الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017

هل نزول الدم في موعد الدورة من علامات الحمل


نزول الدم من الأمور المعتادة بشكل كبير. حيث أن ربع السيدات الحوامل تظهر لديهن قطرات من الدم في الثلاثة أشهر الأولى. بعض الحوامل يلاحظن بعض القطرات الخفيفة، والتي تسمى دم انغراس البويضة، وينزل هذا الدم في الموعد المتوقع للدورة كعلامة من علامات الحمل المبكرة.

هذا الدم ربما يكون بسبب أن البويضة الملقحة تأخذ مكانها في بطانة الرحم الغنية بالأوعية الدموية. وتقوم البويضة بذلك بعد أسبوع من إخصابها، وربما يأخذ التصاق البويضة وقتا أكثر أو أقل من ذلك. دم انغراس البويضة يعتبر خفيفا جدا مقارنة بدم دورة الحيض، حيث أن دم الانغراس أو التعشيش يكون قليلا ولا يستمر نزوله إلا يوما أو يومين على الأكثر.

ومن ناحية أخرى، فإنه من غير المستبعد أن تنزل الدورة متأخرة لعدة أيام قليلة في بعض الشهور. الطريقة الفضلى لمعرفة إن كان الحمل حدث أم لا هو عمل التحليل المنزلي.

اختبارات الحمل تقيس وتكشف وجود هرمون الحمل والذي يفرزه الجسم بعد أن يتم تلقيح البويضة. تحاليل الحمل المنزلية يمكنها أن تقيس كميات ضئيلة جدا من هرمون الحمل، ولذا، إن كان هناك حمل، فيجب أن تكون هناك نتيجة إيجابية بعد أن يمر موعد الدورة بأيام قليلة.

من أجل أن تكون نتيجة تحاليل الحمل سليمة ودقيقة، يجب اتباع الخطوات المكتوبة على العلبة بدقة. بالإضافة إلى ذلك يجب عمل التحليل بعد الاستيقاظ من النوم صباحا، وذلك لأن البول يكون في هذا الوقت مركزا ويحتوي على كمية كبيرة من هرمون الحمل. إن حصلت على نتيجة سلبية، وظلت الدورة متأخرة لمدة أسبوع، فإنه من الأفضل تكرار التحليل أو زيارة الطبيبة من أجل عمل اختبار الحمل بتحليل الدم.

بعد موعد الدورة إن استمر نزول قطرات من الدم أو ظهرت أعراضا أخرى مثل الألم في الحوض أو في البطن أو الشعور بالدوار والدوخة وخفة الرأس، فإن الإتصال بالطبيبة يكون هاما للغاية. ربما يكون هناك حاجة إلى الفحص الطبي للتأكد من عدم وجود حمل خارج الرحم. وهذا يحدث عندما تبدأ البويضة نموها في مكان آخر غير الرحم، وعادة ما يكون في واحدة من أنابيب فالوب. يمكن أن يحدث الحمل خارج الرحم، حتى إن لم تكن نتيجة تحليل الحمل إيجابية.

النزيف والمغص يمكن أن يكونا أيضا من العلامات على أن الإجهاض في طريقه للحدوث. ولكن بعض النساء تظهر لديهن قطرات من الدم لأسباب غير مفهومة أثناء الشهور الثلاثة الأولى، ومع ذلك فإن الحمل يكتمل بولادة طبيعية وسليمة.

وبغض النظر عن السبب، فإنه من الأفكار الجيدة الاستعانة بالطبيبة واستشارتها حول أي نزول غير طبيعي للدم، وخاصة إن شعرت بأعراض الحمل.


إن نزلت دورة الحيض متأخرة ولم تكن نتيجة التحليل إيجابية، فإنه من الضروري والهام أيضا الذهاب إلى طبيبة النساء.