السبت، 2 أبريل، 2011

علاج الالتهابات المهبلية الفطرية اثناء الحمل



فترة الحمل هي إحدى أهم المراحل في حياة المرأة. أثناء الحمل تتعرض الكثير من النساء إلى الإلتهابات الفطرية. وبالرغم من أن إلتهابات الخمائر بيضاء اللون، ليس لها ضرر على الجنين أو على الحامل، فإنها تسبب إزعاجا وضيقا كبيرا للحامل.

أثناء شهور الحمل، يمر على جسدك العديد من التغيرات الهرمونية، وقد يفشل الجسم في التكيف أو التأقلم مع هذه التغيرات، وخاصة في منطقة المهبل. ومع إرتفاع نسب الجلوكوز في الإفرازات المهبلية، تنمو الفطريات والخمائر مع وفرة هذا الجلوكوز أو السكر مسببة إضطرابات بسبب زيادة تكاثرها، مما يحدث في نهاية الأمر إصابة الحامل بالإلتهابات.

إن لم يتم علاج هذه الإلتهابات، فقد تصيب هذه الفطريات فم المولود أثناء الولادة. الالتهابات الفطرية في الفم، يمكن علاجها عن طريق دواء النايستاتين خلال أسبوع أو أكثر، وبالطبع يكون من الأفضل وقاية المولود من الإلتهابات الفطرية، وذلك عن طريق علاج الإلتهابات في الأم قبل موعد الولادة.

تقوم الطبيبة بوصف علاج لهذه الإلتهابات، وهي مراهم أو اقماع تقضي على الإلتهابات الفطرية المهبلية اثناء الحمل. ومع ذلك، فإن الطبيبة لن تخبرك عن علاج كان متداولا منذ سنوات طويلة، وهو حمض البوريك، ويشكل إستخدام هذا العلاج خطرا كبيرا على صحة الحامل. وتستخدم حاليا أقراص تؤخذ عم طريق الفم وتسمى دفليوكان، وهذا على الرغم من أنه حتى هذه اللحظة لم يثبت بعد سلامتها على الجنين، أو أثناء الرضاعة الطبيعية.

الالتهابات الفطرية المهبلية، من الأمراض كثيرة الحدوث ولهذا السبب يجب علاجها بطريقة آمنة. ولكن قبل الإستعانة بالإنترنت للبحث عن علاج بالأعشاب، يجب عليك الحرص لأن بعض العلاجات العشبية، قد تفاقم وتعقد هذه الإلتهابات الفطرية، وخاصة أثناء الحمل.

خل التفاح، والثوم، والزبادي تعتبر من العلاجات المستخدمة للإلتهابات المهبلية، ويجب عليك الإستمرار في هذه العلاجات لفترة غير قصيرة، حتى تظهر نتائجها، وحتى مع هذه العلاجات فإن ما يحدث هو التخفيف من وجود الخمائر البيضاء، وذلك لأنها ستعود للظهور في وقت لاحق.

يوجد علاج بالأعشاب للالتهبات المهبلية وهو خلاصة أوراق الزيتون، وبالرغم من أن هذا العلاج هو مطهر للفطريات، فهو قد يؤدي للضرر أكثر من النفع، وذلك لأن خلاضة أوراق الزيتون تقضي على البكتريا بشكل سريع، وهذا الأمر لايضع عبئا كبيرا على الكلى والكبد فحسب، نتيجة الحاجة المتزايدة للتخلص من السموم، ولكنه أيضا قد يعرض جسمك إلى الحمي، والإرتجاف والشعور بالصداع، وآلام العضلات، والإلتهابات الجلدية، نتيجة القضاء على البكتريا النافعة في الجسم. وبالتأكيد فإن إستخدام خلاصة أوراق الزيتون أمر شديد الضرر، وخاصة اثناء الحمل.

ولكي يتم التخلص بطريقة آمنة من الالتهابات الفطرية المهبلية اثناء الحمل، يجب عليك الإستعانة بعلاج للالتهابات الفطرية ليس له أعراض جانبية على جسمك أو على الجنين، وتظهر تأثيراته بشكل سريع.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق