الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017

نزول دم في الشهر الاول من الحمل هل هو اجهاض


في الشهر الاول من الحمل أي في حوالي الأسبوع الرابع أو الخامس قد تشعر الحامل بالخوف من الاجهاض. وطالما أن الحمل لم يصل بعد إلى شهوره المتقدمة، فإن الحامل تتساءل في هذه الوقت عن كيفية معرفة حدوث الاجهاض بشكل مؤكد. قد يحدث نزول دم أو تظهر بعض الإفرازات البنية الخفيفة والتي ربما لا تصل إلى درجة النزيف، ولكنه من غير المعروف إن كانت طبيعية أم لا.

ظهور الإفرازات البنية تعني أن نزيف الدم داخل الرحم كان منذ أسابيع، ولهذا فإنه وبوجه عام لا يوجد هناك ما يستدعي الشعور بالقلق، لأن هذه الأعراض طبيعية. المرأة من الممكن أن يحدث لها الاجهاض في الشهر الاول بدون ظهور أية أعراض. وذلك أيضا يجب أن لا يشعرك بالخوف، ولكن إجابة السؤال السابق يجب أن تكون واضحة وصريحة بقدر الإمكان. ومع ذلك فإن أكثر أعراض الإجهاض المنتشرة هي نزول الدم ذو اللون الأحمر الفاتح مع المغص الحاد. يجب عليك أن لا تفكري باستمرار في احتمال حدوث الإجهاض، وذلك لأن إمكانية وقوعه في إحدى الحوامل تتساوى مع فرص حدوثه في الحوامل الأخريات، كما أن القلق المستمر والخوف من الإجهاض لن يؤدي إلا إلى الشعور بالمزيد من الذعر، من الأفضل الاسترخاء لأن شهور الحمل تمر سريعا.

الإجهاض المبكر جدا يحدث أحيانا فيما بين الأسبوع الرابع والخامس. أعراض الأجهاض تبدأ بألم في أسفل الظهر وبعد ذلك ربما تنزل قطرات بنية من الدم. وبعد مرور يوم كامل فإن قطرات الدم تبدأ في التحول إلى نزيف دم له لون أحمر فاتح. من الأعراض الأخرى مغص كمغص الدورة ونزول الكثير من كتل الدم. قد تشعر المرأة أيضا بثقل في قاع الحوض. قبل الإجهاض فإن الحامل ربما تجد أن نتيجة اختبار الحمل ليست إلا خط خفيف يظهر في التحليل، وهذا قبل نزول الدم بخمسة أيام. وربما تظن المرأة أن الحمل مستمر على الرغم من حدوث النزيف لمدة عشرة أيام كاملة وعدم تشابه هذا النزيف مع نزيف الدورة. بعد حدوث الإجهاض فإن الدورة قد تتأخر لمدة تتجاوز الشهر حتى تنزل مجددا، ولكن ذلك لا ينفي أن حدوث الإجهاض يختلف من امرأة إلى أخرى. حوالي ثلث السيدات الحوامل سوف يعانين بشكل أو بآخر من نزول قطرات الدم أو حدوث النزيف أثناء المرحلة المبكرة من الحمل، وحوالى نصف هذا النسبة سيتم الحمل لديهن بشكل طبيعي، وبذلك فإن نزول نقاط الدم فقط، ليس مؤشرا كافيا على حدوث الإجهاض. إن بدأ حدوث نزيف دم أحمر فاتح، أو ظهرت أعراض أخرى مثل مغص الدورة وألم الظهر أو الشعور بثقل في الحوض فإنه من الهام الاتصال بالطبيبة.


في بعض السيدات فإن الحمل الأول قد ينتهي بحدوث إجهاض تام في الأسبوع التاسع أو في بداية الشهر الثالث. ويبدو كما لو أن الجنين قد توقف نموه في الأسابيع القليلة السابقة، وهذا يحدث حتى لو كان في الإمكان سماع نبض القلب قبل ذلك بثلاثة أسابيع. في هذا الوقت فإن المرأة قد تشعر بالحزن وتحس بالألم النفسي. كل حالة من حالات الإجهاض المبكر تختلف عن الأخرى، ولكن كل امرأة تعرف الأعراض التي حدثت لها قبل الإجهاض. وعلى سبيل المثال، فإن ظهور إفرازات بنية أو ذات لون أحمر غامق قد يسبق الإجهاض بيومين. وفي هذا الوقت فإن الحامل قد تظن أن ذلك بسبب حدوث ضغط على عنق الرحم، ولكن هذه الأعراض قد تستمر أيضا لليوم الثالث، وقبل الاتصال بالطبيبة فإن الحامل قد تشعر بحدوث المخاض المبكر في صباح اليوم الثالث وقد تشعر بالذعر الشديد عندما تجد الكثير من الدم بعد الذهاب إلى دورة المياه، وأثناء الذهاب إلى الطبيبة فإن الانقباضات قد تحدث قبل أن يتم التأكد من حدوث الإجهاض بالفعل. العديد من الحوامل يؤكدن أن نزول الدم أو قطرات الدم أو الإفرازات من الأمور العادية في الثلاثة أشهر الأولى، ولكن إن شعرت الحامل أنها لا تستطيع النوم بسبب نزول النزيف، فإنه من الهام الذهاب إلى المستشفى سريعا.