السبت، 3 أغسطس، 2013

مغص اسفل البطن في الشهر الثاني


هل من الطبيعي حدوث مغص اسفل البطن في بداية الشهر الثاني؟ قد تشعر الحامل بمغص مشابه تماما لمغص الدورة ولمدة أسبوع كامل وقد يكون مستمرا بلا توقف ويمكن وصف هذا المغص بأنه خفيف نوعا ما. وعلى الرغم من عدم نزول قطرات دم فإن الحامل قد تشعر بالخوف وخاصة إن كان هذا هو حملها الأول. الحامل في بداية الشهر الثاني قد تعاني من تمدد ونمو الرحم. المغص عادة ما يصيب الحامل في معظم الأوقات في الشهور الثلاثة الأولى وخاصة في الحمل الأول. الشعور بالمغص سوف يتكرر في الأسبوع الخامس أثناء الحمل الثاني أيضا ولكن المغص في أولى مرات الحمل يكون أسوأ بكثير من الثاني. ورغم ذلك فإن هذا لا يمنع أن المولود سيكون سليما ويكون الحمل أيضا بدون أية مشاكل.

آلام المغص لفترة قصيرة في الجزء الأسفل من البطن في بداية الشهر الثاني قد تكون بين الحين والآخر ولكن هذا المغص قد يتوقف قبل منتصف الشهر الثاني. في نهاية الشهر الأول أو بداية الشهر الثاني من الحمل قد تعاني الحامل من المغص في بعض الأحيان وهذا المغص لا يحدث معه نزول قطرات دم. الطبيبة عادة ما تطمئن الحامل وتخبرها أن المغص أمر عادي للغاية ولا داعي للقلق طالما أنه لا يوجد هناك نزيف. الكثير من الحوامل يعرفن أن تعشيش البويضة قد يسبب الكثير من المغص. ومن الحقائق المؤكدة أن نمو الرحم لكي يسمح بوجود حيز للجنين قد يسبب هذا المغص أيضا. ويمكن الاتصال بالطبيبة إن كانت الحامل لا زالت تشعر بالقلق بسبب مغص أسفل البطن.

مغص اسفل البطن قد يحدث في الشهر الأول ويكون خفيفا مثل مغص الدورة. عند سؤال طبيبة النساء والولادة عن هذا المغص فإنها سوف تؤكد أن هذا المغص قد يكون بسبب عسر الهضم. في الحمل الأول دائما ما تكون الحامل خائفة للغاية من حدوث مغص اسفل البطن ولا داعي للقلق ولكن إن لم تتغلب الحامل على خوفها فإنه من الأفضل رؤية الطبيبة. وعلى جميع الأحوال فإن المغص دائما ما يحدث في الحمل الأول. هذا الأمر يجعل الحامل تتوجه للطبيبة وكثيرا ما تفسر الطبيبة هذا المغص بأنه نتيجة لاستقرار الجنين في الرحم. قد تصبح الحامل معرضة للإجهاض وربما تخبر الطبيبة الحامل أن الإجهاض قد يحدث بسبب أن الحامل تحمل أشياءا ثقيلة أو تقوم بأعمال متعبة سواء في المنزل أو في العمل. أما في الحمل الثاني وبسبب خبرة الحامل مع المغص فإن العلاج يكون بالجلوس أو الراحة في الفراش.

مغص اسفل البطن قد يبدأ مبكرا في الشهر الأول ويكون خفيفا وعادة ما تؤكد الطبيبة أن هذا أمر عادي. ويرجع حدوث هذا المغص لأن تعشيش البويضة أو التصالقها في جدار الرحم يبدأ في هذا الوقت كما أن المشيمة تبدأ في التكون. وطالما أنه لا يوجد مغص شديد فليس هناك داعي للقلق وعلى الحامل أن لا تخشى أبدا من استشارة طبيبة النساء والولادة إن احتاجت لذلك.

الحامل قد تعاني من مغص اسفل البطن طوال الشهرين الأولين ولكن المغص قد يكون خفيفا في الحمل الأول والثاني. أما الحمل الثالث فإن مغص اسفل البطن قد يكون شديدا ويصعب علاجه. هذا قد يجعل الحامل تظن أن حملها خارج الرحم وبذلك فإن المغص قد يجعل الحامل تقوم بفحص السونار بضعة مرات وتستشير أكثر من طبيبة. وقد يتضح أن مغص اسفل البطن نتيجة لحدوث التهاب في المثانة وهذا الالتهاب ربما لم تصب به المرأة قبل الحمل ومن أعراضه الألم الشديد أثناء التبول. وقد لا يستلزم العلاج إلا تناول المضاد الحيوي لعشرة أيام. المرأة هي الأكثر دراية بجسدها وقد تظن الطبيبة أن كيس الحمل فارغ وأن الجنين غير موجود ولكن إن أصرت الحامل على المزيد من الفحوص فإن الجنين قد يمكن رؤيته ويستمر الحمل وينجح. إن أحست الحامل أن فحوص الحمل غير كافية فإن عليها أن تستشير المزيد من طبيبات الولادة وهذا الأمر سوف يكون له تأثير كبير على مسار الحمل.

الحامل في بداية الشهر الثاني قد تشعر بمغص اسفل البطن. وغالبا ما تصف الطبيبة هذا المغص بأنه عادي ولا يستلزم الشعور بالقلق إلا إذا كان هناك نقط دم. دائما ما يصعب على الحامل أن تتذكر إن كانت قد أحست بمغص أسفل البطن في حملها السابق وخاصة إن كان المغص خفيفا. في نهاية الشهر الأول من الحمل فإن المرأة قد لا تكون قد علمت بحملها بعد وقد تظن الحامل أن التعب الشديد التي تشعر به نتيجة بذل الكثير من النشاطات اليومية ولكن بعد اكتشاف الحمل فإنها قد تشعر بأعراض مشابهة لأعراض الدورة ومن هذه الأعراض آلام الظهر الشديدة والمغص في اسفل البطن.

هناك تعليقان (2):

  1. أنا حامل في بداية الشهر الثاني وعندي مغص شديد وافرزات بنيه ؟؟

    ردحذف
  2. شكرآ😳 ع نصاحكم

    ردحذف