الخميس، 7 أبريل، 2011

كيفية الحمل بسرعة



قد يثير العجب، أن بعض النساء الراغبات بشدة في حدوث الحمل، قد يواجهن صعوبات كبيرة ومنها تأخر الحمل، بينما الأخريات التي لا يتوقعن حدوث الحمل، أو حتى لا يرغبن في حدوثه، فإن الحمل يحدث لديهن على غير توقع. حدوث الحمل لا يتوقف فقط على إلتقاء الأمشاج بالبويضة وإخصابها ولكن توجد العديد العوامل الأخرى المؤدية لحدوثه، و تثور العديد من التساؤلات حول كيفية حدوث الحمل بسرعة.

العوامل الأخرى التي تسرع من حدوث الحمل، هي ذات إرتباط وثيق بمعرفة مواعيد التبويض. وكما هو معروف لدى الكثير من النساء، فإن التبويض يحدث مرة واحدة في الشهر. كما أن البويضة تظل صالحة للإخصاب خلال فترة زمنية لا تتجاوز أثنى عشر ساعة. وخلال هذه الفترة يجب أن يحدث التخصيب، قبل أن تنتهي البويضة، وتصبح غير صالحة. ومن هذا الأمر فإنه يتضح ببساطة، أن وجود الأمشاج الذكرية خلال أي فترة أخرى بخلاف فترة التبويض، لن يؤدي أبدا إلى حدوث الحمل. ولكن وجود الأمشاج الذكرية، وهي السبب الوحيد لحدوث الحمل، خلال فترة التبويض، قد يؤدي إلى حدوث الحمل في كثير من الأحيان. وحتى اثناء مرحلة التبويض قد يكون حدوث الحمل أمرا صعبا، ولكنه ليس مستحيلا، وذلك بسبب قصر الفترة التي تكون فيها البويضة جاهزة للإخصاب.

ومع الأخذ في الإعتبار ما سبق، فإن وجود سبب للحمل أثناء أيام التبويض، يرفع كثيرا من إحتمال حدوثه. وهذا الأمر يوفر فرصة كبيرة لإلتقاء الأمشاج بالبويضة الجاهزة للتلقيح. وعلى الرغم، من وفرة كل هذه المعلومات، فإن هناك إحتمال غير قليل لشعورك بالإحباط، بسبب الفشل المستمر في حدوث الحمل. وقد يمثل هذا الأمر تحدي لديك، من أجل أن تصبحي حاملا وبسرعة. وبالرغم من أن معرفة وقت التبويض يعتبر أمرا هاما جدا، قد يرفع من إحتمالات حدوث الحمل. فإن إصرارك أيضا على حدوثه، وعلى معرفة كيفية حدوث الحمل بسرعة، قد يساعدان كثيرا على هذا الأمر.

قد يشكل الأمر مفاجأة للبعض، وقد يكون مصدرا للإحباط للبعض الآخر، أن حدوث الإخصاب المتكرر للبويضة، لا يؤدي إلا إلى تقليل الأمشاج الذكرية اللازمة للإخصاب. ولكي لا تقل هذه الأمشاج، يجب أن يتم تعريض البويضة للتلقيح مرة كل ثلاثة أيام. ولكي يحدث الحمل، يجب أن يكون الأمر كما سبق. وإذا أحسست باليأس بسبب تأخر الحمل حتى مع وجود أسباب مؤكدة لحدوثه، يجب عليك الإلتزام بما سبق ذكره من نصائح. ومن الأمور الهامة جدا التي يجب وضعها في الإعتبار، الإعتناء بصحة جسدك وخاصة في أيام التبويض، وذلك عن طريق تناول طعام صحي ومتوازن، كما يجب الإبتعاد عن دخان السجائر، لأن هذا الدخان قد يسبب تدميرا للجنين في مراحل نموه الأولى.

أفضل طريقة أمامك كي تصبحي حاملا، هي معرفة متى يحدث التبويض. وبعد ذلك إذا توفرت أسباب الحمل أثناء التبويض، فإن الحمل يمكن حدوثه. وحتى وإن كانت اسباب حدوث الحمل متوفرة قبل أو بعد فترة التبويض بيوم، فإن هذا الأمر سيرفع إحتمال الحمل بنسبة كبيرة. وإذا إتبعت هذه الطريقة والتي تبين كيفية الحمل بسرعة، سيكون الحمل بالنسبة إليك أمرا شديد السهولة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق