الاثنين، 23 أكتوبر 2017

هل من الطبيعي عدم الشعور بالغثيان اثناء الحمل


هل الغثيان ضروري اثناء الحمل؟ من الهام معرفة أن عدم حدوث الغثيان شيء طبيعي، على الرغم من أنه أحد أعراض الحمل.

كل الحوامل ممن يعانين الغثيان ينظرن بحسد إلى الحوامل اللائي لا يعانين من هذا العرض طوال الأشهر الأولى، وخاصة أن لم يحدث الإحساس بالاشمئزاز أو لم تكن هناك حاجة إلى التقيؤ، ولكن عدم الإحساس بالغثيان، ربما يجعل الحامل تتساءل إن كان الجنين ما زال موجودا في الرحم، أم أن هناك شيء على غير ما يرام.

لا داعي للقلق لأن حوالي ثلث الحوامل لا يشعرن بالغثيان أبدا وهذا بالطبع أمر يبعث على السعادة وعلى الارتياح.

من هن هؤلاء الحوامل ممن يتجنبن أسابيع الغثيان الطويلة في فترة الحمل؟ في واقع الأمر فإن تلك الميزة قد تنطبق على أية امرأة. بعض النساء قد يعانين من غثيان الصباح، وبعضهن الآخر ربما لن يشعرن به، كما أن الكثير من السيدات ربما يحدث لهن هذا العرض في حمل ما ويختفي في الحمل الذي يليه. ليست كل النساء معرضات لغثيان الصباح، كما هو الحال تماما عندما لا يصاب جميع الناس بالدوار أو الاشمئزاز أثناء السفر.

ربما تكون الحامل لها بنية جسدية قوية، والتي تمكنها بشكل أفضل على تحمل الزيادة السريعة في هرمون الحمل وهرمون الاستروجين وغيرها من الهرمونات التي يفرزها الجسم في الثلث الأول من الحمل. هذه المستويات الهرمونية تزداد بشكل مفاجئ وسريع أثناء الحمل. مستوى هرمون الحمل منفردا يتضاعف كل أسبوع أثناء الأسابيع الأولى. وكما يحدث أثناء السفر فإن هذه التغيرات الهرمونية يمكن أن تؤدي للإحساس بغثيان البطن. وبمجرد أن يبدأ الشهر الثالث، فإن مستويات هذه الهرمونات، على الرغم من تزايدها تصبح متزنة ويمكن علاج أعراضها بسهولة.

في بعض الحوامل، فإن نقص غثيان الصباح يمكن أن يكون مؤشرا على أن مستويات الهرمونات منخفضة مقارنة بما هو طبيعي، وفي هذا الحالة فإن الحامل تكون عرضة بشكل متزايد لحدوث الإجهاض، ولكن في أكثر الحالات لا يحدث الإجهاض، ويجب عليك أن لا تحسي بالقلق إن لم تشعري بغثيان الحمل، وهذا طالما أن طبيبة النساء والولادة ترى أن مستوى الهرمونات لديك يبدو جيدا. في بعض الأحيان فإن الحوامل يتعرضن للقلق الشديد بسبب عدم الإحساس بالغثيان، وذلك لأنهن يظنن بأن احتمال الإجهاض كبير لديهن، ولكن أن لم تحسي بغثيان الصباح، فإن ذلك لا يعني أن مستويات الهرمونات غير طبيعية في جميع الاحوال، ولكنه في أكثر الحالات يعني أن الجسم يتحمل أعراض الحمل بشكل أفضل.

وحتى إن لم يحدث الغثيان في الثلاثة أشهر الأولى، فإن احتمال ظهوره يظل موجودا في الشهور التالية. وعلى الرغم أن معظم النساء يظهر لديهن الغثيان ما بين الأسبوع الثامن حتى الأسبوع الرابع عشر، فإن كل حامل تختلف عن الأخرى وهذا ينطبق أيضا على كل حمل. ومن الممكن أن تكتشفي تطور أو ظهور غثيان الحمل في وقت لاحق قبل الولادة.


إن لم يحدث الغثيان، فللحامل أن تعتبر نفسها محظوظة، ومن الأفضل لها الاستفادة من حقيقة أنها سوف تمر بهذه المرحلة التي تعتبر من أصعب مراحل الحمل بدون تحمل المشقة والصعاب.