الخميس، 19 أكتوبر 2017

لون دم الحمل وكميته


دم الحمل يتميز بأنه قطرات أو نقاط من الدم ذات لون بني أو وردي تنزل بكميات قليلة و تظهر قبل فترة قصيرة من موعد الدورة الشهرية. وعلى الرغم من أن هذا النوع من الدم يدل على أن الدورة الشهرية على وشك البدء في النزول، فإنه أيضا ربما يعبر على أن الحمل قد بدأ بالفعل.

الفرق الأساسي ما بين دم بدء الحمل والدورة هو كمية التدفق. النزيف بسبب دم الحمل يكون خفيفا جدا ويستمر خفيفا. بالنسبة إلى العديد من النساء، فإن الدورة تبدأ خفيفة ثم تزداد كثافتها مع مرور الوقت. أما بالنسبة لدم تعشيش الحمل فإنه لا يسبب نزول كتل من الدم مثلما يحدث مع الحيض.

النزيف الغزير لا يصاحبه حدوثه انغراس للبويضة. النزيف الذي ينتج من حدوث الحمل في كل الحالات تقريبا يكون خفيفا، وبذلك فإن نزول الدم الكثيف أما أن يكون دورة شهرية أو حدوث للإجهاض.

وبإختصار فإن دم الحمل يكون خفيفا للغاية ويظل ويستمر كذلك. أما إذا ازدادت كثافة هذا الدم، فإن الدورة تكون قد بدأت في النزول في أغلب الأحيان.

الإفرازات أو النزيف الخفيف والذي يكون بني اللون أو ذو لون وردي ربما يكون علامة على انغراس البويضة. الدم الأحمر يعتبر علامة على دم الدورة.

في قليل من الأحيان، فإن دم الحمل يكون ذو لون أحمر فاتح. وهذا يعتبر مؤشرا على أن الدم قد نزل توا من بطانة الرحم، وليس منذ وقت طويل.

الدم البني يعتبر دم قديم قد التصق في الرحم بعد أن عششت البويضة في جدار الرحم. معظم الحوامل يعتبرن أن دم الحمل له لون بني ورائحة مميزة وينزل وقت انغراس البويضة في بطانة الرحم.

من الهام ملاحظة أن الحوامل نادرا ما يظهر لديهن دم ذو لون أحمر أثناء الانغراس. قد يأخذ الدم بعض الوقت من أجل أن يخرج من الرحم، وهذا يتسبب في تحول لونه للبني بسبب مرور الوقت. وفي بعض الحوامل فإن دم الحمل يكون بني غامق أو حتى أسود اللون.

عندما يتعلق الأمر بمعرفة كمية دم الحمل، فإن ذلك يتوقف على سبب نزول الدم. معظم دم تعشيش الحمل يتميز بأنه خفيف جدا، وفي بعض الحالات لا يمكن ملاحظته. نزيف انغراس البويضة لا يسبب نزول كتل من الدم وأي نزيف يتميز بالغزارة أو يحتوي على كتل من الدم يجب أن يتم إجراء الفحص الطبي لمعرفة أسبابه لأنه قد يكون نتيجة للإجهاض أو بسبب مضاعفات الحمل الأخرى. إن استمر دم الحمل ثم تحول إلى نزيف غزير، فإن ذلك ربما يعني أن الدورة قد بدأت في النزول.


في حالات نادرة، فإن دم الحمل الذي يمتاز بأنه خفيف جدا يكون ذو لون أحمر، وهذا اللون بخلاف البني أو الوردي. دم انغراس الحمل ربما يصاحب نزوله حدوث المغص أو الألم، ولكن المعاناة من المغص بسبب نزول الدورة يكون شديد الحدة مقارنة بالألم الناتج من تعشيش البويضة في الرحم. إن شعرت بوجود نزيف غزير بعد انغراس البويضة، فإن ذلك لا يعتبر أمرا معتادا بين الحوامل. وهذا لأن البويضة ليست كبيرة لهذه الدرجة وهي لن تؤدي لتمزق الأوعية الدموية بما يسمح لنزول كل هذا القدر من الدم. إن حدث النزيف الكثيف مع مغص حاد بعد حدوث الحمل، فإن ذلك ربما يكون علامة على حدوث الحمل خارج الرحم. النزيف الغزير يمكن أن يحدث أيضا إن التصقت البويضة في تجويف البطن أو في المبيض أو داخل قناة فالوب أو في عنق الرحم. الأعراض المصاحبة لهذا النوع من الحمل غير الطبيعي تتضمن الدوخة أو الدوار مع ألم الكتف والشعور بالوجع في الحوض مع نزول إفرازات دموية ونزول كتل من الدم.