاثنا عشر أسبوعا الأولى من الحمل، فإنه يعتبر من الأشياء المقلقة وكثيرة الحدوث إن نزل الدم في غضون الثلاثة أشهر الأولى. ومع ذلك فإن نزيف الدم في الثلث الأول من الحمل لا يعني بالضرورة أن الجنين لم يعد موجودا أو أن الإجهاض في طريقه للحدوث. وفي واقع الأمر إن تم رؤية نبضات قلب الجنين على السونار، فإن تسعين بالمئة من الحوامل االلائي يعانين من النزيف في ثلث الحمل الأول لن يحدث لهن الإجهاض.

من الأعراض الأخرى للإجهاض الشعور بانقباضات في أسفل البطن مع نزول أنسجة من المهبل.

عند حدوث الحمل خارج الرحم، فإن البويضة الملقحة تلتصق في مكان آخر غير الرحم، وعادة في إحدى قناتي فالوب. إن استمر نمو الجنين، فإن ذلك قد يسبب تمزق قناة فالوب. وعلى الرغم من أن الحمل خارج الرحم له أضرار جسيمة على حياة الحامل، فإنه لا يحدث إلا في حوالي اثنين بالمئة من إجمالي حالات الحمل.

من الأعراض الأخرى للحمل خارج الرحم الشعور بمغص شديد أو ألم في أسفل البطن، مع الإحساس بخفة الرأس.

الحمل العنقودي ويسمى بذلك لأنه يظهر على السونار مثل عنقود فاكهة العنب. وهذه الحالة شديدة الندرة وهي تحدث عندما تنمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم بدلا من الجنين. في قليل من الحالات، فإن هذه الأنسجة يمكن أن تكون أوراما سرطانية ويمكن أن تنتشر في الأجزاء الأخرى من الجسم.

من الأعراض الأحرى للحمل العنقودي حدوث الغثيان الشديد والتقيؤ كثيرا، بالإضافة إلى النمو السريع للرحم.

من الأسباب الأخرى لنزول النزيف في بدايات الحمل حدوث تغيرات في عنق الرحم.

أثناء الحمل، فإن المزيد من تدفق الدم يمر عبر عنق الرحم. وإذا تعرض عنق الرحم للضغط لسبب ما أو قامت الطبيبة بأخذ عينة للفحص، فإن ما سبق يمكن أن يؤدي إلى حدوث النزيف. وهذا النوع من النزيف يجب أن لا يدعو للقلق.


أية عدوى تحدث في عنق الرحم أو في المهبل أو حتى الإصابة بالأمراض الجلدية مثل الكلاميديا أو الهربس يمكن أن تؤدي إلى حدوث نزول للنزيف في ثلث الحمل الأول.