الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

الم الحوض في الشهر السادس - علاج آلام الحوض عند الحامل


الم الحوض قد يحدث في نهاية الشهر السادس وتتساءل الحامل إن كان من الطبيعي حدوث ضغوط في هذا الوقت من الحمل. من الأمور المتوقعة أن يكون نمو الرحم من أجل أن يتسع للجنين مسببا لبعض الآلام وبسبب ذلك فإن الحامل قد تشعر بالم الحوض مع الضغوط على المثانة. في نهاية الشهر السادس فإن الضغط على الحوض قد يكون شديدا وطالما أنه لا توجد قطرات من الدم ولم يحدث نزيف أو مغص شديد فإن الحمل سليم وطبيعي.

مع نهاية الشهر السادس فإنه من المتوقع دائما أن تعاني الحامل من آلام الحوض وقد تكون هذه الآلام متقطعة بين الحين والآخر. ربما لا تظهر هذه الآلام إلا عندما يبدأ نمو الجنين يتسارع فجأة وقد تشعر الحمل أيضا ببعض الضغوط أو الألم في اسفل الظهر بسبب زيادة حجم البطن. والكثير من الأبحاث تؤكد أنه في نهاية الشهر السادس فإن أحد هرمونات الحمل يعمل على زيادة ليونة وارتخاء الأربطة والعضلات مما يؤدي إلى الشعور بالم الحوض في الشهر السادس وطالما أنه ليس هناك قطرات دم أو نزيف فإن الحمل يكون مستمرا وسليما. وإن أردات الحامل المزيد من الاطمئنان فإنه عليها الاتصال بالطبيبة.

في بعض الأحيان فإن الجنين قد ينزل في الحوض وبعض طبيبات الولادة بعد التأكد من أن الم الحوض ليس له علاقة بتمدد أربطة الرحم وليس له علاقة بآلام العظام فإنهن يفسرن هذا الألم بأن الجنين قد نزل في الحوض مبكرا في نهاية الشهر السادس. ولكن الأمر قد يبعث على الاطمئنان إن لم يوجد هناك نزيف أو مغص أو آلام حادة وكان الأمر لا يتجاوز الاحساس بالضغط.

شعور الحامل بأي نوع من آلام الحوض وبغض النظر عن عدد مرات الحمل السابقة يستلزم استشارة الطبيبة حتى يتم التأكد من أنه لا يوجد احتمال لحدوث المخاض المبكر. يمكن علاج آلام الحوض في الشهر السادس عن طريق السباحة في الماء وذلك لأن خفة وزن الجسم أثناء السباحة سوف تقلل من الضغوط التي يعاني منها الجسم مما يؤدي إلى المزيد من الاسترخاء. كما يمكن علاج الم الحوض أيضا عن طريق ارتداء الملابس الخفيفة والمرنة حول البطن ويفضل الأنسجة التي تتمدد حسب حجم الجسم وبذلك فإن آلام الحوض سوف تقل. ومن طرق علاج الم الحوض أيضا استخدام الفوط الصحية حيث أن هذا الأمر سوف يخفف كثيرا من الألم. ويمكن أيضا للتخلص من آلام الحوض الاستحمام بالماء الدافئ وليس الساخن حيث أن هذا الأمر يقلل كثيرا من آلام البطن وأسفل الظهر كما أن الشد في العضلات سوف يقل بشكل كبير حيث أن آلام الحوض الشديدة قد تسبب وجعا وشدا في عضلات البطن والظهر. يمكن أيضا تجربة تمرينات كيجل للحامل وهذه التمرينات سوف تكون مفيدة أيضا أثناء فترة المخاض كما أنها تخفف كثيرا من الضغط الموجود حول منطقة الحوض.

الم الحوض في الشهر السادس في بعض الأحيان يجب عدم التغاضي عنه حيث أنه قد يصحب حدوثه الإحساس بالضغط مع آلام أسفل الظهر. وعند زيارة الطبيبة فإنها قد تكتشف أن هذه الأعراض هي نتيجة لحدوث المخاض المبكر مع وجود توسع في عنق الرحم. وفي هذه الحالة فإن الطبيبة تعطي الحامل ابر تساعد على سرعة نمو رئتي الجنين كما أن الحامل أيضا يجب أن تتناول علاجا يمنع استمرار المخاض كل أربعة ساعات ويجب عليها أيضا أن تستريح في الفراش بشكل كامل. وفي كثير من الأحيان فإن الم الحوض في الشهر السادس قد لا تتصور الحامل مدى خطورته حيث أن آلام الحوض قد لا تكون شديدة وقد تظن الحامل أن هذه الآلام ما هي إلا نتيجة لنمو الرحم ووجود السائل الأمنيوسي ولكنها في الواقع علامة على المخاض المبكر. ولن تستطيع الحامل أن تدرك ماذا تعني آلام الحوض إلا بعد مقابلة طبيبة النساء والولادة ودائما ما تستطيع الطبيبة أن تتدارك حدوث المخاض المبكر في الوقت المناسب وتعمل على منع استمراره مما يعطي للجنين فرصة أن يولد سليما.

أثناء الأسبوع الأخير من الشهر السادس فإن الحامل قد تشعر بالم الحوض. وفي بعض الأحيان فإن الحامل قد تشعر بأنها قد تتعرض للإجهاض إن عطست. وفي أكثر الأحيان فإن آلام الحوض في هذا الوقت من الأمور المتوقعة وهو الوقت الذي ينمو فيه الجنين سريعا وبشكل مفاجئ.

الم اسفل الحوض قد يكون مستمرا لبضعة أسابيع أثناء الشهر السادس من الحمل. قد لا تفضل الحامل أن تنتظر حتى مقابلة طبيبة الولادة في الموعد التالي ومن ثم فإنها قد تذهب على الفور إلى العيادة عند شعورها بالم الحوض لأن هذا الألم قد يكون من أعراض المخاض المبكر. الكثير من النساء غير الحوامل قد تظن أن وصف آلام الحوض أمرا سهلا ولكن هذه الآلام لا يمكن أن يتم وصف الشعور بها إلا بعد حدوث الحمل فعلا. قد تظن الحامل أن آلام الحوض من الأعراض العادية ولكنها قد تكون في المنطقة المحيطة بالحوض. وتكون هذه الأعراض مؤلمة بما يؤدي إلى صعوبة التقلب في الفراش أو النهوض أو المشي وبشكل عام فإن الم الحوض قد يحدث أيضا أثناء الوقوف. وقد يكون من المفيد شراء رباط ضاغط لمنطقة الحوض وذلك لأن الم الحوض قد يكون شديدا في بعض الأحيان.

الم الحوض قد تشعر به الحامل من بداية الشهر السادس حتى بداية الشهر السابع. وقد يكون علاج آلام الحوض عند الحامل عن طريق تغيير موضع الجنين وتقوم طبيبة الولادة بذلك وهذا لأن آلام الحوض تحدث بسبب قرب رأس الجنين من الحوض ويشابه ذلك اتجاه رأس الجنين قبيل الولادة. الم الحوض في الشهر السادس قد يكون شديدا وخاصة أثناء المشي وهذا الألم قد يمتد إلى الأرجل. وكلما عطست الحامل أو سعلت بشكل شديد فإن بعض قطرات البول قد تنزل وقد يكون السبب وراء هذا الأمر هو زيادة الضغط على المثانة مع نمو الجنين. ويمكن التقليل من الم الحوض عند طريق ارتداء الملابس التي تقي من البرد. في الشهر السادس من الحمل قد يصاحب الم الحوض الشديد أوجاع الظهر وفي هذا الوقت فإن الطبيبة قد تشخص الأمر بأنه حالة مخاض مبكر. وعندئذ فإنه يجب أخذ العلاج اللازم سريعا والمتابعة لدى طبيبة النساء حتى يستمر الحمل.

هناك تعليق واحد:

  1. انا عندي وجع بل الحوض اول السادس هل هذا طبيعي وكمان في ظهري هل عادي انا خايفه

    ردحذف