الخميس، 29 أغسطس 2013

علاج تغير طعم الفم اثناء الحمل


الحامل قد تعاني بعد تناول الطعام من تغير طعم الفم بطريقة كريهة وفي هذه الحالة فإنه من الهام معرفة ما هو علاج تغير طعم الفم أثناء الحمل؟ بغض النظر عما تأكله الحامل فإن الطعام يؤدي لتغير طعم الفم مما يترك طعما كريها في الفم وهذا الأمر يجعل الطعام غير مستساغ. وفي أكثر الأوقات فإن الحامل قد ترغم نفسها على تناول الطعام من أجل نمو الجنين. قد تتساءل الحامل إن كان هناك ما يجب أن تفعله من أجل علاج تغير طعم الفم أثناء الحمل.

إن كانت الحامل تستطيع تحمل الطعم اللاذع لليمون فإن عليها أن تحاول تناول الليمون بعد تناول الطعام. قد تعاني الكثير من الحوامل من مشكلة تغير طعم الفم وخاصة في الثلاثة أشهر الأولى. وقد يكون العلاج بالليمون من الطرق التي تنصح بها طبيبة الولادة ولذا فإن على الحامل تجربة ذلك لعل الأمر يجعل الطعم المعدني يختفي لديها. قد تصاب الحامل بالحيرة من تغير طعم الفم ويحدث هذا الأمر دائما بعد تناول أي وجبة من وجبات الطعام. قد تفضل الحامل زيادة ما تأكله لأن تغير طعم الفم يختفي أثناء تناول الطعام ولكن الطعم يظهر مجددا بمجرد الانتهاء من تناول الطعام. علاج تغير طعم الفم يكون بمضغ العلكة لأوقات طويلة وقد تحاول الحامل علاج هذا الطعم عن طريق تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة ولكن ذلك قد لا ينجح لأن معجون الأسنان قد يترك طعما كريها في الفم. قد يبعث على الارتياح أن تعلم الحامل أنها ليست الوحيدة التي تعاني من ذلك أثناء الحمل.

تغير طعم الفم قد يستمر حتى الأسبوع الأخير قبل الولادة وخاصة في الحمل الأول. قد يبدأ تغير طعم الفم من الشهر الثاني وقد يصحب تغير طعم الفم الشعور بغثيان الصباح بالإضافة لحرقة المعدة الشديدة. قد تجرب الحامل علاج تغير طعم الفم أثناء الحمل مثل استخدام فرشاة الأسنان أو مضغ العلكة أو تناول الليمون والبرتقال وأقراص النعناع وغيره ولكن كل ذلك قد يكون علاجا مؤقتا ينتهي مفعوله سريعا كما أن هذه العلاجات قد تزيد من حرقة المعدة مما يضطر الحامل أن تنام وهي جالسة أغلب شهور الحمل. قد تجد الحامل أن علاج تغير طعم الفم هو استخدام غسول الفم المكون من الماء والملح وهذا العلاج قد لا يكون مستساغا في حد ذاته ولكن يجب أن تكون كمية الملح قليلة. من الأفضل بالطبع تحمل القليل من الملوحة بدلا من الطعم الكريه الناتج من تغير طعم الفم. قد يكون هذا العلاج مفيدا لبعض الحوامل ويبدو أن تغير طعم الفم ليس من أعراض الحمل التي عرفت بشكل واسع إلا مؤخرا.

تغير طعم الفم أثناء الحمل هو الطريقة التي يعبر بها جسد الحامل عن نقص الزنك وهذا الأمر قد يكون مدهشا. قد تجد الحامل نفسها تميل إلى تناول الفواكه المجففة والمكسرات مثل الجوز وطحينة السمسم وغيرها من الأطعمة المحتوية على الزنك. علاج تغير طعم الفم أثناء الحمل لا يقتصر فقط على نظافة الفم وذلك لأن تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة لا يعتبر علاجا كافيا لأن طعم الفم يعود مجددا بعد ذلك. عندما تحاول الحامل تناول بعض الحلويات فإنها تعالج المشكلة بشكل مؤقت كغيرها من طرق العلاج. يظل تغير طعم الفم موجودا إلا عند تناول الأطعمة النشوية مثل البطاطس والأرز والمكرونة بالإضافة إلى الأطعمة الدسمة ولكن بمجرد الانتهاء من تناول الطعام فإن طعم الفم الكريه يعود مجددا. الماء في بعض الأحيان قد يتغير طعمه في الفم أثناء الحمل.

الحامل يمكنها أن تشتري أداة مخصصة لتنظيف اللسان لتنظيف ما عليه من بقايا وهذه الأداة يمكن استخدامها بشكل أسهل من فرشاة الأسنان لأن الفرشاة قد تزيد من الشعور بالغثيان. يجب على الحامل أن تستخدم معجون أسنان الذي لا يحتوي على المواد المبيضة. العلاج الأفضل لتغير طعم الفم هو الغرغرة المكونة من بيكربونات الصوديوم والماء وقد يكون هذا العلاج صعب تقبله ولكن إن استطاعت الحامل تحمله في البداية فإنه بعد ذلك يكون فعالا. في بعض الأيام فإن هذا العلاج يمكن القيام به مرة واحدة ليلا أو نهارا بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة وفي أيام أخرى قد يكون من الأفضل القيام به لمرات أكثر. علاج تغير طعم الفم بهذه الطريقة قد يكون ممتازا ويسهل تحضيره بواسطة كوب من الماء مع إضافة ملعقة أو ملعقتين من بيكربونات الصوديوم.

علاج تغير طعم الفم عن طريق مضغ العلكة قد ينجح في بعض الحوامل وقد يقلل من زيادة إفراز اللعاب في الفم. الاقتصار على تنظيف الاسنان بالفرشاة لا يعتبر علاجا لتغير طعم الفم حيث أن معجون الأسنان أو غسول الفم قد يزيد من هذه المشكلة. قد تعاني الحامل من هذه المشكلة من بداية حملها. بعض الأبحاث تؤكد أن حرقة المعدة قد تكون سببا في تغير طعم الفم ولكن تغير طعم الفم قد يحدث بدون المعاناة من حرقة المعدة في كثير من الأحيان. قد تشعر الحامل بقليل من الارتياح عندما تعلم أن هذه المشكلة تعاني منها الكثيرات من الحوامل على الرغم من أن قريباتها أو صديقاتها لا يعانين منها. يمكن للحامل أن تجرب بعض أنواع العلكة حتى تجد النوع الذي يعالج هذه المشكلة لديها.

تنظيف الأسنان بالفرشاة قد لا يفيد أبدا في التخلص من مشكلة تغير طعم الفم أثناء الحمل وذلك لأن الحامل قد تشعر بالكثير من الانزعاج من هذه المشكلة الكبيرة بالنسبة لها. عندما تحاول الحامل أن تعالج مشكلة تغير طعم الفم عن طريق غسول بيكربونات الصوديوم فإنها قد تجد أن ذلك هو العلاج الأفضل. الكثيرات من الحوامل يؤكدن أن تغير طعم الفم ليس من الأعراض التي تختفي بمفردها أثناء الحمل ولكنه بالتأكيد ينتهي تماما بعد الولادة. قد يكون تغير طعم الفم أثناء الحمل أكثر إزعاجا للحامل من حدوث النزيف في بعض الأحيان.

هناك تعليق واحد:

  1. المشكلة دي انا بعاني منها فعلا

    ردحذف