الأحد، 11 أغسطس، 2013

هل الحمل يصاحبه نزول دم


هل نزول الدم من الممكن أن يصاحب الحمل؟ قد يظهر على الحامل الكثير من أعراض الحمل ومن هذه الأعراض كثرة التبول ووجع الظهر والقليل من وجع الصدر أثناء شهور الحمل وقد يحدث أيضا الغثيان الخفيف والشعور بالدوخة. وهذه الأعراض قد تستمر لمدة شهرين ونصف الشهر ولكن الحامل أيضا قد يحدث لها نزول دم مرتين خلال هذه الفترة. وينزل هذا الدم بعد أسبوع من الموعد الذي كانت تحدث به الدورة ولكنه يكون بكمية أقل من الدورة. قد يجعل هذا الحامل تشك في حدوث الحمل لديها وخاصة إن كانت نتائج اختبار الحمل المنزلي سلبية.

في حالة نزول الدم فإنه من الأفضل مقابلة الطبيبة من أجل إجراء اختبار الحمل عن طريق تحليل الدم حيث أن هذه هي الطريقة الأكثر دقة للتأكد من حدوث الحمل. الحمل قد يصاحبه نزول دم كل شهر إذا كانت الحامل فوق سن الخامسة والثلاثين. كثيرا ما يصاحب الحمل نزول دم وكلما تقدم الحمل فإن نزول الدم سوف يقل ولكن نزول الدم إذا زاد عن دم الدورة الخفيفة فإنه يجب المسارعة على الفور إلى الطبيبة. وبعد مرور ثلاثة أو أربعة أشهر من بداية الحمل فإن نزول الدم المصاحب للحمل يجب أن لا يتجاوز القليل من قطرات الدم. وفي أحيان نادرة فإن بعض الحوامل يكون نزول الدم المصاحب للحمل لديهن كثيرا نوعا ما حتى يأتي موعد الولادة.

دائما ما يكون اختبار الحمل دقيقا. قد ينزل دم مصاحب للحمل وذلك قبل أن تعرف المرأة بحدوث الحمل بيوم واحد وفي هذا الوقت فإن المرأة تقوم باختبار الحمل المنزلي وتكون النتيجة إيجابية. إذا كانت المرأة تريد حدوث الحمل فإن عليها أن تأخذ الأمور ببساطة فيما يتعلق بأنشطة حياتها اليومية ويجب أيضا الابتعاد عن الشد العصبي لأن ذلك لا يفيد في جميع الأحوال. في بعض الأحيان فإن السيدات لا يدركن مدى الشد العصبي الذي يعانين منه ولكن الجنين قد يشعر بكل ما تعاني منه الحامل. قد يصاحب الحمل نزول دم بشكل كبير وحتى نهاية الشهر السادس وهذا الأمر ليس بالسهل وهو يجعل الحامل قلقة بشدة. في كثير من الأحيان فإن الحمل يصاحبه نزول دم.

إذا تأخرت الدورة عن موعدها أسبوع فإن المرأة غالبا ما تقوم باختبار الحمل المنزلي وتكون النتيجة إيجابية وعند الذهاب إلى الطبيبة فإنها تؤكد هذه النتيجة الإيجابية. وإذا نزل القليل من الدم فإن الحامل قد تذهب إلى المستشفى وفي هذا الحالة فإن الكثير من التحاليل سوف تجرى ويتضح في أكثر الأحيان أن الحمل سليم ومستمر. ومع ذلك فإن نزول الدم المصاحب للحمل قد يكون مستمرا ولكنه بكمية أقل من الكمية التي تستلزم تغيير فوطة صحية في ساعة واحدة. في المرة الخامسة من الحمل فإن الدم قد يصاحب الحمل بعكس مرات الحمل السابقة. ونزول الدم أثناء الحمل من الأمور الغريبة التي تستوجب زيارة الطبيبة.

قد تنتظر المرأة حدوث الحمل بشدة لفترة طويلة وحتى إن لم يحدث الحمل فإن كل الأعراض من قبيل الغثيان والتقيؤ قد تستمر خلال شهور طويلة. وبسبب رغبة المرأة الشديدة في الحمل فإن الجسم قد تظهر عليه أعراض الحمل الكاذب ولكن من جهة أخرى فإن الحمل قد يصاحبه نزول دم على شكل قطرات قليلة. وفي قليل من الحوامل فإن الدم المصاحب للحمل قد يظهر في مواعيد الدورة وحتى لو كان اختبار الحمل عن طريق الطبيبة نتيجته إيجابية. ولذا فإنه من الأفضل مقابلة الطبيبة مع الاستعداد لسؤالها عن نزول الدم المصاحب للحمل.

الحامل قد تطمئن عندما تعلم أن نزول الدم المصاحب للحمل يحدث بين الكثيرات من الحوامل. قد ينزل دم أثناء الحمل لمدة شهر ونصف الشهر وقد يتوقف بعد ذلك وربما تزيد كمية الدم عن القطرات ولكنها تقل أيضا عن النزيف. الكثير من الأعراض قد تصاحب نزول الدم أثناء الحمل وقد يكون من الأفضل للمرأة أن تذهب للطبيبة للتأكد إن كان الحمل حقيقيا أم لا.

تختلف كل حامل عن الحوامل الأخريات. بعض الحوامل قد يحدث لهن نزول الدم المصاحب للحمل وقد ينزل الدم أثناء تعشيش البويضة أو يكون دم مشابه لدم الدورة ولكن هذا الأمر قد يكون قليل الحدوث. ومن الممكن أثناء الحمل أن تعاني القليل من النساء من بعض النزيف وقد يجعل ذلك المرأة تظن أن ذلك الدم هو دم الدورة ولكنه يكون دم مصاحب للحمل. في هذه الحالة فإنه من الأفضل للحامل أن تذهب إلى الطبيبة من أجل إجراء تحاليل الدم وذلك لأن تحاليل البول قد تقل في دقتها عن تحاليل الدم. قد تقوم المرأة بعمل اختبار الحمل المنزلي وتكون النتيجة سلبية في جميع المرات ويتضح بعد ذلك أن الحمل قد بدأ من شهرين كاملين. ولذلك فإن على المرأة إن لم تكن متأكدة من حملها أن تذهب إلى الطبيبة من أجل اجراء تحاليل الدم للتأكد إن كانت حاملا أم لا.

نزول الدم المصاحب للحمل كثير الحدوث بين الحوامل. في بداية الشهر الثالث من الحمل فإن الدم المصاحب للحمل يتشابه مع دم الدورة وفي هذا الوقت فإن الدم يكون خفيفا ويأتي بعد أسبوع من الوقت الذي كان ينزل أثناؤه. قد تعاني الحامل من نفس الأعراض السابقة لمدة شهر ونصف الشهر وربما يكون الدم المصاحب للحمل قد أتى مبكرا ولم يستمر سوى يومين وهو قد يعتبر نتيجة لتعشيش البويضة. في هذا الوقت فإن الحامل قد تجد أن نتائج اختبار الحمل المنزلي كلها سلبية وهذا الأمر يجعلها قلقة بسبب رغبتها في استمرار الحمل ولكن هذه الأعراض تعاني منها العديد من النساء.

هناك 3 تعليقات:

  1. انا
    في الاسبوع الثالث للحمل نزلت عليه قطرات دم بنيه واعاني من كثرة التبول
    لكن بعد زيارتي للطبيبه طمئنتني على وضع الجنين وانشاء.الله الكل معافى

    ردحذف
  2. عند نزول دم بعد إنتهاء من البول و يصحبه الم

    ردحذف
  3. مرحبا انا متزوجة من سبع اشهروهلشهر اتاخرت الدورة كان موعدها 28 /1 ولم تاتي واليوم 2/4ونزل دم هل يدل على حمل ام لا ارجو الرد

    ردحذف