الأحد، 18 أغسطس 2013

نزول دم قليل في الشهر الاول من الحمل - تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم


نزول القليل من الدم في نهاية الشهر الأول من الحمل قد يستمر بضعة أيام. ومن أجل ذلك فإن الحامل قد تجري اختبار الحمل المنزلي بشكل يومي وإن كان هذا الأمر مكلفا فإنه يكون للتأكد من استمرار الحمل وفي أغلب الأحيان فإن النتائج تكون إيجابية. قد تشعر الحامل بالإرهاق العصبي بسبب نزول الدم وفي هذه الحالة فإنها تبحث عن ما يطمأنها وعند الاتصال بالطبيبة فإنها تخبر الحامل أنه من الطبيعي نزول الدم في الشهر الأول. قد يكون نزول الدم قليل بما لا يؤدي إلى الحاجة لتغيير الفوطة الصحية ولكن في بعض الأيام فإن نزول الدم يصبح غزيرا. وفي هذه الحالة فإن الحامل تتساءل إن كان هذا طبيعيا أم أن نزول الدم علامة على حدوث الإجهاض. عند نزول دم قليل قد لايوجد معه كتل كبيرة من الدم أو شعور بالمغص.

يجب على الحامل أن تشعر بالقلق عندما يتحول نزول الدم القليل إلى نزيف غزير ذو لون أحمر. وفي هذه الحالة فإنه ينبغي أن تذهب الحامل لتحليل نسبة هرمون الحمل في الدم حيث أن ذلك يتم عن طريق عدة تحاليل يفصل بين كل منها يومين. وإذا كان مستوى هرمون الحمل يتضاعف كل يومين أو ثلاثة فإن الحمل يتقدم بشكل طبيعي. القيام بفحص السونار في الشهر الأول من الحمل لن يعطي غالبا أية نتائج مفيدة ولكن ذلك قد يؤكد وجود الحمل داخل الرحم على الرغم من عدم القدرة على قياس دقات قلب الجنين. اختبارات الحمل المنزلية لا تعطي إلا نتائج إيجابية أو سلبية ولكنها لا تظهر قيم رقمية لمستوى هرمون الحمل ولذلك فإن نسبة هرمون الحمل إن كانت ثابتة أو متناقصة فإن نتيجة اختبار الحمل تظل إيجابية. قد تتعرض الحامل للإجهاض ثلاثة مرات في سنة واحدة وقد يحدث الإجهاض في الشهر الأول ومع ذلك فإن الحامل قد لا تشعر بالمغص الشديد وقد لا تنزل كتل كبيرة من الدم أثناء المراحل الأولى من الإجهاض.

نزول دم قليل في الشهر الأول من الحمل قد لا يدل على وجود مكروه. قد ينزل الدم أثناء الأربعة أشهر ونصف الأولى وفي هذا الوقت فإن الحامل قد تتجه إلى المستشفى وخاصة إن كان نزول الدم شديدا وتخشى الحامل بسبب ذلك من الإجهاض وفي هذه الحالة فإن الحامل قد تقضي ليلة كاملة في المستشفى وتحت الملاحظة وقد تظن الحامل أن الإجهاض قد حدث بشكل مؤكد ولكن في اليوم التالي عند إجراء فحص السونار وقياس دقات قلب الجنين فإن الحمل يكون سليما. ولذا ينبغي على الحامل أن لا تشعر بالقلق إلا إذا كان كان هناك ما يدعو لذلك.

نزول دم قليل في أولى شهور الحمل قد يحدث لأول مرة مع الحمل الثاني وقد يصحب ذلك الشعور بالمغص. الطبيبة في هذا الوقت قد تجري فحص السونار للحامل أكثر من مرة بالإضافة إلى تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم وفي أكثر الأحيان فإن كل شيء يكون على ما يرام. في الشهر الأول من الحمل فإن الطبيبة عند نزول دم تخشى من حدوث الحمل خارج الرحم. في بداية الشهر الثاني من الحمل قد يحدث نزول دم مما يخيف الحامل ولكن الطبيبة في هذا الوقت تؤكد للحامل أن حدوث الإجهاض في كثير من الأحيان أمر لا يمكن تجنبه. دائما ما تخبر الطبيبة الحامل أن تستريح في الفراش وتحاول أن تتجنب الشد العصبي بقدر الإمكان وهذا الأمر قد يكون صعبا بشكل ما. رغم نزول القليل من الدم في الشهر الأول فإن الحمل في أكثر الأحيان يستمر وينتهي بولادة ناجحة ويكون الطفل سليم وطبيعي ويجب على الحامل أن تتمسك بالأمل دائما. نزول الدم قد يكون مخيفا ولكن تغيرات الحمل المستمرة قد تجعل الأمور تتحسن. في أغلب الأحيان فإنه من الممكن التخلص من القلق بعد تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم.

الحامل قد تعاني من مغص شديد مع نزول دم قليل لمدة لا تتجاوز اليومين وذلك في الشهر الأول من الحمل وهذا الأمر قد يجعل الحامل تصاب بالإحباط إن ظنت أن الإجهاض في سبيله للحدوث. عند الاتصال بالطبيبة فإن الأمر قد يتطلب الانتظار يوما كاملا حتى تتم مقابلتها لإجراء الفحص. تقوم الطبيبة بتحليل نسبة هرمون الحمل في الدم بالإضافة إلى فحص السونار وقد يظهر السونار في هذا الوقت القليل عن وجود الحمل ولكنه لا يؤكد استمراره. ومع ذلك فإن تحاليل الدم قد تظهر نتائج طبيعية إن كانت نسبة هرمون الحمل في الدم تتزايد. وبعد ذلك فإن الحامل قد تشعر بالاطمئنان قليلا على الرغم من أن استمرار الحمل بعد هذا الوقت أمر غير مؤكد. عند حدوث الحمل لأول مرة في الأربعين بواسطة الحقن المجهري فإن الحامل تشعر بالقلق الشديد حتى وإن كان نزول الدم قليل. نزول الدم القليل قد ينتهي وعلى الرغم من ذلك فإن الحامل قد تظل قلقة وفي هذه الحالة فإنه من الأفضل الاتصال بالطبيبة على الفور من أجل تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم.

نزول دم قليل في الشهر الاول أمر يقلق الكثير من الحوامل. في نهاية الشهر الأول فإن القليل من الدم قد يبدأ في النزول وعند تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم فإنها قد تكون قليلة. الاجهاض قد يحدث لمرات عديدة ومع ذلك فإن نجاح الحمل بعد ذلك أمر كثير الحدوث وهذا يؤكد على أن الحامل يجب أن تتمسك بالأمل مع الراحة التامة في الفراش والحرص على جعل الأرجل في مستوى عالي عن الجسم كما ينبغي شغل الذهن بأي شيء للتخلص من الشعور بالشد العصبي. قد يكون الأمر صعبا ولكن يجب القيام بتحليل نسبة هرمون الحمل في الدم كل يومين أو ثلاثة مع القيام بفحص السونار للتأكد من أن كل شيء على ما يرام. قد تشعر الحامل بالقليل من المغص والانتفاخ ولكن هذا يعتبر أمرا عاديا أثناء الحمل ويستمر ذلك حتى يعتاد الجسم على غياب الدورة. شرب الكثير من الماء وتناول الطعام الصحي مع الاسترخاء والتمسك بالأمل من الأمور الهامة في هذا الوقت ويجب على الحامل أن تتجنب الإجهاض وتأمل في أن يستمر الحمل. احتمال حدوث واستمرار الحمل بعد الاجهاض يكون بنسبة خمسين بالمئة مما يتطلب الالتزام بالراحة التامة مع عدم حمل الأشياء الثقيلة أو القيام بأية أعمال متعبة في المنزل من أجل أن يتم الحمل بشكل طبيعي.

نزول القليل من الدم قد يستمر لأكثر من أسبوع وذلك قبل منتصف الشهر الثاني من الحمل. في نهاية الشهر الأول يجب إجراء تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم مع فحص السونار وفي أكثر الأحيان يكون كل شيء على ما يرام. في منتصف الشهر الثاني فإنه أثناء النوم قد ينزل دم غير قليل وقد يصل إلى الملابس ولكن خلال ساعات النهار فإن كتل كبيرة من الدم البني قد تبدأ في النزول وعند الاتصال بالطبيبة فإنها قد لا تتوقع أن تكون هذه الأعراض بسبب الإجهاض ولكن في هذا الوقت يجب إجراء فحص السونار مرة أخرى وفي أكثر الأحيان فإنه يمكن قياس دقات قلب الجنين والتأكد من ان الحمل مستمر حينئذ. أثناء فحص السونار فإن الطبيبة قد تخبر الحامل باحتمال وجود جرح في بطانة الرحم مما أدى إلى نزول الدم وظهور كتل من الدم بعد ذلك ولكن على الأرجح فإن هذا الجرح يلتئم بمفرده. الطبيبة قد تطلب من الحامل الراحة التامة في الفراش لمدة يوم كامل بعد توقف ظهور كتل الدم.

نزول القليل من الدم في بداية الحمل ليس بالأمر النادر الحدوث وهذا يحدث في نهاية الشهر الأول وقد يستمر لثلاثة أيام. في هذه الحالة فإن الطبيبة تقوم بتحليل نسبة هرمون الحمل في الدم مرة كل يومين لمعرفة إن كانت مستويات هرمون الحمل تتزايد أم تتناقص. يجب على الحامل أن لا تتعب نفسها وتستخدم اختبارات الحمل المنزلية حيث أن هذه الاختبارات لا تعطي إلا نتائج إيجابية لأقل نسبة من هرمون الحمل في الجسم. يجب على الحامل الاتصال بطبيبة النساء والولادة من أجل تحليل نسبة هرمون الحمل في الدم.

نزول القليل من الدم في الشهر الأول قد يشعر الحامل بالحزن وخاصة إن كانت قد تعرضت للإجهاض أكثر من مرة في فترة قصيرة ولكن الحمل قد يحدث بعد ذلك ويظل مستمرا. طالما أن الحامل لا تعاني من نزول كتل من الدم ولا تشعر بأي ألم فإن ذلك علامة طيبة على استمرار الحمل. على الرغم من ذلك فإن على الحامل أن تقوم بتحليل نسبة هرمون الحمل في الدم في المستشفى لأن هذه هي الطريقة الأفضل لمعرفة إن كان الجنين ينمو أم لا أثناء الشهر الأول.

نزول القليل من الدم في الشهر الأول قد يستمر لمدة خمسة أيام مما يجعل الحامل تشعر بالخوف الشديد ومعظم هذا الدم قد يكون بني أو وردي خفيف وقد تشعر الحامل بالمزيد من الخوف عند رؤية قطرات من الدم ذو اللون الأحمر وذلك على الرغم من عدم وجود مغص أو نزول كتل من الدم. على الحامل في هذه الحالة أن تجري المزيد من فحوص السونار حتى وإن كان فحص السونار السابق قد أثبت أن الأمور طبيعية. قد يظهر فحص السونار أن تقدير بداية الحمل كانت خاطئة مما يتوجب إنقاص أسبوع كامل من عمر الجنين. يجب على الحامل أن تتمسك بالأمل على الرغم من أنه يجب تفهم صعوبة تجنب القلق في هذا الوقت من الحمل.

نزول الدم قد يحدث في أولى مرات الحمل مما قد يجعل الحامل تتوجه إلى المستشفى أكثر من مرة. وفي بداية الحمل قد لا تستطيع الطبيبة معرفة سبب نزول الدم ولكن عند استشارة طبيبة نساء وولادة متخصصة فإنها قد تجد أن الحامل تعاني من عدم التصاق المشيمة بالرحم في وقت مبكر. في هذا الوقت فإن احتمال حدوث الإجهاض يكون بنسبة خمسين بالمئة ولكن بعد ذلك فإن هذه النسبة تتناقص بشكل كبير. الحامل في هذه الأوقات تعاني بشدة من القلق وخاصة إن كانت قد تعرضت للإجهاض مرات عديدة قبل ذلك. يجب على الحامل أن تتمسك بالأمل لأن الشد العصبي هو الأسوأ بالنسبة للحمل.