الاثنين، 23 أكتوبر 2017

متى يبدا القيء عند الحامل


العلامات الأولى من الحمل كثيرا ما تتضمن القيء أو الغثيان والذي عادة ما يبدا ما بين الأسبوع الرابع إلى الأسبوع السادس أو قبل نهاية الشهر الأول أو بعد بداية الشهر الثاني مباشرة. وهو تقريبا في حوالي الوقت الذي تغيب فيه الدورة عن موعدها. الأعراض المعتادة مثل غثيان البطن والتقيؤ تستمر حتى الأسبوع السادس عشر من الحمل أي حتى منتصف الشهر الرابع في معظم الحالات، ولكن هذه المواعيد لا تعتبر ثابتة في كل حمل أو بين كل الحوامل، لأنه بعض النساء الحوامل يعانين من الغثيان طوال مدة الحمل بأكملها.

غثيان الصباح يمكن أن يحدث في أوقات معينة ومنها، ما بين الأسبوع الرابع حتى الثامن أي في الشهر الثاني بعد حدوث الحمل وإخصاب البويضة. ويحدث أيضا أثناء تعشيش أو انغراس البويضة والتصاقها في بطانة الرحم بعد التلقيح، وربما يحدث التقيؤ في الوقت الذي تغيب فيه الدورة عن موعدها لأول مرة بعد الحمل.

الهرمونات مثل الاستروجين تعتبر هي السبب الأساسي في حدوث الغثيان والقيء. مستويات الاستروجين تزداد فجأة ثم تضطرب صعودا ونزولا في الشهر الأول أو بعد ذلك الشهر بقليل أثناء الحمل. وبسبب انخفاض وارتفاع هذا الهرمون، فإن بعض النساء قد يلاحظن حدوث تغيرات في حاسة الشم لديهن، وهي الحاسة المرتبطة بحدوث القيء. من الأسباب الأخرى لغثيان الصباح التزايد المستمر لهرمون الحمل بالإضافة إلى ارتخاء عضلات القناة الهضمية وتفويت الحامل لبعض وجبات الطعام خوفا من حدوث القيء.

في معظم الحالات فإن الغثيان أثناء الحمل لا يستمر إلا لفترة قليلة. الجنين لا يتأثر بغثيان الحمل إن كان معتدلا، ولكن إن كانت هذه الأعراض شديدة أو كانت مستمرة لما بعد الشهر الثالث، فإن الطبيبة التي تتابع الحمل يجب أن تعلم بها. الغثيان والقيء المستمران يمكنهما أن يؤديان إلى حدوث الجفاف بالإضافة إلى نقص السعرات الحرارية المطلوبة أثناء الحمل، مما قد يسبب نقص وزن الحامل وتباطؤ نمو الجنين.

الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل في بعض الأحيان يسميان بغثيان الصباح للحامل. التقيؤ من الأعراض المنتشرة أثناء المراحل المبكرة من الحمل، وهي الأعراض التي تحدث في حوالي ثلاثة أرباع حالات الحمل. حوالي نصف السيدات الحوامل سوف يعانين من الغثيان بالإضافة إلى حدوث القيء، ولكن نصف هذا النسبة فقط تمثل النساء اللائي لن يحدث لهن سوى القيئ فقط أو الشعور بالغثيان بدون تقيؤ.


وعلى الرغم من أن غثيان الحمل يحدث صباحا في أكثر الأحيان، فإن الغثيان والقيء أيضا قد يحدثان في أي وقت من الليل أو النهار. بعض النساء ممن يعانين من غثيان الصباح قد يتوقعن أنه سوف يستمر إلى نهاية الحمل، ولكن هذا العرض عادة ما يختفي بعد الثلاثة شهور الأولى. القيء عادة ما يبدأ قبل نهاية الشهر الثاني من الحمل، ولكن إن حدث ذلك في وقت لاحق، فإنه من الأفضل التأكد من عدم وجود اضطرابات أخرى تحتاج إلى التشخيص الطبي.