الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

النزيف في الاسبوع الخامس - هل النزيف من علامات الاجهاض


النزيف في الاسبوع الخامس قد يحدث أثناء الحمل على الرغم من عدم وجود أية مضاعفات أخرى. قد تشعر الحامل ببعض القلق عند حدوث نزيف قليل في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى يكون النزيف غزيرا وخاصة بعد القيام بالأعمال المنزلية المتعبة. وبسبب هذا النزيف فإن الحامل تتساءل إن كان النزيف من علامات الاجهاض أم أنه من الأعراض الطبيعية.

النزيف في الاسبوع الخامس قد يبدأ في الحدوث منذ الاسبوع الرابع. قد لا تشعر الحامل بالمغص الشديد مع النزيف ولكن ذلك يسبب شعور الحامل بالقلق للغاية وهذا الأمر يجعل الحامل تتجه إلى الطبيبة والتي سوف تقوم بإجراء التحاليل والتي قد تكون مزعجة جدا للحامل ولكن في نهاية الأمر فإن الحمل يكون على ما يرام. قد تنصح الطبيبة الحامل بالتوقف عن الأعمال المنزلية المرهقة لمدة ثلاثة أسابيع مع الحصول على المزيد من الراحة. وطالما أن النزيف في الاسبوع الخامس ليس غزيرا ولا يحدث معه مغص أو أية أنواع أخرى من الآلام فإن الحمل يكون مستمرا ولكن هذا الأمر لا يمنع ضرورة مقابلة الطبيبة للمزيد من التيقن من أن كل شيء على ما يرام.

يجب على الحامل أن تقلق عندما تشعر بالمغص مع حدوث النزيف في نفس الوقت لأن ذلك من علامات الإجهاض المبكر ولكن المغص بمفرده أو النزيف بمفرده لا يمثل أحدهما ضررا في أغلب الأحيان. وعلى الحامل دوما أن تذهب إلى الطبيبة عند شعورها بحدوث ضرر للحمل. قد تعاني الحامل أثناء الشهرين الأولين من بقع دموية وخاصة في الحمل الأول وهذه البقع الدموية قد تكون بكميات كبيرة في بعض الأحيان ولكن معظمها يكون ذو لون أحمر داكن. وهذه البقع قد تجعل الحامل تشعر بالخوف وخاصة إن اختفت أعراض الحمل في هذا الوقت ولكن الطبيبة تخبر الحامل دائما بأن هذه أعراض طبيعية للغاية كما أن ذلك لايمنع أن يولد طفل سليم وفي موعد الولادة المتوقع. يجب على الحامل أن تظل على اتصال مستمر بالطبيبة وينبغي عليها أيضا أن لا تشعر بالقلق الشديد. نزيف الاسبوع الخامس من الحمل قد لا يستمر لأكثر من خمسة أيام والطبيبة كثيرا ما تخبر الحامل بأن النزيف الخفيف يعتبر أمرا عاديا في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل ولكن الطبيبة دائما ما تنصح الحامل بالابتعاد عن الأعمال المرهقة داخل المنزل لمدة أسبوعين على الأقل وذلك بعد توقف النزيف.

النزيف قد يحدث في الأسبوع التاسع أو الثامن وذلك بعد القيام بالأعمال المتعبة داخل المنزل وقد يكون النزيف شديدا بالدرجة التي تضطر الحامل للاسراع إلى المستشفى. قد تتيقن الحامل من حدوث الإجهاض بسبب غزارة النزيف ولونه الأحمر وبعد الذهاب إلى المستشفى فإن الحامل يجرى لها تحليل دم مع إجراء فحص السونار الخارجي والسونار الداخلي والذي يعتبر مزعجا للغاية كما أن الطبيبة تجري فحصا للحوض حتى تتأكد من أن عنق الرحم ما زال مغلقا. وفي أكثر الأحيان فإن الطبيبة تجد أن الجنين سليما ودقات قلبه مستمرة بمعدل طبيعي وبذلك فإن النزيف الغزير في بعض الأحيان ليس من علامات الاجهاض. وغالبا فإن الطبيبة تجد أن كيس الحمل سليما والسبب وراء نزول الدم هو حدوث نزيف حول كيس الجنين وهو عبارة عن تراكم للدم بين ثنايا الأغشية الخارجية للجنين والتي تكون مجاورة للمشيمة أو في طبقات المشيمة ذاتها. وهذا النزيف أو الكتل الدموية قد تسبب أن تنفصل المشيمة عن جدار الرحم وإذا أصبحت هذه الكتل كبيرة الحجم أو إذا تكونت هذه الكتل في أماكن غير ملائمة أو إذا لم تختف بمفردها فإن انفصال المشيمة قد يحدث أيضا. حدوث النزيف حول كيس الجنين في رأي الكثيرات من الطبيبات لا يدعو للقلق في أغلب الأحيان وهو يحدث في حالة واحدة بين كل خمس حالات حمل ولكن يجب على الحامل التوقف عن الأعمال المرهقة داخل المنزل لمدة ثلاثة أسابيع بعد توقف النزيف.

النزيف في الاسبوع الخامس قد يكون على شكل بقع أو قطرات ويبدأ منذ تعشيش البويضة أو التصاقها بالرحم. وقد يكون هذا النزيف الخفيف على شكل مخاط بني اللون ثم يتحول إلى اللون الأحمر أو الوردي. تترواح نسبة هرمون الحمل الطبيعية في الاسبوع الرابع ما بين خمسة إلى أكثر من أربعمئة وحدة دولية لكل مل وبعد قياس مستوى الهرمون مرة ثانية بعد يومين قد تتزايد النسبة لأكثر من ثلاثة أضعاف القياس الأول. يجب على الطبيبة أن تتأكد من أن عنق الرحم مغلق وأن النزيف قد توقف ومع ذلك فإنه من الطبيعي حدوث نزيف خفيف على شكل قطرات من الدم في بعض الحوامل في الثلاثة أشهر الأولى وعلى الحامل في هذا الوقت أن تأمل أن يتضاعف مستوى هرمون الحمل في التحليل التالي. من المطمئن للحامل أن تعلم أن نزيف الاسبوع الخامس ليس نادر الحدوث بين الحوامل ويجب تجنب القلق والابتعاد عن الأعمال المتعبة داخل المنزل لفترة تحددها الطبيبة المتابعة للحمل.

النزيف قد يبدأ من الأسبوع العاشر أو في بداية الشهر الثالث من الحمل وخاصة في أولى مرات الحمل وقد تظن الحامل أن هذا النزيف نتيجة لاستعمال أقماع البروجسترون. في الأسبوع السادس عشر قد تستيقظ الحامل من النوم بسبب حدوث نزيف غزير ولكن عند الذهاب إلى الطبيبة وبعد الفحص قد تظن الطبيبة أن الحمل بخير وخاصة إن تم قياس دقات قلب الجنين وعلى الرغم من هذا فإن الاجهاض قد يحدث بعد مرور يوم واحد. وعلى ذلك فإن النزيف الغزير يعتبر من علامات الاجهاض وهذا الأمر يتطلب الذهاب سريعا إلى الطبيبة. وبعد الاجهاض فإن احتمال حدوث الحمل مجددا يكون كبيرا وبدون حدوث نزيف مرة أخرى. ينبغي على الحامل أن تتجنب القلق وتتمنى أن يكتمل الحمل بنجاح.

النزيف قد يحدث على شكل بقع بنية اللون خفيفة ويبدأ هذا النزيف مباشرة بعد الإرهاق من حمل الأشياء الثقيلة أو التعب من الأعمال داخل المنزل. النزيف يجعل الحامل تتصل بالطبيبة والتي قد تخبر الحامل أنه طالما لم ينزل الكثير من الدم ولم يحدث مغص فإن الأمر لا يستدعي القلق. أما إذا استمر ظهور قطرات الدم فإن الحامل ستذهب من أجل إجراء فحص السونار وقد لا تفضل الطبيبة فحص الحامل إلا إذا ساءت حالتها. وإذا تحولت قطرات الدم الخفيفة إلى نزيف أكثر غزارة فإن الحامل قد تتجه إلى المستشفى وخاصة إن شعرت بأن الحمل قد تعرض لضرر ما. وعند قياس مستوى هرمون الحمل فإن النسبة قد تكون منخفضة بشدة وفي هذا الوقت فإن الحامل تعرف أن حملها قد انتهى. عند القيام بفحص السونار فإن الأمر قد يظهر على أن الجنين قد توقف عن النمو منذ الأسبوع السابع ولكن النزيف لم يبدأ إلا في الأسبوع الثاني عشر. وبذلك فإن الجنين قد يظل موجودا لمدة خمسة أسابيع في الرحم على الرغم من توقف نموه. ولذا فإنه من الهام للحامل أن تلاحظ جميع علامات الاجهاض ومنها نزول قطرات بنية اللون. من الصعب بالنسبة للحامل أن تتذكر الأسابيع التي توقف فيها نمو الجنين وهي تظن أن الحمل مستمر. الحمل قد يحدث مجددا بعد الاجهاض ويستمر بشكل طبيعي وعلى الحامل في هذا الوقت أن تأمل في ولادة طفل سليم وبصحة جيدة.

أثناء الاسبوع الخامس فإن عنق الرحم قد يكون شديد الحساسية وهذا الأمر كثير الحدوث بين الحوامل وعند سؤال الطبيبة عنه فإنها تؤكد أن أي شيء يمكن أن يسبب النزيف في عنق الرحم وهذا على الرغم من أن النزيف في الأسبوع الخامس له أسباب أخرى. وعلى هذا فإنه من الأفضل مقابلة الطبيبة لمعرفة سبب النزيف. قد يحدث النزيف بسبب الشد العصبي الشديد أثناء العمل وخاصة إن كانت ضغوط العمل شديدة ولكن النزيف قد يبدأ أيضا بعد القيام بالأعمال المرهقة داخل المنزل. عند الذهاب إلى الطبيبة فإنها قد تظن أن الأمور طبيعية بعد إجراء فحص السونار وتحاليل الدم وقياس دقات قلب الجنين ولكن الاجهاض قد يحدث بعد ذلك إذا استمر تعرض الحامل للشد العصبي في العمل أو إذا استمر الإرهاق من الأعمال المنزلية وحمل الأشياء الثقيلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق