الخميس، 1 أغسطس، 2013

مغص في البطن والظهر - الم اسفل البطن والظهر في الشهر الاول


ما سبب مغص البطن في الشهر الاول؟ في الشهر الأول قد تشعر الحامل بوجع الصدر والم اسفل البطن يتشابه مع الم ما قبل الدورة. وقد تعلم الحامل الكثير عن الألم الذي يحدث مع نمو الرحم وتغيرات الحمل وهذا بالطبع سوف يطمأنها كثيرا. ولكن الحامل قد تعاني فجأة من الم في منتصف البطن أو حدوث مغص وقد يكون أكثر إيلاما من غيره من أنواع المغص. والم البطن في هذه الحالة قد يستمر لساعات طويلة من الليل ثم يبدأ يخف مع ساعات الصباح ولكنه قد يعود مرة أخرى. والم البطن قد يشعر الحامل بالخوف الشديد ولكن الطبيبة قد لا تعطي أهمية لذلك طالما أنه لم يحدث نزول لقطرات الدم. هل مغص البطن والظهر الشديد من الأمور التي تحدث مع الحمل؟ هذا ما سوف يتم الإجابة عنه في السطور التالية.

كثيرا ما تشعر الحامل في الشهر الأول بمغص في البطن وهذا المغص يحدث أثناء النهار ويستمر حتى بداية الليل. وهو عبارة عن الم شديد اسفل البطن وهو كثير الحدوث. وقد تضطر الحامل للانتظار حتى منتصف الشهر الثاني للتأكد من قبل الطبيبة أن كل شيء على ما يرام. ولكن طبيبة الولادة قد لا تهتم كثيرا بهذا المغص أو الم اسفل البطن إلا إذا صاحب ذلك نزيف أو نزول قطرات من الدم. والكثير من النساء يعانين من مغص اسفل البطن في أول شهور الحمل. قد لا تعرف المرأة بحدوث الحمل وخاصة في أولى مرات الحمل وعندما تشعر بالم اسفل البطن أو بالمغص الشديد فإنها قد تظن أن الدورة على وشك البدء. ولكن من الطبيعي جدا حدوث مغص البطن في هذا الوقت من الحمل وبدلا من حدوث الدورة فإن تكون الجنين في الرحم يكون هو السبب في الالم أو في مغص البطن. في البداية فإن الحامل قد تشعر بالقلق ولكن الطبيبة سوف تؤكد للحامل أن كل شيء على ما يرام وسوف تؤكد الطبيبة للحامل أيضا أن هذا المغص من الأمور الطبيعية.

يحدث الم اسفل البطن كثيرا في الحمل وهو قد يحدث مباشرة بعد أيام قليلة من اكتشاف الحامل لحدوث الحمل. وفي هذه الحالة فإن مغص اسفل البطن والظهر قد يجعلا الحامل تظن أن الدورة سوف تبدأ ولكن عند استخدام اختبار الحمل المنزلي فإن النتيجة ستكون إيجابية في أكثر الأحيان. وقد يبدو أن هذا المغص يزداد سوءا بما يؤدي لحرمان الحامل من النوم ليلا وطالما أنه لا توجد قطرات دم فإن الوضع يكون مطمئنا. قد تخشى الحامل من حدوث الحمل خارج الرحم وإذا حدث هذا الأمر فإن الألم يكون شديدا ولا يحتمل وعلى أحد جانبي البطن مع ارتفاع حرارة الجسم. ومع ذلك فإن الكثير من النساء يعانين من مغص اسفل البطن والظهر في الاسبوع الرابع وبذلك فإنه من الأمور الطبيعية. ولكن الحامل قد لا تستطيع توقع ما سوف يحدث وخاصة إن كان هذا هو حملها الأول.

بعد أن تتأكد المرأة من حدوث الحمل بواسطة اختبارات الحمل المنزلية فإنها قد تذهب لإجراء تحاليل الدم. في الشهر الأول من الحمل قد تعاني الحامل من الم اسفل البطن في الكثير من الأحيان. وقد تعاني أيضا من حرقة المعدة الشديدة وخاصة في الصباح وهذا قد يجعلها تفوت وجبة الفطور. وبعد أن تظهر نتائج تحاليل الدم فإنه يتم التأكد بشكل نهائي من حدوث الحمل. الكثير من الأمهات اللاتي حملن لأكثر من خمس مرات يؤكدن أن المغص الخفيف قد يحدث في أكثر من مرة من مرات الحمل. هذا المغص قد يحدث بين الحين والآخر وبذلك فإنه قد لا يتجاوز كونه تغيرا من تغيرات الحمل. وقد يحدث مع هذا المغص نزول القليل من الدم لمدة لا تتجاوز اليوم ولكن هذ الدم قد ينزل بسبب تعشيش البويضة في الرحم. وقد لا تعلم المرأة بأنها حاملا إلا بعد أن تشعر بالم اسفل البطن أو الظهر. وبعد الحمل الرابع فإن الأم قد تشعر بحدوث المغص أو الم اسفل البطن لأول مرة ولكن هذه الآلام لا تمنع أن يولد الطفل سليما وبصحة جيدة.

بعد أن تجري المرأة تحاليل الدم فإنها قد تستيقظ ليلا بسبب الم شديد اسفل البطن مع الشعور بالغثيان وقد يصاحب هذه الأعراض الدوار أو الدوخة مع التعرق الشديد وبعد ذلك فإن الشعور بالم اسفل الظهر قد يحدث. ومن شدة الألم فإن المرأة قد تبكي بكاءا مستمرا وعلى الرغم من خطورة هذه الأعراض فإنها قد تفضل عدم الذهاب إلى المستشفى. وقد يكون من المفيد وضع قربة مليئة بالماء الدافئ على البطن وعلى اسفل الظهر وبعد ذلك فإن الالم قد يختفي تماما بعد مرور ثلث ساعة. وقد يحدث بعد هذا نزيف شديد وقد تنزل بعض الأنسجة مع هذا النزيف. وبعد أن تظهر نتائج تحاليل الدم فإن نسبة حدوث الحمل في هذه الحالة تكون ضعيفة. وقد تطلب طبيبة النساء المزيد من تحاليل الدم في الأسبوع التالي لقياس مستوى هرمون الحمل. هذه الأمور قد تشعر المرأة بالإحباط وخاصة إن كانت هذه هي أولى مرات الحمل. قد يتأخر حدوث الحمل لأكثر من ستة أشهر. ولكن مع حدوث النزيف المستمر وحتى مع عدم وجود الم أسفل البطن فإن احتمال حدوث الحمل يكون ضعيفا.

حتى تتأكد المرأة من حدوث الحمل فإنها تستخدم اختبار الحمل المنزلي لأكثر من مرة. وعند وجود نتيجة إيجابية في الشهر الأول من الحمل فإن مغص الظهر قد يحدث كثيرا كما أن آلام الجسم بوجه عام قد تكون شديدة. وقد تشعر الحامل بالغثيان بشكل أشد من إحساسها به في الأوقات الأخرى كما أنها قد تشعر بقليل من التعب. الشعور بمغص البطن قد لا يظهر إلا مع الحمل الرابع. قد تشعر الأم الحامل بقليل من القلق إذا لا حظت وجود إفرازات بنية تميل للون الوردي حتى لو كانت قليلة. وفي هذا الوقت قد يتم اجراء المزيد من اختبارات الحمل المنزلية وعندما تكون النتائج غير مؤكدة فإن المرأة قد تعتقد أن الدورة على وشك البدء. وقد لا تتجشم المرأة في هذا الوقت عناء الذهاب إلى الطبيبة لأن احتمال حدوث الحمل قد يكون قليلا.

قد تكتشف المرأة حدوث الحمل من بدايته قبل نهاية الشهر الأول. الأمهات ممن حملن لأكثر من مرة قد لا يتذكرن حدوث الم اسفل البطن أو الظهر أثناء مرات حملهن السابقة ولكن في الحمل الثالث قد تشعر المرأة بمغص شديد في البطن والم لا يحتمل على كلا جانبي البطن. ولكن تذكر حدوث هذا الأعراض في مرات الحمل السابقة قد يتعذر كثيرا كما أن الأعراض الأخرى من قبيل وجع الصدر قد لا تتذكر الأم حدوثها قبل ذلك. وحتى إن لم يحدث نزول قطرات دم فإن الحامل قد ينتابها القلق كثيرا بسبب مغص البطن لأنها قد تكون خائفة من حدوث الحمل خارج الرحم. قد تشعر الحامل بالاطمئنان بعد تعرضها للكثير من القلق وذلك بعد أن تعلم أن مغص البطن أو الم اسفل البطن يحدث كثيرا أثناء الحمل. وقد تشك المرأة وتظن بأن الحمل لم يحدث لديها وتتمنى كثيرا أن يتوقف هذا المغص لأنه يسبب لها خوفا شديدا. وقد تتخيل بأن الم السفل البطن قد يؤذي الجنين ولكن بعد أن تعلم الحامل بأن مغص البطن إن لم يصاحبه نزيف أو نزول نقط دم لا يمثل خطرا على الحمل فإنها قد تشعر بكثير من الاطمئنان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق