الأحد، 18 أغسطس، 2013

متى يكون كيس الحمل فارغ - هرمون الحمل وكيس الجنين


الحامل بعد أن تكتشف وجود الحمل فإن القليل من النزيف الخفيف ذو اللون الأحمر قد يبدأ في الظهور في اليوم التالي. وعند الذهاب إلى الطبيبة بسبب استمرار نزول القليل من الدم فإن الطبيبة قد تقوم بالفحص الداخلي بالإضافة إلى تحليل الدم لمعرفة نسبة هرمون الحمل ولكن فحص السونار في الأسبوع السادس قد لا يظهر شيئا. قد تخبر الطبيبة الحامل أن نزول الدم يعتبر أمرا يدعو للقلق. يمكن بعد بضعة أيام أن يتم رؤية كيس الحمل ولكن الطبيبة قد تهتم كثيرا إن كان نزول الدم مستمرا. إذا وجدت الطبيبة أن مستوى هرمون الحمل لا يتعدى الألف وحدة لكل مليلتر في الأسبوع السادس فإن هذه النسبة قليلة. وإذا وجدت الطبيبة بعد ذلك أن نسبة هرمون الحمل بدأت في التناقص فإنها يجب أن تقوم بإجراء فحص السونار للحامل مرة أخرى وقد يكون كيس الحمل موجودا ويكون عنق الرحم مغلقا. من الأفضل في هذا الوقت إجراء تحليل الدم مرة أخرى للتأكد من أن من أن كيس الحمل ليس فارغا حيث أنه بالرغم من تناقص هرمون الحمل فإن كيس الجنين قد يظل موجودا.

كيس الحمل قد يكون فارغا وذلك عندما تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم ولكن الجنين يكون متوقفا عن النمو. بعض الخلايا تبدأ في تكوين كيس الحمل ولكن الجنين لا يبدأ في النمو. النسب العالية من التشوهات الوراثية عادة ما تؤدي إلى أن يقوم جسم المرأة بالاجهاض بطريقة طبيعية. من المحتمل أن يحدث القليل من آلام البطن أو المغص أو نزول القليل من الدم على شكل بقع أو نزيف مثلما يحدث أثناء الدورة وفي هذا الوقت فإن الجسم قد يطرد بطانة الرحم ولكن الدورة في هذا الوقت تكون أكثر غزارة عن المعتاد. بعض النساء قد يعتقدن أن الحمل لديهن مستمر بسبب تزايد مستويات هرمون الحمل. كيس الحمل الفارغ يكون هو السبب في حوالي نصف حالات الاجهاض في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل وهو نتيجة في أغلب الأحيان لوجود مشاكل وراثية. جسد المرأة يستطيع تمييز التشوهات الوراثية في الجنين وبشكل طبيعي فإن الحمل لن يستمر وذلك لأن الجنين لن ينمو بطريقة طبيعية. وهذا الأمر قد يحدث بسبب انقسام خلايا الجنين بشكل غير اعتيادي أو بسبب ضعف نوعية الأمشاج أو البويضات.

الحامل قد تعاني في منتصف الشهرالثاني من حدوث نزيف ويبدأ هذا الأمر على شكل بقع من الدم وبعد ذلك فإن الدم يصبح أكثر غزارة خلال أسبوع واحد. بعد الذهاب إلى المستشفى وإجراء فحص السونار الداخلي فإن الطبيبة قد تخبر الحامل بأن النزيف هو نتيجة لحدوث الإجهاض. في هذا الوقت فإن الحامل سوف تحزن كثيرا ظنا منها أن الاجهاض قد حدث وخاصة إن كانت مستويات هرمون الحمل في تناقص سريع مع استمرار النزيف. بعد مرور ثلاثة أسابيع فإن الحامل قد تذهب إلى الطبيبة من أجل إجراء عملية توسيع وكحت ولكن الطبيبة قد تجد أن مستويات هرمون الحمل بدأت في التزايد مجددا على الرغم من استمرار النزيف. قد يستمر النزيف طوال شهور الحمل وعلى الرغم من ذلك فإن الحمل قد ينتهي بولادة طفل طبيعي وسليم. قد يكون السبب وراء النزيف وجود تجمع دموي خلف كيس الحمل وقد لا تستطيع الطبيبة اكتشاف هذا الأمر أبدا وقد لا تعرف أيضا لماذا لا يتوقف هذا النزيف حيث أن المشيمة المنزاحة قد لا تكون سببا في ذلك ولكن على الحامل أن تجري فحص السونار كل أسبوعين للتأكد من أن الجنين بخير. يجب على الحامل أن تتابع حملها لدى الطبيبة بشكل جيد وتسألها عن الأسباب المحتملة وراء حدوث النزيف بالإضافة إلى الراحة التامة في الفراش. كما ينبغي أيضا على الحامل أن تتمسك بالأمل وإن حدث الاجهاض فإن العديد من الأسباب قد تكون وراء هذا الأمر.

الحامل في نهاية الشهر الرابع قد تعاني من نزول الدم. قد تكون مستويات هرمون الحمل منخفضة في هذا الوقت. وربما يستمر النزيف في الأسبوع الخامس وعند الذهاب إلى الطبيبة في الأسبوع السابع فإنها قد تجد أن كيس الحمل فارغ. وفي هذا الوقت فإن الطبيبة قد تفسر هذا الأمر بأن نمو الجنين قد توقف بالرغم من وجود كيس الجنين. عند إجراء تحليل لمستوى هرمون الحمل مرة أخرى فإن نسبة الهرمون قد تكون منخفضة للغاية على الرغم من حدوث زيادة بسيطة بها وفي هذا الوقت فإن الطبيبة قد تعرض على الحامل القيام بعملية توسيع وكحت من أجل التخلص من كيس الحمل الفارغ ولكن يمكن أيضا أن يتخلص الجسم من كيس الحمل الفارغ بمفرده ومن الصعوبة الشديدة مواجهة هذا الموقف ولكنه أمر كثير الحدوث. قد يحدث الحمل بعد ذلك وفي وقت قصير ومن الأفضل في هذا الوقت القيام بفحص السونار بعد الأسبوع السادس مع التمسك بالأمل في أن يكون الحمل ناجحا هذه المرة.

الكثيرات من الحوامل يعانين عند اكتشاف أن كيس الحمل فارغ والوقت الذي يتم اكتشاف هذا الأمر عادة ما يكون في الأسبوع الثامن وذلك عندما تكتشف الحامل أن الكيس موجود ولكنه لا يحتوي على الجنين وبعد ذلك فإن الاجهاض يحدث. الحمل بعد فترة قصيرة قد يحدث مجددا وفي الأسبوع السادس يجب أن تذهب الحامل إلى الطبيبة لإجراء فحص السونار وفي هذا الوقت فإنه يمكن رؤية كيس الجنين ولكن الجنين نفسه قد لا يظهر في هذا الوقت المبكر. الطبيبة في هذه الحالة قد تخبر الحامل بأن الوقت ما زال مبكرا وأن عليها أن تأتي في وقت لاحق لإجراء فحص السونار مرة أخرى ولكن الحامل قد تشعر بالقلق من أن لا يظهر الجنين في كيس الحمل مرة ثانية وفي الأسبوع السابع وعند إجراء السونار فإن الجنين قد لا يظهر أيضا. قد تشعر الحامل بالقليل من الارتياح عندما تعلم أن وجود كيس الحمل فارغا يحدث كثيرا بين الحوامل وخاصة إن كان هذا الأمر لم تعلم به من قبل. قد يكون الذهاب إلى الطبيبة لإجراء فحص السونار بعد ذلك أمرا مخيفا بالنسبة للحامل وذلك على الرغم من أن مستوى هرمون الحمل يكون جيد في هذا الوقت. على العكس مما قد تظنه بعض الحوامل فإن نسبة هرمون الحمل الجيدة ليست دليلا مؤكد على أن الحمل مستمر. لا يوجد ما يمكن فعله إن كان كيس الحمل فارغا وقد تكون أعراض الحمل مستمرة على الرغم من ذلك.

كيس الحمل الفارغ ليس أمرا نادر الحدوث. بعد أن تكتشف المرأة حدوث الحمل لديها فإن الطبيبة قد تطلب منها المجيء للفحص بعد ذلك بعشرين يوما وقد تعاني الحامل قبل الذهاب إلى الطبيبة من النزيف مما يتطلب الذهاب للمستشفى وهناك فإن كيس الحمل قد يمكن رؤيته في هذا الوقت. ويجب في هذه الحالة الابتعاد عن الأعمال المرهقة في المنزل أو حمل الأشياء الثقيلة. قد يصبح النزيف غزيرا كما هو الحال أثناء الدورة وفي هذا الوقت فإن الطبيبة قد تخبر الحامل أن الإجهاض قد حدث ويجب على الحامل أن لا تشعر بالقلق لأن كل شيء يحدث لسبب ما. قد يحدث الحمل بعد ذلك مجددا وقد لا تفضل الحامل معرفة نوع الجنين لأن هذا الأمر قد لا يهمها مقارنة بأهمية سلامة واستمرار الحمل. يجب على المرأة بعد الإجهاض أن لا تفقد الأمل بحدوث الحمل مجددا.

عندما يكون كيس الحمل فارغا فإن الجنين لا يكون موجودا. عندما يتم إخصاب البويضة ثم يتم تعشيشها أو التصاقها في الرحم فإن تحولها إلى جنين قد لا يحدث بعد ذلك وقد لا يكتشف الجسم أن الجنين لا ينمو. قد يكون كيس الحمل فارغا وربما تفضل الطبيبة أن يتم طرد هذا الكيس الفارغ بطريقة طبيعية بواسطة الجسم بدلا من إجراء عملية توسيع وكحت وقد يكون هذا الرأي خاطئا وذلك لأن الجسم قد يستغرق حوالي شهرين كاملين وقد يحدث نزيف خفيف طوال هذا الوقت وقد يحتاج الأمر إجراء أكثر من تحليل للدم كل أسبوع لقياس نسبة هرمون الحمل وكل ذلك من أجل أن يطرد الجسم الأنسجة وكيس الحمل الفارغ. وفي نهاية الأمر فإن الحامل قد تتعرض لنزيف شديد مما يضطرها إلى الذهاب للمستشفى ويتم التخلص من كيس الحمل الفارغ. يجب أن لا تقلق الحامل بسبب وجود كيس الحمل الفارغ لأن هذا الأمر كثير الحدوث وخاصة في الحمل الأول كما أنه يحدث مباشرة بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. بعد التخلص من كيس الحمل الفارغ ببضعة أشهر فإن الحمل قد يحدث مجددا وينتهي بولادة طفل طبيعي وسليم بالرغم من عدم نجاح الحمل الأول. يجب على الحامل أن تحرص على حملها ومن الأفضل في بعض الأحيان القيام بعملية التوسيع والكحت من أجل تجنب المتاعب.

كيس الحمل الفارغ يحدث في الكثير من السيدات. في بداية الحمل فإن المرأة تكون شديدة السعادة لأنها سوف ترزق بمولود ولكن في الأسبوع العاشر وبعد الفحص لدى الطبيبة لأول مرة فإن الحامل قد تعاني من نزول قطرات من الدم. وفي هذه الحالة فإن الحامل قد تظن أن ذلك بسبب الفحص ولكن بعد بضعة أيام فإن قطرات الدم قد تتحول لنزيف غزير. عند الذهاب إلى الطبيبة فإن فحص السونار قد يظهر أن كيس الحمل فارغ وعند تكرار نفس الفحص بعد عدة أيام فإن كيس الحمل قد يظل فارغا وبعد ذلك فإن الإجهاض قد يحدث سريعا. عند حدوث الحمل مرة أخرى فإن الحامل قد تكون خائفة بشدة على سلامة الحمل ولكنها سوف تكون مستعدة لما قد يحدث.

الحامل قد تفضل الذهاب إلى طبيبة ولادة أخرى إن شعرت أن الطبيبة الحالية لا تبدي الاهتمام الكافي بها بالإضافة إلى عدم توضيح ما يحدث للحمل على وجه الدقة. ولذا فإنه من الهام استشارة طبيبة أخرى ويمكن الاتصال بالطبيبة الجديدة وسؤالها عن ما يجب فعله. اكتشاف أن كيس الحمل فارغ في الأسبوع الثامن ليس من الأمور نادرة الحدوث وقد يكون كيس الجنين موجودا كما أن المشيمة تعمل بشكل طبيعي وبذلك فإن جميع أعراض الحمل تكون مستمرة. حجم الرحم قد يكون طبيعيا مقارنة بما هو متوقع في الأسبوع الثامن ولكن أثناء إجراء فحص السونار فإن الطبيبة قد تكتشف أن كيس الحمل فارغ ولا يوجد به الجنين ويحدث ذلك إن كانت هناك عيوب وراثية. ارتفاع مستوى هرمون الحمل في هذا الوقت يكون بسبب وجود المشيمة وفي هذه الحالة فإنه من الهام إجرء عملية توسيع وكحت للتخلص من كيس الحمل الفارغ. وعلى الرغم من ذلك فإن الحمل قد يحدث مجددا وفي وقت قصير ويستمر بشكل جيد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق